رواية متقبلة حبي لها من الفصل الاول للاخير بقلم دينا عبد الحميد

رواية متقبلة حبي لها من الفصل الاول للاخير بقلم دينا عبد الحميد

رواية متقبلة حبي لها من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة دينا عبد الحميد رواية متقبلة حبي لها من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية متقبلة حبي لها من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية متقبلة حبي لها من الفصل الاول للاخير
رواية متقبلة حبي لها بقلم دينا عبد الحميد

رواية متقبلة حبي لها من الفصل الاول للاخير

يعني انت مشوه و كمان غبي اتجوزك  ازاى 
ولا تكون فاكر أننا في القصص والروايات المليونيرات يتجوزوا الفقراء والحلوين يتجوزوا  المشوهين إلى ذيك ولا تكون فاكر أنى هاعمل  زى الجميله والوحش واتجوزك
كانت تتحدث وينظر له الجميع بضحك وسخريه الا شخص واحد 
اتجهت اليها بغضب وقالت انتى واحده مغروره انانيه ومعندكيش أدنى احساس بالمسؤولية ولا تعرفي يعنى ايه قلب 
فاكره نفسك برنسيسة الجامعه وانتى مجرد شكل حلو ميتستحقش بتشاف حتى 
الاميرات مش بجمال الشكل الاميرات بجمال الاخلاق إلى انتى اصلا متعرفيش عنها حاجه
جاءت من الخلف فتاه تقول بس يا وصال ابوس ايدك ووضعت يدها على فم الفتاه التى كانت تقاوم بكل قوه وتحاول ضرب الأخري 
كان هو يترقب ما يحدث بينهم بصمت ثم نظر لها نظرة حزن وانكسار وتركها ورحل وهو يتذكر ما حدث له منذ سنوات 
Flash back.......
كان نائما وغارقا في أحلامه نشب بين والديه شجار كبير جعل الاب يمسك الوقود ويلقي به في كل ركن من اركان ذالك القصر الكبير ويشعل فيه النيران  دون خوف على من فيه 
خرج هو وقتها من المنزل وكان الناجي الوحيد ولكن قد تشوه نصف وجهه من ذالك الحريق وهو كان في صغره ذالك الوسيم
خرج من النيران ليري جثة أشقائه ووالديه ورجل لا يعرف من هو 
وعاش باقي حياته مع جدته 
Back...........
كان شاردا يسير في حيرة من أمره ويسأل نفسه ما ذنبه فيما حدث لماذا حدث له هذا ولماذا يلومه الجميع على ما ليس ذنبه ماحدث فقاطعه شخص ما يقول حمزه مالك 
حمزه بإرهاق مفيش يا اتش 
هشام بثقه انت اعترفت ل ليليان بحبك وهى رفضتك صح 
حمزه كان لازم اسمع كلامك كنت فاكرها مختلفه طلعت زي الكل 
هشام معلش يا حمزه هي لو تعرف من هو حمزه  كانت جالك زي الكلبه لانها مبتعشقش غير الفلوس
حمزه الحمد لله انها متعرفش عشان اشوف حقيقتها
هشام معلش يلا عشان نلحق الطياره لاحسن تفوتنا 
حمزه حاضر يلا يا هشام 
في مكان اخر كانت وصال قد انتهت من الشجار مع تلك المغروره التى تدعى ليليان وامسكتها شقيقتها دلال رغما عنها لتدخل معها إلى أحد المقاهى 
وصال بغضب شوفتي يا دلال الغبيه ليه مسكتيني كنت لازم اضربها 
دلال اتلمي يا وصال بلاش فضايح 
وصال فين الفضائح دي 
كان لازم حد يرد عليها 
دلال بغضب وهو كل مره حد يزعق في حد تدخلى انتي تدفعي عنه انتي هبله محدش كان عينك محامى 
وصال بس ده مش زيهم 
دلال بغضب ده مين 
واحد نص وشه متشوه 
وصال متقوليش كده 
دلال بذهول مش معقول انتي بتحبيه يا وصال 
بتحبي واحد مشوه .....؟!
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
دلال بذهول مش معقول انتي بتحبيه يا وصال 
بتحبي واحد مشوه .....؟!
وصال اه بحبه وبعشقه كمان 
دلال بغضب بصي لنفسك في المرايه وبعدين اتكلمي 
انتي ازاى متخيله ده 
عمرك شوفتي قرد اتجوز غزال 
اوحدايه اتجوز عصفوره 
انتي بتفكري ازاى
وصال بغضب قرد وحدايه انتي ليه مش فهاني 
دلال بغضب عشان انتى مجنونه بتقولى كلام مبسكتش عليه غير المجانين 
يعني في فرق في كل حاجه سواء جمال أو شخصيه او حتي فلوس ده شكله فقير وكحيان تقدرى تقوليلى هيأكلك منين 
وبعدين استني كده اهلك لو شفوه هيوفقوا ازاى اديني سبب
وصال هيوفقوا عشاني 
دلال بسخريه والله 
طب استني
هل انتى تعرفي هو مين
وصال اه اسمه حمزه 
 دلال اسمه ايه...  
حمزه 
طب حمزه ايه  ابن مين 
عائلته أصله ايه 
وصال يوه بقي 
دلال طيب سؤال هو اصلا يعرفك ده تلاقيه مش حاسس بوجودك اصلا يا فالحه 
وصال يوووووه انتي رخمه ليه
دلال عشان بقول الحقيقه ابقي رخمه يا بنتي انتي ملكة جمال شعر بني كيرلي وعيون على صافي وجسم عارضة أزياء وبياض وحاجه ملهاش حل 
طب خليني سمعة كلامك يا روحي وبابا وماما وافقوا 
انتي ناسيه انتي بنت مين 
تفتكري كامل باشا الزيات هيعديها بالساهل 
وصال بغضب والله لانا ماشيه باي 
ثم غادرة وصال بغضب وهى تلعن اليوم الذي ولدت فيه ابنت ذالك الرجل الذي يدعي كامل الزيات ليظل هو النقطه السوداء في حياتها والسبب الوحيد لكي تحسد شقيقتها انها ولدت ابنت رجل عادي وليس ذالك المتغطرس الذي لا يهمه سوا نفسه فقط 
في احد القصور الفخمه كانت هناك سياره بمجرد مجيأها فتح باب القصر بسرعه لتعبر ممرا طويل محاط بالاشجار التى ترتص على حافة حديقه ضخمه تدور حول القصر كاملا تنهي السياره سيرها لتقف أمام باب القصر الضخم لتنزل منها امراءه متصابيه من يرها تخدعه عيناه ويظنها في العشرينات ترتدي ثوبا قصيرا ضيق يظهر مفاتن جسدها ويظهر شعرها الأحمر المقصوص كاريه وعيناها البنيه الامعه لتنظر للسائق وتقول بصوت ناعم لركن العربيه في الجراش وروح انت 
ثم تدخل للقصر لتنادي يا عزيز يا كامل انتوا فين 
يا أنچي 
فلم يجبها أحد بتصرخ سعدييييييه انتي يزفته 
فتأتي امرأه كبيره في السن ذات وجه بشوش وتقول بتلعثم خير يا بنتي 
لترد بغضب ايه بنتي دي اسمى ناديه هانم 
مبقاش غير الخدمين ويقولوا بنتي 
لتنظر لها المرأة بحزن وتقول خير يا ناديه هانم 
ناديه بتكبر فين عزيز باشا وكامل باشا 
سعديه في الجنينه 
ناديه وفين أنچي 
سعديه ست انچي قاعده مع استاذ وسيم في المرسم 
ناديه بغرور طب انجرى هاتيلي كابتشينو وأوعية الاقي الرغوه مش حلوه انتي حره 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ناديه بغرور طب انجرى هاتيلي كابتشينو وأوعية الاقي الرغوه مش حلوه انتي حره 
سعديه امرك يا ست هانم 
ونتركها لتدخل وتنظر إلى وسيم الذى كان يعلم أحب الرسم 
ثم تضحك وتقول لا شاطر يا واد طالع لامك 
وتذهب للحديقه لتجلس مع عز وكامل الذان ينهيا اوراق بعض الصفقات الخاصه بهم 
عز بغضب الواد إلى اسمه حمزه السيوفي ده مش هيجبها لبر غير لما يتقرص مش فاهم يا كامل انت مسكني ليه 
كامل بغضب بلاش تهور حمزه هو الوحيد الى مخه شغال في السوق وقادر أنه ينفسنا  وبرغم كده محدش شاف وشه ولا يعرفه 
لتدخل ناديه وتقول هي وصال لسه مجتش
فينظر لها كامل بصمت 
بينما يقول عزيز ملكيش دعوه بوصال يا ناديه عشان لو نطقتي بحرف وصال مبتسكتش وبترجعي تشتكي 
لتستدير ناديه ناحية القصر بغضب وتقول مش فاهم محدش عارف يوقفها عند حدها ازاى 
ليلحق بها عزيز وكامل لداخل القصر
 فيقول عزيز محدش فينا يقدر يسكتها عشان هي مبتتكلمش غير لما حد يزعلها 
فتنظر ناديه لكامل وتقول انت هتفضل سايب لها الحبل على الغارب كده لحد امتي 
فيأتيهم صوت وصال تقول ملكيش دخل يا ناديه 
ناديه بغضب ناديه حاف كده يا وصال 
وصال بتمثيل التذكر اه سورى اسفه يا عمتي 
ناديه بغضب ايه الألفاظ البيئه دي اسمها طنط
انتي عايشه في بيت عيلة السيوفي مش في حارة الدخاخني
وصال بغضب والله حارة الدخاخني برقبة قصر السيوفي 
ناديه اتلمي في كلامك معايا 
ثم ايه اللبس السوقي إلى لبسته ده  طالعه لمامتك غاويه فقر 
وصال بضحك الفقر مع الكرامه غني مش زي ناس ملهمش كرامه لقيت كرامتهم في سلة الزباله 
هنا نظر لها عزيز لكي تصمت فأحترمت رغبة وصمتت وكادت تصعد حتي سمعة صوت إلقاء شئ ما وتحطه
لم تلتفت واكملت طريقها فسمعة صوت ناديه تقول بصراخ سعديه انتي حيوانه مبتفهميش 
لتعود مجددا وتقول بغضب إلى مبيفهمش مش دادا سعديه ده ناس تانيه 
داده جايه هنا عشان مش عشان اى مخلوق غيري وأوعية في يوم تفكري تتطولى عليها عشان مندمكيش يا هانم ثم التفت ل سعديه وقالت انتي كويسه يا داده 
لترد سعديه لانكستر ايوه يا بنتـ....
ولكنها تذكرة حديث ناديه فاستدركة الأمر قائله يا هانم 
فنظرة لها ناديه بانتصار فقالت وصال بغضب طب اسمعي بقا قرارة الجديد يا ناديه اولا دادا مش هتنفذ لحد فيكم طلب ولو واقف جنبها وطلبه مش هتنفذ غير طلباتى والى مش عاجله يتفلق وخصوصا انتي
ثم نظرة لسعديه وقالت دادا انتي الى مربياني وحقك تقولى بنتي وهانم دي مسمعهاش ليا أو لجنس مخلوق في البيت ده 
ناديه بغضب أن كامل معرفش يربيكي انا هربيكي 
نظرة لها وصال ببرود وقالت ربي نفسك وولدك الاول بدل ماليكم اسم على الفاضي 
ناديه بلاش تعصبيني عشان النتيجه مش هتيجي على دماغكي انتي دي هتيجي على دماغ اختك 
وصال ببرود متقدريش 
عارفه ليه 
عشان لو بكلمه منك تقدرى تأذيها عشان انتي مرات فؤاد الزيني 
فانا اقدر بحركة صباع احميها وافرمك انتي وعيلة الزيني كامله وانتي متاكده من كده عشان عيلة السيوفي محدش يقدرها 
عن اذنك ثم تنظر لعزيز وتقول باى يا زيزو 
فيبتسم عزيز ويحاول اخفاء سعادته فهذه المره الاولى التى يستطيع شخص ما إيقاف اخته عند حدها 
وفي هذه اللحظه تدخل فتاه شقراء ذات عيون خضراء وجسد متناسق 
بتصرخ بدلال اونكل كامل 
فينظر لها كامل بهدوء مالك يا بنتي بتعيطي كده ليه وايه إلى عامل فيكي كده قوليلى وانا افرمه 
فتقول الفتاة ببكاء وصال  
فيلتفت ل ناديه ويقول خدي بنتك ليليان  تغسل وشها وانا هاتصرف
ثم ينظر كامل في إثر ابنته التى صعدة وينادي بصراخ وصااااااال  كده زودتيها 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
وصااااااال  كده زودتيها 
في تلك اللحظه تدخل دلال وتقول بهدوء السلام عليكم 
فيرد كامل وعزيز السلام بينما تنظر ناديه بغرور وترمقها ليليان باشمئزاز 
فنلاحظ دلال وتبتسم لها لاستفزازها 
فتصرخ ليليان بها انتي ايه جابك هنا 
دلال ببرود أظن دي حاجه متخصكيش بس هقولك عشان ترتاحي جايه اشوف اونكل كامل 
ليليان بدلال   oh my god
Soo bed 
My uncleيكلمك انتي 
It's incredible
دلال بسخريه اولااسمها bad مش bed يامتعلمه في مدارس لغات مقلولكيش في المدارس دي أن اللغه مينفعش تدلعيها وان تغير acsent يعد إفساد للغه ولا ايه 
اه وحاجه كمان اوعي تغلطي الغلطه دي تاني وتعملى دمج للغات أو زى مبتقولى Mix
عشان مينفعش تدمجي لغات مختلفة الثقافه واللهجه ماشي 
ناديه بغضب يارب تكوني خلصتي درس اللغات بتاعك ولو مخلصتهوش عادي برضوا
المهم تقولى جايه ليه ولو مفيش سبب اتفضلي منغير مطرود 
هنا نظر لها كامل نظره ناريه اخرستهاا وقال ناديه وفظلت صامته 
ولكن ليليان قالت دي اكيد جت تدافع عن وصال بعد إلى عملوه النهارده 
كامل بصدمه مستحيل دلال تكون عملت حاجه وصال اصدق لكن دلال لايمكن 
ليليان بغضب يعني انا كدابه 
مش كفايه انها عايش حياة الناس إلى دون المستوي دول وبتجبهم بيتنا 
دلال بهدوء وطي صوتك وصال لو سمعتك مش هقدر تسكنها تاني وبصراحه هي بيبقا معاها حق وانتي الغلطانه ديما 
كامل ايه إلى حصل يا دلال يا بنتي 
كادت دلال أن تحكي له ولكن ليليان قاطعتها
ليليان بغيظ انت بتهني قدامهما و جايه يعني بتكذبني
هنا نزلت وصال ببرود ها المعتاد ومشت بشموخ بعد أن بدأت ملابسها العاديه لملابس باهظه تناسب قصر الزيات 
ثم قالت ببرود م انتي فعلا كذابه يا ليليان هو انتي عمرك بتقولى الصدق 
ليليان بغضب Soo crazy
وصال بهدوء ده إلى انتي فالحه فيه تقولى كام كلمه اتعلمتيهم بالصدفه وارهنك لو كنتي تعرفي تطالبهم صح 
ليليان خالى سامع بتقول ايه 
وصال اي الألفاظ البلدى دي مبلاش الأسلوب السوقي ده 
مش ده تعبيرك يا ناديه هانم لما قولتلك عمتي 
شكلك معرفتيش تعلمي بنتك اصول الاتيكيت 
دلال بتوتر خلاص يا وصال 
وصال بتحذير اشششش 
متتكلميش يا دلال كامل باشا شايف اني واحده متهوره ومش براعي لشعور حد عشان بقول الحقائق ومش بجامل او اغش فأنا قررت اقول كل حاجه 
ليليان انتي واحده مغروره وبارده  ومتعرفيش يعني ايه مسؤوليه تقدرى تقوليلى بتعملى ايه في حياتك غير اللبس والاكل والمياصه
ناديه بغضب وصااااال 
وصال ببرود ناديه هانم يعني عمتى المصون بنت الحسب والنسب إلى شايفه نفسها فوق السما والباقي حشرات تحت الارض مش تحت رجلها حتى 
في تلك اللحظه نظرة ل وسيم الذي خرج مع انچي عند سماع الشجار 
وصال ببرود ولا وسيم باشا صراحه مش عارفه اقول ايه ولا ايه سواء الاخلاق ولا الشكل ولا الشياكه نظر وسيم يتفاخر بنفسه فقالت وصال كله في الهوا شكل على الفاضي بيلعب على البنتين سواء الساذجه البريئه أو الغضبانه إلى محدش عجبها لتصعق انچي من حديثها 
ثم نظرة لكامل وقالت أظن انت عارف فيك ايه فبلاش اتكلم عشان منتفضحش 
واتجهت لعزيز وقالت زيزو حبيب قلبي انت الحاجه النضيفه في العيله دي ولو أن ليك شوية أساليب قذره في شغلك لو بطلتها تبقي مش من العيله دي اكيد 
دلال بتعجب وصال مالك 
وصال ببرود مفيش 
دلال طب تعال اقعدي
وقالت طنط سعديه كوباية ميه بعد اذنك عشان وصال تاخد علاجها 
لتاتي سعديه بكوب ماء وتنظر وصال لدلال وتقول العلاج خلص 
فتبتسم دلال وتخرج شريط جديد في جيبها وتقول عارفه وجلالك الجديد 
فتنظر وصال لدلال بصدمه وتقول ازاى عرفتي 
دلال لما كنتي بتتغدي معايا من يومين كان باقي مرتين في الشريط وانتي رجعتي البيت متعكننه فأكيد محبتهوش فرنيت على بابا جابه وقابلني بيه واستاذنته وحالك علطول 
وصال بحب ربنا يخليكي ليا 
اخدت وصال الدواء وقالت باتي معايا النهارده 
نظرة دلال لليليان وقالت لا معلش ماما هتقلق عشان ماستاذنتهاش ومنعرفش انى هنا 
فهمت وصال أن دلال لا تريد البقاء حتي لا تحتك بتلك للمغروره فأحترمت رغبتها وقالت ماشي عمي محمد هيوصلك بالعربيه لحد البيت وسلميلى على ماما كتير وعلى إنكل صابرين على ماجيله عشان وحشني
دلال بضحك لا مش هقولهم حاجه أما تيجي قولى بنفسك يا وردتى
وصال بضحك اوك باي 
وتعانق الفتاتين ثم ذهبت دلال بينما ظلت وصال واقفه تنتظر أن ينطق أحدهم بشئ فلم يحدث فقالت ببرود طالما محدش عايز يتكلم امشي واسيبكم تتكلم بأن شكلكم ماشين بمبدأ إذا حضرة الشياطين انصرفت الملائكه ولون كلنا شياطين باختلاف المظهر 
نظر لها عزيز وقال هتعمل ايه 
وصال هانام يا زيزو تصبح على خير 
فتهمس ناديه وتقول نوم الظالم عباده 
فتقول وصال بتركيز قولتي ايه يا عمتي 
سورى قصدى يا طنط 
ناديه باعطس يا بنت كامل 
قالت ناديه تلك الكلمه لتزعج وصال فردت وصال ببرود 
وصال :طب متعرفيش أن من أصول الإتيكيت أن إلى يعطس يحط منديل واقتربت من أذنها وقالت بهمس اه سورى نسيت اصلكم يا عيلة البوابين 
وتركتها وصال تغلى وصعدت لغرفتها لترتمي فوق سريرها وتحتضن وسادتها وتنفجر في البكاء فاترك العنان لتلك الدموع التي كانت تكبح جماحها أمامهم من سنوات لتظهر ذالك الوجه الخاوى من اي شئ حتي تلك التعابير التى توحي بأن ذالك الحسد حي يحوي قلبا نابضا 
كل من يرى جمودها يشعر وكانها مجرد لوح متحرك من الجليد لا يشعر بما يسببه لغيره من الالم ولكن في الواقع هي اكثر شخص يتضرر من ذالك الجمود
وصفوا من أحبته بالمشروع ولكن الحقيقه انها هي المشوه فهي التى لا تملك إلا قلبا يدمي لا من أفعال غير بل من أفعالها 
ظلت تبكي شارده حتي نامت ولم تدرك اى شئ من حولها 
وبعد عدت اشهر مر فيها الأمر كل المعتاد كلما حاول أحدهم أن يزعج وصال ردت عليه باقصي الكلمات ثم اتجهت لسريرها تبكي وفي النهايه تهرب للنوم 
كانت وصال تجلس في ذالك المقهي التى اعتادت أن تجلس فيها وتراقب حمزه منذ التقت به اول مره في ذالك المكان صدفه ظلت شارده تتذكر كل تلك المرات كانت تراه منذ وقت طويل ولكن لم ترى اي شخص معه سو كوب القهوه وكتاب وهو يضع الهاند فري في أذنه باستمتاع
قطعت دلال شرودها 
دلال بقلق مالك يا وصال حالك مش عجبني 
وصال شهر ونص مشوفتهوش يا دلال انا خايفه عليه 
حاولت دلال تهدءة شقيقتها وقالت إن شاء الله خير اهدي انتي بس 
وصال بتوتر يارب قامت وصال وذهبت لمنزلها وكالعادة شجار كل يوم ثم نامت واستيقظت في اليوم التالى لتذهب للجامعه ولم تتجه المقهي 
لانها كانت شبه أصيبت باليائس من مجيئه 
ومر يومين لم تدخل به المقهي وفي اليوم الثالث وجدت النادل يعطيها ورقها ويخبره أن حمزه قد أتى اليومين وسأل عنها 
فكرته وصال وامسكة الورقه لتقراها فوجدته قد كتب فيها جملة واحده 
(كيفما زهرة انبتت في الشتاء وكانت هي انتٍ♥️ )
فأبتسمت وصال من تشبيهه وخرجت تقفز كالاطفال بينما كان هناك من يراقبها 
ليجد من يضع يده على كتفه ويقول مالك يا ميزو مش معقول شهر ونص بتفكر فيها ولما ترجع تسيبلها ورقه وتراقب من بعيد كنت فاكر هتجرى عليها وتحضنها وتاخدها على المأذون وش وخصوصا بعد إلى حصل في سفرنا 
حمزه بهدوء لازم اتاكد انها مش هتتغير وان هي مش زي غيرها يا اتش 
هشام ناوي علي ايه 
حمزه بضحك بكره هاقولك بس عارف 
هشام لا مش عارف 
حمزه م انا مش هعرفك 
هشام م انت رخم يا صحبي 
حمزه بضحك لا بجد جيت التايهه
تيجي نتكلم جد بقا .
هشام امرك 
حمزه تحسها فعلا ورده فتحت في عز فصل الشتاء عشان تكون أندر ورده 
هشام ده كده شغل الاندر ايدج اشتغل بقا ده منظر حمز الســ........
كاد أن يكمل فقاطعه حمزه وقال حمزه بس يا صاحبي حمزه بس
هشام حاضر 
اما وصال فقد كانت تسير بشرود ولا تشعر بأحد حتى أن هناك سياره كادت تصدمها ولم تنتبه 
ظل الرجل يصدر صوت انذار السياره ومره واحده صوت فرامل السياره وصرخات عاليه و..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ظل الرجل يصدر صوت انذار السياره ومره واحده صوت فرامل السياره وصرخات عاليه 
كانت دلال تصرخ باقصي قوه تحذيرا وشقيقتها ولكنها لم تنتبه فركضا دلال باقصي سرعه كي تلحق شقيقتها ولكن قبل ان تصل إليها كانت السياره قد وصلت بل وبعد مسافه أوقفت صعقت دلال وظلت تصرخ بهستريا خوفا على شقيقتها 
فأشار اليها احدهم لتفيق وتنظر لشقيقتها التى كانت في الأرض مذهولتا مما حدث بين أحضان أحدهم 
فركضا دلال اليها تحاول تهدأتها 
ولكنها ظلت بجمودها المعتاد في موقف لا ينفع فيه الجمود فحاولوا دلال افاقتها بالعنف فصعتها وفعلا أفاقت لتنظر للشاب محاولتا شكره فاذا بالصوت الذي عشقته يقول اعتبرها واحده قصاد واحد ثم وقف ذاهبا وكان قد اخفي نصف وجهه المشوه كالعاده 
كانت دلال تنهرها على ما حدث ولكنها لم تهتم بل ظلت بشرودها فصرخت بها دلال 
لتقول وصال بهيام حضني 
انا كنت في حضنه ويقول عليا زهره نبتت في الشتاء 
بحبه يا دلال بحبه 
لا مش بحبه ده انا بعشقه 
دلال بغضب حبك برص يا بعيده منك لله نشفتي دمي 
ده انا قطعت الخلف يا مفتريه 
وصال بعدم تركيز ها 
دلال بتهكم ها ايه ده انتي ضايعه خالص ربنا يشفي
ظلت وصال شارده فأخذتها دلال إلى أحد المقاهي 
تحديدا ذاك التى اعتادت البقاء فيه 
امسكت وصال كوب القهوه وجلست ترتشف منه بابتسامه وقالت بهمس(كيفما نجمة أضاءت السماء وقت اختفاء القمر باحدي ليالى الشتاء وكانت هي انت ♥️)
لتنظر لها دلال بحب وتقول بلاش تعشمي نفسك هو يمكن كتب الرساله دي عشان يشكرك مش اكتر 
وصال بثقه لا بيحبني 
دلال بس ......
وصال بمقاطعه انا مروحه عشان عايزه ارتاح 
دلال قصدك عايزه اعرف 
وصال مش هتفرق كتير علفكره المهم اني اروح باي 
دلال بهدوء As you like
خرجت وصال بسعاده وعادت لمنزلها وكالمعتاد عادت لتلك الملامح الخاويه والكلمات القاسيه مع عائلته وصعدت ولكن هذه المره لم تبكي وتنام بل ظلت تبتسم بشرود وتتذكر ماحدث 
في بهو القصر كان كامل في اوچ غضبه بسبب اسلوب ابنته التى طالما صبر عليها لعلها تعود لرشدها فزاد سوء خلقها وطباعها 
بينما كانت ناديه تحرضه ضد ابنته وكان عزيز يهدءه مبررا انها غاضبه من معاملتهم لها فلو غيروا طريقتهم لتغيرة 
في تلك اللحظه ابتسم كامل وقال معاك حق لازم نغير طريقتنا وانا عندي طريقه تخليها تتظبط 
عزيز طريقة ايه 
كامل بشرود هاقولك بعدين 
اما عن حمزه فقد جلس بسعاده وهو يتذكر تلك الكلمات التى رددها النادل له على لسان وصال 
كيفما نجمةأضاءت السماء وقت اختفاء القمر باحدي ليالى الشتاء وكانت هي انت ♥️)
ليقول بسعاده انا بحبك يا وصال بحبك بس مينفعش تعرفي حالا 
لم يكمل حمزه حديثه حتي دخل عليه هشام بغضب 
حمزه بذهول مالك يا اتش 
هشام عيلة الزيات عملوها تأني
حمزه شكلهم عايزين قرصة ودن 
هشام عندي فكره 
حمزه اتحفي.
هشام انت تتجـ....
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
حمزه اتحفي.
هشام انت تتجـ.......
حمزه بمقاطعة وغضب أت...ايه 
هشام تتشاركم معاهم 
حمزه ايوه كنت بحسب ....... 
ثم صرخه بعد أن انتبه ايه.....
بقا ابن السيوفي يقف مع عيلة الزيات عيني عينك 
دول أساليبهم وسخه ومشبوهه عايزني اتعامل مع ناس مشبوهه 
هشام ده الحل والوحيد 
حمزه بغضبخلى لك الحلول دي 
ثم دول ناس ملهمش ملكه ولا امان 
هشام ٣ ايام واعرفلك كل حاجه 
حمزه بس الاهم من كل ده البنت إلى بحبها اعرفهالى هي مين وبنت مين 
هشام يعني لو طلعت ملهاش أهل ولا أصل هتفرق 
حمزه لا طبعا في كل الحالات انا بحبها جدا جدا جدا جدا
هشام وبعد كل كمية الجدا دي اسال ولا مسالش 
حمزه بابتسامه اسال عنها طبعا 
هشام حاضر 
بعد عدت أيام في الكافيه 
كانت وصال تمسك ديوان شعر قديم 
وتبتسم وهي تستمع للموسيقي في أذنيها ثم تدندن وتقول 
ونقول للشمس تعالى تعالى ...
بعد سنه ..مش قبـ.....
لياتى من خلفها صوت يحمل احدي اذني الهند فري ويقول معها
 مش قبل سنه ....في ليلة حب حلـ......
فيقطع غناءه نظراتها المندهشه ويقول  مالك يا بنت حارة الدخاخني متنحه ليه 
ولا هو لازم ابقي سامح ابن عمى فكرى عشان تردي عليا 
وصال بهدوء وايه كمان 
حلو عم صبري روحه حلوه ولا اقول سيادة الموجه العام 
وصال انت عايز ايه 
حمزه بضحك عايزه الشمس تغيب ومتجيش غير بعد سنه 
مش قبل سنه ....
وصال بغضب مبهزرش بطل غنى  ورد حلو 
حمزه مقولتلك عايز الشمس متجيش غير بعد......
وصال بحده لا بجد ومنغير استظراف عايز ايه 
حمزه عايز قلبك 
وصال بغضب حمزه
حمزه بضحك كده يبقا قلبك معايا طالما عارفه اسمي منغير مقوله يبقي نخش في الجد 
وصال هات من الاخر عشان متحولش 
حمزه بضحك يلهوي بقا واحده بتقراء لدكتور ابراهيم الفقي 
والشاعر ابراهيم ناجي وصلاح جويده 
ونجيب محفوظ 
وبتسمع ام كلثوم وعبد الحليم وتكتب شعر 
تقول اتحول 
مصدقهاش ده انتي تربية اميراة بالى بتقرايه ده
وصال ومتنساش اني زي مانت قولت بنت حارة الدخاخني وبقعد مع بابا على القهوه وبنزل السوق واقعد مع الستات في الحاره 
حمزه اه مش ناسي 
بتقعدي على قهوه للمثقفين كلها شعراء وأدباء وكتاب 
وبتروحي السوق تساعدي مامتك 
وأما بقا ستات الحاره بتديهم نصائح في الطب والصيدلة إلى قراني عنهم يا دكتوره 
وصال الله ده انت مذاكرني بقي 
حمزه امال 
وصال وايه تاني كمل 
مظنش باقي تاني يتعرف 
حمزه في وصال وطنط صفيه أو صفصف زي مبتقولى 
وزغلول صحبتك وبكرى وعوض 
في تلك اللحظه لم تتمالك وصال نفسها وضحكة قائله انت عرفت زغلول وعوض وبكرى 
حمزه بضحك اه وبصراحه بكرى دي حلوه قوى شكل وإسم معرفش ازاى حولتى ريهام الكريم اين وجه المقارنه 
وصال بغضب وغيره واضحه عن اذنك 
.حمزه على فين 
وصال ببرود مروحه خلى ريهام القمر تنفعك 
حمزه بضحك مهى نفعتني 
وصال بغضب اوك ثم عادة لمنزل والدتها وزوجها بحارة الدخاخنى 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
دخلت وصال بغضب لغرفة شقيقتها ثم ارتمت على السرير بعنف وبدا على وجهها الانفعال حتي سمعة صوت طرقات الباب 
لتقول وصال مين 
الطارق انا صبري يا وصال 
اعتزلت وصال في جلستها وقالت ادخل يا بابا صبري 
صبري بابتسامه بنتي متعصبه ليه 
وصال مفيش 
صبري ولوقتلك حمزه جه طلب ايدك مني وانا حبيته جدا واحترام تفكيره 
هتقولى ايه 
وصال بذهول ايه
صبري بضحك اه زي مبقولك كده حالة القهوه وقعد معايا شرب الشاي وطلب ايدك وقال إنه محبش يبقي بينكم حاجه في السر لانه بيحبك بجد ومش عايز يخبئ 
بس كان خايف لموضوع نص وشه يـ......
وصال بمقاطعه ممكن متتكلمش على الموضوع ده عشان انت علمتني ماحكمش بالشكل 
صبري طب وحكمك كان ايه 
وصال إلى انت قريته في عيوني 
صبري بضحك كنت عارف وعشان كده فرحان 
فاتجهت وصال له بحب وارتمت بين أحضانه 
لتدخل دلال بمقاطعة قائله بااااااي خيااااانه اين حضني هو في ايه انا إلى بنتك الصغيره علفكره 
صبري بضحك وهي بنتي المطيعه 
دلال بمكر دي ده لو انت عرفت إلى بتعمله ها......
قاطعتها وصال وقامت بلكزها فالخفاء.لتصمت 
فضحك صبري وقال حمزه طلب ايدك وصال مني 
دلال بفرح بجد مبروووووك 
ثم احتضنت شقيقتها وبعد لحظات تحولت ابتسامتها لتجهم 
صبري بصدمه مالك 
دلال بتوتر اصل ...أصـ
اصل يعني هو 
وصال بنفاذ صبر مالك 
دلال الباشا لو عرف مش هيعديها على خير 
وصال مهو مش هيعرف ....
ابتسم صبري وقال مش هيعرف من بره عشان انا هاقوله 
وصال بسرعه لاء
صبري ليه لاء مش انتي بتحبيه 
وصال اه 
صبري امال 
وصال اسلوب الباشا وحش وانت في غني عنه سبني انا أقوله 
صبري لاء ده بالذات انتي لو اتكلمتي هتعجني انا إلى هأعرفه 
وصال بتوتر بس .....
قاطعه صبري قائلا منغير بسبسه 
وصال بس بشرط متعرفوش اليومين دول 
صبري حاضر
عادة وصال إلى قصر عائلة الزيات لتبدل ملابس بملابس أكثر ثراء وتتجه للحديقه لكي تجلس بهدوء بعيدا عن هذه الحفله التى ستبدأ بعد لحظات وتري فيها كل مظاهر الزيف والخداع
ظلت وصال شارده حتي جاءت لها سعديه وبدأت أقنعها بحضور الحفل 
لترد وصال ببرود داده قولى الباشا يريح دماغه مش هاظهر في شغله 
سعديه بهدوء ولو قولتلك احضري عشان خاطري يا بنتي هتكسفيني 
وصال بحزن ليه يا دادا بتكتفيني وانتي عارفه ان خاطرك غالي عندي قوى واني مستحملاهم  عشانك 
سعديه بمحاولة اقناع عشان خاطري يا بنتي 
وصال بهدوء حاضر عاطله البس زفت فستان وانزل بس أعماليلي فنجان قهوه اشربه قبل منزل عشان صداع هيفرتك دماغي
سعديه عيوني 
وصال بضحك ده انت الى عيوني يا ابو وش بشوش يا قمر 
كانت ناديه تراقب بغضب وغيره لأن ابنة اخيها تعامل الخادمه افضل منها ولكن سرعان ما تبدل الأمر بابتسامه بمجرد رؤية وصال تضحك بالفعل وليس تهمك
فعادة للقصر بابتسامه حاولة جاهده أن تخفيها ولكن لم تنجح 
اما عن حمزه كان جالسا بغرفته بسعاده يتذكر ردة فعل وصال حتي دخل عليه هادم اللذات ومفرق الجماعات هشام 
هشام بسرعه سمعة إلى حصل
حمزه اكيد جاي بمصيبه قول
هشام هي مش مصيبه هي صدمه 
حمزه نتخلص يلا وتتكلم 
هشام بهدوء كامل الزيات 
حمزه وانا مالى 
هشام عنده بنت  قمر ناوي يعرف بيها الناس النهارده في حفله رسمي 
حمزه والمطلوب 
هشام اولا دي نقطة ضعفه غالبا
حمزه وثانيا 
هشام احنا معزومين 
حمزه وطبعا مش.. ..
قاطعه هشام وقال لازم تروح لو عايز تخلص من عداوته واشترى راحتك
حمزه بغضب لكن ...  .
هشام ملكنش ولا حاجه اجهز الحفله كمان ساعه يدوب تظبط دنيتك 
حمزه بانفعال طيب 
ثم طرد هشام من الغرفه واغلق الباب وأمسك هاتفه بحب وكتب رقما حفظه عن ظهر قلب 
في الجانب الآخر كانت وصال جالسه ببرود ولكنها امسكت هاتفها بشغف وتمنت لو يحدثها حمزه لعلها تهدء من ثورتها الداخليه التي تخفيها خلف قناع البرود 
فاذا بهاتفها يرن لترد ببرود الو 
حمزه بحب لسه زعلان 
صدمة وصال ولم تنطق بحرف 
حمزه بحب طب اسف والله كنت حابب اتاكد من حبك ليا 
لم تجب وصال واكتفت بالصمت 
فقال حمزه بحبك 
احبك حب ادم ولحوء  كما لو أن لم يخلق الله لي غيرك امراءة من النساء
فصار قلبي لكي مشتاق وعيناي لا تري غيرك حتي في وقت الفراق 
فهمست وصال تقول 
واصبح الحب مرضي الأبدي وتمنية أن يكبر حبنا كطفل خلق على يدي 
حمزه بابتسامه سمعتك علفكره 
وصال بضحك نعم شكلك اتجننت باي 
حمزه بضحك بحبك يا وصالى للسعاده باي
ابتسمت الاثنان واغلقوا الهاتف 
في وقت الحفل بدأ الجميع الحضور و جاء وقت تقديم وصال فنزلت السلم بثقه وغرور وهيبه كبيره يسبقها جمالها الخلاب 
حتي أن الملابس ومساحيق التجميل غيرت في شكلها وإضافة لها فوق جمالها جمالا 
نزلت وصال وبدا تعريفها بكبار الرجال والنساء بالدوله 
حتي جاء الوقت التى يجب فيهم أن تتعرف وصال كامل الزيات 
على رجل الأعمال المعروف حمزه السيوفي 
وقفت وصال بهدوء وبدأ الاب يعرف كل منهما بالآخر 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
نزلت وصال وبدا تعريفها بكبار الرجال والنساء بالدوله 
حتي جاء الوقت التى يجب فيهم أن تتعرف وصال كامل الزيات 
على رجل الأعمال المعروف حمزه السيوفي 
وقفت وصال بهدوء وبدأ الاب يعرف كل منهما بالآخر قبل ان يجري أحدهما وجه الآخر مرة فتاة صغيره تبكي فنزلت وصال بمستواها ثم حملتها واستاذنت لتبحث عن عائلتها 
وإعادة الفتاة لأهلها ثم عادة كان حمزه يراقب تصرفات وصال ويقول متشبهش عيلة الزيات خالص شكلها ملاك 
هشام بضحك شكل السناره غمزة 
حمزه بغضب مفيش في القلب غير وصال بس امشي من هنا 
نظر هشام لشاشة هاتفه المضيئه فتحرك ليجيب على الهاتف 
وعاد مسرعا ليهمس بشئ في اذن حمزه فتحولة ملامحه ونظر لكامل وقال لو طلعت انت الى ورا الحكايه دي هندمك يا باشا 
ثم التفت بسرعه وخرج من القصر 
في نفس الوقت التى التفتت له وصال ونظرة لوالدها وقالت مش هتبطلوا الأساليب الزباله دي 
كامل ببرود ليه أنتي شوفتيني عملت ايه 
وصال بهدوء المنظر إلى جرى بيه يقول إن وراك مصيبه يا باشا 
عن اذنك ارد على الفون 
أنهت وصال الحديث على الهاتف والتفت تنظر لوالدها بغضب وقالت لو إلى حصل مع ماما واونكل صبري انت سببه متلومنيش على إلى هاعمله 
وبرضوا هتضطر تخبي وتحميني عشان سمعتك
ثم تركة وصال الحفله باكملها واتجهت لمنزل دلال 
وصال بسرعه من بين الزحام حول المنزل  في ايه بيحصل هنا
لتجد أحد مهندسين البلديه يقول البيت جايبه أمر إخلاء وازاله فورا 
وصال بهدوء ليه 
المهندس البيت اساساته مش سليمه وايل للسقوط 
وصال مهو طول عمره كده ومحدش اتجراء يقول كلامك
المهندس والله ده إلى عندي ولازم اخلاء حالا 
وصال وبالنسبه للازاله 
المهندس خلال اسبوعين من دلوقت 
وصال ببرود تمام بس استني للصبح عشان يعرفوا يتصرفوا 
المهندس الصبح لو  ممشيوش  هارمي الحاجه بره 
وصال ببرود وانا هارميك فالشارع 
المهندس نعم 
وصال بغضب انت عارف انا مين 
.المهندس هتكوني مين 
.وصال بثقه وصال الزيات 
وصال كامل الزيات 
المهندس بصوت متقطع وصال ك .....كا ....كامل الزيات
بنت الباشا 
وصال ببرود خد الرجاله دي من هنا بدل مانت عارف انا بايدى اعمل ايه 
ده لو مش حابب تخسر شغلك 
المهندس بتوتر حاضر 
رحل المهندس ومعه رجاله 
شخص منهم يا حول الله الراجل وبنته واقفين قصاد بعض 
الثاني إلى همك وقفتهم قصاد بعض ومش خايف على بيتنا إلى هيتخرب بسببهم 
المهندس بغضب احرصوا بقا الباشا لو عرف أن سيرته جت هيزعلنا جامد ويخسرنا شغلنا 
جلست وصال مع صبري وامها تفكر في حل حتي ابتسمت بمكر وقالت أنا عندي فكره 
دلال بقلق لاء بلاش افكارك 
وصال اسمعيني بس 
بينما اتجه حمزه إلى مكان مخازنه التى كانت قد اخترق كامله بسبب عطل كهربي 
جلس حمزه أمام مخزنه المتفخم بغضب وقال وإخراجها شكلى لازم اتصرف بوساخه معاك يا باشا عشان تعرف مين هو حمزه السيوفي وتعملها الف حساب 
هشام بلمعة عين عندي فكره نجيبه الأرض 
حمزه معاك طالما هاحسبه 
هشام طب اسمع ..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
هشام بلمعة عين عندي فكره نجيبه الأرض 
حمزه معاك طالما هاحسبه 
هشام طب اسمع يا سيدي من كلام الباشا وتلميحاته وحرصه أن محدش يعرف بوجود بنت ليه ومظهرتش غير في سن كبير وليها عنده قيمه كبيره انت مشوفتش لمعة عينه لما لقت طفله وضحكة معاها بصوت كان باين وكأنه طار من الفرحه ازاى 
حمزه وده دخله ايه 
هشام بهدوء اضعف نقطه جو الإنسان قلبه .
واقرب حد من القلب الابن 
الباشا كان مخبي بنته عشان متبقاش نقطة ضعفه بس دلوقت هي فعلا نقطة ضعفه وقوتنا 
حمزه قصدك قوته بقا 
هشام لا قوتنا احنا 
لو عملة معاه ديل بانك تشاركه بس المقابل بنته تبقي مراتك ولو على ورق المهم تبقي تحت ايدك عشان تملكه وتأمين شره
حمزه هما كلمتين اطلع بره 
هشام انت هتعمل جواز صورى حتة ورقه وهى هتقعد في بيتك على ما الصفقه تمشي 
حمزه اولا بحب وصال
 وثانيا إلى بتقوله تسميه استغلال وده ضد مبدأى 
هشام البزنس مفهوش غير الاستغلال يا ابن عمى
الحياه ككل فرص يا تخطفها يتخطفك 
حمزه  ولو... مش موافق 
ثم بنته شكلها ملاك زي ابوها وعمها ولا العيله دى 
ملهاش ذنب 
هشام يا ابني افهم انت كده هتضيع صفقة العمر بسبب تحفظات وانت عارف وواثق انك عمرك مهتأذيها ولا الباشا هيقبل بأذيتها 
حمزه امشي من وشي كان يوم ميطلعش فيه شمس يوم مقررا اشتغل معاك ونبقي شركه 
هشام يا عم اتنيل ده كان يوم عسل ومفيش اجمل من كده 
حمزه امشي من وشي قال جملته الأخير بغضب فركض هشام بسرعه من أمامه وفجأه جاءه صوت الهاتف ليرد وبعددقائق يتجهم وجهه ويقول لكن .....
فيقاطعه الشخص بشئ 
فيرد هو قائلا امرك هيتنفذ بس ايه يضمني انك تنفذ وعدك 
ليرد المتصل فيقول حمزه انا هاعمل بالاتفاق بس لو منفذتش هاجيبك عندي واعلقك زي الدببحه واتشفي فيك حته حته بمزاح
سلام 
اغلق حمزه الهاتف وجلس شارد وبعد لحظات أخرج رقم وصال ليتصل بها 
وصال بحب خير مصيبه صح 
حمزه صح 
وصال هنتقابل في الكافيه بعد نص ساعه 
حمزه اتفقنا 
واغلق الهاتف 
نظرة وصال لى صبري ودلال وقالت ها قواتنا ايه 
دلال بحده لايمكن ولو 
على جثتي 
وبعد ربع ساعه كانت وصال قد وصلت القصر ومعها والدتها وزوجها وشقيقتها 
ونادت بصوت مرتفع 
يا مريت روزى 
وتأتي فتاتين اجبنبيتان يتحدثان الفصحي بصعوبه 
وصال ببرود نضفوا باقي اوض الجناح بتاعي الانسه وصال ومامى وانكل صبري 
لتإتي ليليان من الخلف وتقول ايه 
Soo bad بقي دول هيـ...ـ
قاطعها وصال بغضب حرف كمان يا ليليان وهاخلي الأمن يرموكي بره
ثم اتجهت اليها وهمست بأذنها قائله  ومش بس كده  هاتصل على الموظفين في شركة الزيني ويشيلو الاسم ويكتبون عليه الوصال ويرموا وسيم بره وناديه هانم تدخل ضيف 
والناس كلها تعرف انكوا فلستوا وان انا إلى باحميكم ها تخبي اكمل ولا كفايه 
ليليان بخوف وتوتر لا خلاص 
ثم اتجهت أوصال ووالدتها وقالت اتفضلوا نورتونا 
سمع عزيز الصوت فنزل مرحبا بينما كان كامل يراقب بسعاده لأن خطته تكاد تكون ناجحه حتى الآن 
تركتهم وصال وقالت لدلال متسكتيش لحد هاشوف حمزه ماله واجي 
دلال بضحك يا بخته 
وصال بضحك اتلمى 
ثم نظرة لعزيز وقالت لو حد زعلهم انت عارف هيحصل ايه صح 
عزيز بابتسامه عيب دول صحاب بيت مش بس ضيوف 
نظرة وصال باتسامه وقالت أنا مشوار ربع ساعه كده وجايه
نظر لها صبري بضحك وقال تيجي احكيلي 
لترد هي بثقه اكيد طبعا باى 
خرجت وصال بأقصي سرعه وذهب المقهي ولكن قبل ان تدخل تذكرة ملابسها وأنه لم يعرف بعد من تكون فعادت إدراجها بهدوء واتجهت إلى احدي المحلات وأخرجت الكريدت واشترت ملابس تناسب وصال بطبيعتها وصال التي يعرفها حمزه لا تلك المتبلده قاسية المشاعر 
عادت وصال بعد مده لتجد حمزه جالسا بقلق ينظر في ساعته 
لتدخل بتوتر وتقول اسفه انى اتاخرت مالك يا حمزه 
ليقف حمزه بسرعه وبدون وعي منه يحتضنها بحنان ويقول ممكن تفضلي جنبي محتاجلك جدا يا وصال 
فتبتسم وصال وتربط على كتفه وتقول تعال معايا 
وتأخذ إلى حديقه فتتسلل من مكان بالسور الخاص بها لا يعرفه غيرها وتدخل معه وتجلس على ارجوحه معلقه بإحدى الأشجار ثم تشير لها فيقترب منها لتمسك هي يده وتقول مالك يا حمزه 
فيجلس بجانبها ويقول بتعب الماضي صعب ومش مفهوم ومحتاج أفهمه 
فتنظر له هي بحزن وتقول لو فهمته ممكن تتعب 
ليرد حمزه بألم ويمكن ارتاح د
وصال لو بقية النتيجه تعب 
حمزه بحزن مش هتبقي اكتر من حالى ده انا دينا بفكر 
وصال بحنان انت محتاج تعرف صح 
حمزه اه 
وصال يبقا دور وانت معاك فيقترب حمزه برأسه منها ويميل برأسه على كتفها فتسدير هي قليلا وتضع أصابعها بين خصلات شعره بحنان وتقول اهدا انت معاك 
فيغمض عيناه قليلا ثم يقف بسرعه ويقول وصال تقبلي تتجوزيني 
وصال بحب ها 
حمزه ها ايه مفيش وقت انا مسافر تلات شهور عشان شغل وعشان ادور على الحقائق ومش مستعد ارجع الإقيكي ضعتي مني فقبل مامشي لازم دبلتي تبقا في ايدك لو مش في شمالك تبقي باليمين 
وصال بتتكلم جد 
حمزه اه جدا 
وصال طب وبعدين 
حمزه اروح اقول لهم صبري ونعمل خطوبه عالضيق  والدبله والشبكه جاهزه 
وصال طب وانا عندى فاكره 
حمزه قولى 
خلينا في الدبل دلوقت 
حمزه والدبل معايا 
وصال فين خلينا تلبسها 
حمزه طب وباباكي 
وصال بمكر متقلقش هافهمه كل حاجه وأقنعه 
وبالفعل لبس الاثنين دبل الخطوبه 
وعادوا لمنازلهم بسعاده 
في اليوم التالى نزلت وصال لتناول الفطور فتحدث كامل بغضب لترد هي بجفاء كعادتها في تلك اللحظه نظر لها صبري بغضب لتتبدل لهجتها لطريقه كلها ذوق على غير العاده 
وظل الأمر هكذا عدة أيام حتي حدث شئ كان لها الصدمه 
استيقظت وصال من نومها بسعاده لتنزل فتجد كامل وعزيز متوتران 
فسألت بهدوء
وصال مالك يا زيزو 
عزيز في مشكـ.......
ليقاطعه كامل مفيش حاجه ده حاجه في الشغل وهنخلصها متشغليش بالك 
فخرجت وصال وكادت تذهب ولكن فصولها أعادها لهما وقبل أن تفتح باب المكتب سمعت عزيز يقول مش معقول كده الصفقة دي ممكن تنقذنا من الإفلاس 
كامل وانا لايمكن ابيع بنتي لاي سبب كان 
عزيز اسمعني بس ........
كامل بغضب انت مش فاهم حاجه انا مرآة كتير مكنتش باهتم برغبتها لحد مكرهتني بس من وقت صبري مجه هنا 
وهى اتغيرت عارف ليه بتسمعله 
عزيز ليه 
كامل عشان زى مهى عملاه اول حاجه في حساباتها هو كمان مخليها هى ودلال رقم ١ في حياته 
انا غلط كتير ومش هكرر غلطتي لايمكن اجوزها حمزه السيوفي عشان الفلوس
فتحت وصال الباب في تلك اللحظه وقالت ..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
كامل عشان زى مهى عملاه اول حاجه في حساباتها هو كمان مخليها هى ودلال رقم ١ في حياته 
انا غلط كتير ومش هكرر غلطتي لايمكن اجوزها حمزه السيوفي عشان الفلوس
فتحت وصال الباب في تلك اللحظه وقالت اول مره تتكلم بلهجة الاب وتنسا انك الباشا 
كامل بذهول وصال انتي هنا 
وصال بدموع هنا يا بابا 
هنا من زمان كنت مستنياك تيجي لعندى 
كامل وصال انا ......
وصال بدموع لاول مره تظهر أمام أحد وتجد نفسها قد تجردت من ذالك الوجه القاسي والعيون البارده تقول 
بتحاول تبقي اب بجد بعد ايه ؟
بعد معدي وقت احتياجي ليك 
طول عمرى مستنياك ويبكي 
عارف بالليل كنت بخاف من الضلمه طول عمرى بخاف منها وبكرها كنت ديما باستناك تيجي تحضني ونشوف مالى  
تحاول تفهمني محاولتش 
ابتدأي وإعداد وثانوي كنت محتاجلك 
وانت مكنتش موجود 
قررت ابطل احتياجي ليك 
وبعد مقررت حبية تبقي اب 
كامل وصال اسمعيني انا .....
وصال بمقاطعه اسمعني انت عايز تبقي اب 
عايزني اتغير 
وعشان كده جبت اونكل صبري هنا 
متستغربش كنت عارفه خطتك ونفذتهالك يمكن تحس 
وبما انك قررت تبقي اب حقيقي 
فأنا أحب اطمنك انا كمان هاعمل باصلي أن كان شرط الصفقه الجواز فأنا موفقه 
كامل وانا مش موافق 
وصال مبلاش تعاند بقا 
وسيم حكالى كل حاجه
 انت في موقف لاتحسد عليه أنسي جبروتك واقبل بالامر الواقع 
انت حرقت مخزنه عشان يجي يشاركك وتلحق تعوض خسارتك فتفضل ملك السوق 
بس هو طلع ذكي حب يضمن نفسه فخدني مصدر امانه 
كامل لايمكن أقبل تكوني تحت أيده 
لايمكن يبقي انتي نقطة ضعفي
وصال  بضحك يا بشا لو فضلت تقاوح كتير هتخسر اكتر فكر براحتك عن اذنك 
صعدة وصال غرفتها مجددا بتنام بدموع وهي تلوم نفسها وتلعن غباءها 
فقد كانت تشعر بنار تلتهم قلبها فكيف لها أن تقبل بغير حبيبها زوجا حتى لو لعبه ولماذا 
وهي التى عزمت يوما أن تنتقم من الجميع 
وتحافظ على قلبها فوق كل شئ 
لماذا ضعفت وقالت غير ما كنت تعد له 
كانت قد قررت أن تعاقبه منذ علمة الحقائق 
Flash back.....
كانت وصال جالسه ومعها كتاب لانيس محمود كانت وقراءه باندماج فاذا بهاتف ها يرن فكتمت  الصوت ليعاود الاتصال فأغلقت الهاتف 
ليرن على التليفون الارضي في تلك اللحظه غضبت بشده وقالت مين الحمار إلى قرفني ده ده ليلة أمه سوده 
لترد بغضب الو 
فسمعة صوت مؤلوف  يقول الأستاذ عبد الموجود موجود 
فقالت بغضب لا والله مش موجود 
فرد الشخص طب اسف لازعاجك بس الموضوع كان مهم وهو مختفي 
وصال بغضب انت هتحكيلي قصة حياتك انت عبيط ولا ايه ثم أغلفة في وجهه الهاتف 
لتضع ليليان هي الاخرى سماعة التليفون التى حملتها لتتنصت على وصال وتعرف ماذا يحدث 
بينما كانت وصال قد أغلقت الهاتف واتجهت لتطمئن أن لا أحد يسمعها فرات ليليان تتجه للخارج وأخذت سيارتها وخرجت 
فعادة هي لغرفتها وشغلة موسيقي بصوت مرتفع جدا ثم اغلق الباب من الداخل وفتحت هاتفها وارتدت الهند فري ورنت عليه 
وصال بهدوء ارغي
الشخص وحياة امك قفلتي السكه في وشي 
وصال بغضب ولا اتعدل بدل مأساوي كرامتك بالاسفلت وأرصفة عليها انطقق في ايه 
الشخص هي دي حق الصداقه 
وصال لا ده حق حبك لأختي من ورايا يا خفيف 
الشخص نهار مش فايت صح 
وصال لو مقولتش إلى وراك هايبقي مش فايت فعلا 
الشخص الراجل إلى شغلته يراقب الباشا من وقت مسمعته اولجا بيخطط ليكي على حاجه بيقول شافه بيكلم صبري بيه 
وصال وكان عايز ايه 
الشخص معرفش بس هابعتلك فديوا لمقابلتهم وتساب 
وصال طب اوك اول متقفل تبعته ومتنساش تغير الراجل عشان الباشا ميحسش أنه شافه قبل كده ويعرف أنه مراقب 
الشخص حاضر 
وصال هو انتي بتراقبني الباشا ليه خايفه يأذيكي 
وصال بهدوء الباشا لو حب حد في حياته اكتر من نفسه فهو انا ولو ليه نقطة ضعفه فأنا هي 
الشخص امال ايه بتضغطي عليه وبتراقبيه 
وصال يمكن يتغير ...بضغط عليه عشان يحس ويتغير 
اما يراقبه عشان مياذيش حد بسببي الباشا مستعد ياذي اى حد مقابل أنه يكسبني 
فحين أنه لو جه وقال إنه عايز يكسبني وينسي إلى فات هايلاقيني جنبه ومش هتاخر 
الشخص فهمت 
وصال مش مهم تفهم يا صحبي المهم تنفذ إلى مطلوب بالظبط 
الشخص اوك باي 
اغلقت وصال الهاتف وما هي إلا لحظات ووصلها الفديو اخدت وصال الفديو وعرضته على خبير لحركة الشفاه 
فأخبرها بأن والدها اتفق مع صبري أن يجعلكي والدك تاخذي صبري لمنزلكم وهناك هو سيتولى أمر تحسين العلاقه بينكم 
هنا ابتسمت وصال ونفذت رغبة والدها 
ولكن ما لم تحسبه أن ياتى شخص اقوى من والدها في السوق ليجعلها سلعه في عملهم مما جعلها تقهر بمجرد أن حكي لها وسيم الأمر ليكسب صفها ظننا منه أن والدها سيقبل وهي يتعارض 
back......
عادة وصال لوعيها وقالت بضحكه مكتومه طول عمرك غبي يا وسيم وبتلعب على الوتر الغلط من واحنا صغيرين 
ظلت وصال شارده تفكر حتى نامت من فرط الإرهاق 
وفي المساء إفاقة وصال وقامت بالاستحمام وارتدت ملابسها وخرجت لتهدأ اعصابها من الضغط عليها وامسكة هاتفها لترى ما به فوجدوا رساله وتساب من حمزه 
حمزه وصال هاغيب تلات شهور غصب عني وهاحاول اتواصل معاكي باستمرار خدي بالك من نفسك ومتقلقيش لو لقيتي فوني مغلق 
بحبك 
حمزه 
وصال بحب هتوحشني وخد بالك من نفسك 
كانت وصال ترغب في إخباره بالحقيقه ولكنها لم تجرأ وظلة حائره 
بعد عدة أيام كان يوم الزفاف 
وصال في غرفتها ومعها دلال 
دلال بتوتر فكرى تاني 
وصال بدموع ده الحل الوحيد الى عندي 
جاء الشهود لسؤال وصال عن رأيها فبلغتهم موافقتها وبعد الانتهاء ارسل لها المأذون الدفتر لتوقع وتبصم 
وقفت وصال أمام النافذه بتردد وحيره ثم فتحتها 
دلال بتوتر بتعملى ايه 
وصال هاهرب هاكون باعمل ايه 
دلال انتى بتهببي ايه ..!
وصال هاهر...... 
لم تكمل وصال كلمتها وظلت تنظر بالنافذه بصدمه فاتجهت دلال لتنظر معها 
دلال بخضه يلهووووى 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
وصال هاهر...... 
لم تكمل وصال كلمتها وظلت تنظر بالنافذه بصدمه فاتجهت دلال لتنظر معها 
دلال بخضه يلهووووى ...
مش ده صاحب حمزه خطيبك 
وصال بتوتر اه هو انا خايفه 
يا لهوي لو حمزه عرف هيفكرني خن*ته 
دلال اهدي بس على ميدخل واهربي
وصال بتوتر مينفعش 
دلال ليه ماكنتي هتهربي حالا
وصال لو طلعت وحمزه شفني بالفستان هتبقي كارثه 
ولو هرب والناس عرفوا بابا هيتفضح وحمزه اكيد هيزعل لاني خبية عليه انا بنت مين 
انا ورط نفسي في موقف لا احسد عليه 
دلال طب اهدي بس وفكرى بالمنطق 
وصال انا هامضي وأكمل إلى بدأته 
وبالفعل وقعت وصال وبصمة على عقد الزواج وتم الزواج 
نزلت وصال مع زوجها للمنزل وكانت قد وضعت الطرحه على وجهها ورطبة السياره حتى وصلوا للمنزل صعدت وصال معه ثم دخلت لوحده يقول بصوت هادئ اولا اسفه على الطريقه إلى اتجوزك بيها انا عارف انك مش بتحبيني وقبلتي عشان الباشا وممكن يكون في حد في قلبك اولاء 
بس انا قلبي مشغول وخاطب 
وصال بهدوء انا فهماك عشان انا كمان بحب 
ومش هالومك عشان اتجوزتني لانى عارفه ان الباشا ملهوش امان ولا ملكه وحقك تاخد ضمان 
حمزه شكلنا متفاهمين جدا 
وصال ويمكن نبقا صحاب 
رفع حمزه يده وقال حمزه السيوفي .....
وفي نفس الوقت رفعت وصال يدها وقالت وصال الزيات .....
حمزه ووصال بصدمه 
اسمك وصال ...؟!
اسمك حمزه ..؟!
حمزه اه حمزه مالك 
وصال لا عادي بس ده اسم حبيبي عشان كده استغربت 
حمزه بضحك شويه وتقولي انه انا 
وصال لا هو شبهك بس احلا ومميز 
وضع حمزه يده على قلبه بقلق وتمني أن لا يكون ما دار برأسه واقع 
وصال بهدوء مالك سرحان في ايه واستغرب اسمي ليه 
حمزه بضحك اصل اسم وصال اسم مميز مش اكتر 
وصال اها انا بحبه جدا 
حمزه بقلق انتي مش مخنوقه من الطرحه دي 
وصال حاسه نظرى ضعف بسببها صراحه 
حمزه بضحك والله أو يمكن مش حابه انى اشوفك 
ابتسمت وصال بحزن ورفعتها لتظهر فتاة ذات وجه بارد واعين خاويه غير تلك التى احبها لا تشبهها الافي الشكل فوصال الأخري دائما سعيد أما هذه يطغي الحزن عليها
حمزه بهدوء  البيت ده انا هاكون ضيف فيه وانتي عيشي حياتك و...و . ووو.......
وصال وايه 
حمزه بتوتر لازم اروح ا عمل مكالمه 
امسك حمزه هاتفه واتجه لمكتبه واغلق خلفه وظل يتصل لهشام عدة مرات فلم يرد حتي يأس وخرج 
نادي حمزه بهدوء 
يا دادا يا عم محمد 
فجاء رجل عجوز وقال خير يا ابني 
حمزه بلغ الكل أنهم اجازه شهر والمرتب هيوصلكم في وقته 
محمد بس يا ابني يمكن تحتاج حاجه انت ولا الهانم 
حمزه لو احتجت حاجه هابلغكم 
محمد طيب يا ابني الى تشوفه بكره هناخد بعضنا ونمشي على الدنيا متنور والشمس يطلع 
حمزه ماشي يا عم محمد و رمضان هياخدكم بالعربيه لبيوتكم 
محمد حاضر 
ساميه متخليني معاك يا حمزه
حمزه معلش يا داد شويه كده وابقي تعالى 
ساميه طب اجي كل يوم انضف 
اتجهت وصال لها باتسامه وقالت انتي تنورينا منغير حاجه 
ساميه تسلميلي يا بنتي 
ذهب الجميع وظل حمزه ووصال معا 
حمزه أظن أنك لازم تقعدي معايا النهارده في اوضتي على ميمشوا 
وصال بهدوء ok don't wory 
حمزه اخيرا اتكلمتي لغات 
وصال اه محاوله .
جلس وصال وحمزه في غرفته مستيقظين طوال الليل حتى غفت وصال واطمئن حمزه من نومها ونام 
في الصباح استيقظت وصال واتجهت للحمام وبدلت ملابسها وخرجت لتجد الجميع على وشك الذهاب فاتجهت لتوديعهم 
ساميه بهدوء انا جهزتلكوا الفطار واكل يكفي اسبوع وكل اسبوع هاجي اجهز زيه وانتي حطي في الميكرويڤ وسخني 
وصال بحب ميرسي يا داده 
محمد السفرجي بصي يا بنتي متقربيش للاطباق دي عشان مبيحبش يستخدمه استخدمي دي بس 
وصال بابتسامه ok i'll do
خرج الجميع بينما شغلة وصال بعد الآيات القرانيه ثم  واتجهت وصال لتخضر كتاب وحضرة كوب قهوه وعادة وقرأت في المصحف قليلا ثم أقفلت القران والمصحف وفتحت الكتاب  وشغلت هاتفها لام كلثوم وبدأت تشرب القهوه تتلذذ بها وبدأت تدندن معها رق الحبيب 
لتجد حمزه يكمل ويقول وعادني 
هنا صدمة وصال وقالت اسفه لو الصوت صحاك 
حمزه انا صاحي من بدرى بس محبتش تضايق لكن ريحة القهوه وصوت ام كلثوم جذبوني ومقدرتش اسكت 
وصال طيب هاعملك قهوه وبالفعل إعادة له كوب قهوه وعادة تناول كل منهم فطوره ثم ذهب حمزه وهو يدعو الله أن لا يفتضح امره فما اكتشفه كارثه بكل المقاييس لو علمت بها وصال 
وصل حمزه شركته وبدأ الجميع يحيه 
وصل مكتبه ليجد هشام بانتظاره 
هشام يا بختك يا عم فرحك امبارح وجيت الشغل متأخر 
ده انت حاجه محظوظ 
حمزه بنت كامل الزيات طلعت وصال 
هشام بضحك كمان طلعت وصال ....
لا ثواني كده على مأحمل عشان دماغي عملت Erur 404
وصال مين ..؟!
حمزه وصال خطيبتي وحبيبتي 
كانت زى الملائكه قمر بالابيض بنت الايه الحمد لله انها فضلت مخبيه وشها بالطرحه من الناس والا كنت عملت جريم*ه 
هشام بضحك يا بختك يا عم ده زمانك كنت هت*موت من الفرحه والليله كانت أونس
حمزه اه كنت هم*وت فعلا بس من الرعب 
دى لو عرفتنى ممكن اخسرها وخصوصا انها شبهة عليا 
هشام مظنش هتعرفك لانك من بعد معاملة عملية التجميل وشكلك رجع زي الاول ومحدش بقي يعرفك 
حمزه بس وصال شبهة عليا 
هشام مهى مش عارفه ان ده انت لانك رغم الجراحه الى عملتها كنت بتعمل ميك اب اوشك وتطلعه بنفس شكله القديم فمش هتفكر أن كام يوم يعمل كده 
حمزه لو وصال اكتشفت حاجه ممكن تخسرها وانت عارف مليش غيرها 
(انتٍ الحب والحب حياه والحياه نفس والنفس انتٍ)
هشام طب هتعمل ايه 
حمزه لازم اكمل الاتفاق للاخر واحاول مخليش وصال تشك فيا 
هشام ربنا معاك يا صحبي 
كانت وصال تجلس بالمنزل وتنظيف ثم وجدة صندوق قديم ممتلئ بالاتربه فتحته لترى الكثير من الصور لحمزه وعائلته 
ولكن الغريب لا يوجد لها صور في باقي مراحل حياته كان حقا طفلا وسيما رغم غموضه 
في تلك اللحظه دخل حمزه ليراها تحمل الصور ويصرخ بغضب وصااااال
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
كانت وصال تجلس بالمنزل وتنظيف ثم وجدة صندوق قديم ممتلئ بالاتربه فتحته لترى الكثير من الصور لحمزه وعائلته 
ولكن الغريب لا يوجد لها صور في باقي مراحل حياته كان حقا طفلا وسيما رغم غموضه 
في تلك اللحظه دخل حمزه ليراها تحمل الصور ويصرخ بغضب وصااااال 
وصال بهدوء نعم 
حمزه بغضب متلمسيش حاجه تانى فاهمه ثم امسك الصور والصندوق وتركها بغضب
 وصال بصدمه ماله ده شكله اهبل 
أنهت وصال ترتيب المنزل وكان حمزه قد جلس بالشرفه ولكنها لم تهتم ثم أعدت الطعام وذهب لتناديه 
وصال بهدوء حمزه 
حمزه نعم 
وصال ببرود الاكل 
ليتعجب حمزه ويقول انا لسه مزعقلك وجهزتلى الغداء 
وصال دى شئ ودي شئ تانى 
يعني مثلا انا حاليا مراتك ولو على ورق 
بس ده في النهايه جواز شرعي وده بيعني أن ليك حقوق وعليا واجبات 
حمزه بتركيز بمعني 
وصال بمعني انى واجبي تجاهك اقدملك كل حاجه يتقدمها الزوجه للزوج 
حمزه كل حاجه كل حاجه 
وصال ايوه لو مقدتلكش حقوقك وقتها اسمي يبقي ناشذ وده شئ مكروه في الدين 
حمزه بتفكير حب يختبر وصال واخلصها وحبها ليه فقال 
طب بالنسبه لحقوقي في حق كده انا عايزه 
وصال ببرود اتفضل خده 
حمزه حلو اوى واقترب منها بحنان وكاد يقبلها لتدفعه وصال بغضب وتقول اولا انا بحب واحد تاني وانت عارف وثانيا انت كمان قلبك متعلق بغيري. 
وده صفقه مش معني اني مقصرش معاك تتخطي حدودك 
حمزه وقد ادعى الغضب بس انتي لسه قائله حقوقي كلها مش هتمنعيها 
وصال صح بس ده لو انت كمان عملت واجباتك كزوج تجاهي مش كلوا عليا يا شاطر 
وعلفكره إلى بتعمله ده اسمه طمع أو اغتصاب مش زواج 
حمزه اغتصاب ايه وانتي مراتي 
وصال يتهكم  اولا جوزنا ناقص لأن الجواز إيجاب وقبول وانت عارف وانا عارفه اني مش موافقه 
وثانيا القرف الي في دماغك ده محتاج رضي الطرفين وانا لايمكن اكون راضيه بيه لانى مش بحبك وقلبي مع غيرك 
وثالثا معني اني مش راضيه وانت تجبرنى ده اسمه اغتصاب يا باشا 
نظر لها حمزه بغيظ وقال مش الباشا ده يبقي والدك 
وصال اه  طبعا وقدوتى عن اذنك 
ثم تركته وصال واتجهت إلى غرفت الاطفال لتجلس حزينه بينما ظل حمزه مبتسما من ردها سعيد لتمسكها بحبها خائفا مما سيحدث عندما تكتشف 
أمضت وصال يومها باكيه حتي نامت واستيقظت على صوت هاتفها 
وصال بنعاس الو 
المتصل وحشتيني
لتصمت وصال قليلا فيقطع المتصل صمتها ويقول 
انت الحب والحنين والشوق القوى والقلب الحزين ناشرا للحب 
وصال بتردد حمزه 
حمزه بضحك البني اليك الشوق يا وصالى فكانت روحي في كل لحظه تسرقني مما حولى لتاخذنى اليك 
وصال بتوتر حمزه عايزه اقولك حاجه 
حمزه بهدوء قولى 
وصال هو انت ممكن تسبني أو تتخلى عنى 
حمزه بحنان مستحيل مفيش حد بيتخلا عن روحه يا وصال 
وانتي روحي 
وصال مهما حصل 
حمزه مهمها حصل يا وصالى 
وصال بهدوء حمزه عايزه اقولك حاجه
ليتكلم حمزه بحنان انا الى محتاج احكيلك 
وصال بخوف مالك يا حبيبي 
حمزه بحب موجوع وخائف 
وصال من ايه 
حمزه منك 
وصال مني انا 
حمزه خايف لو عرفتي حاجه من المستخبيه تبعدي عنى 
وصال بهدوء وهي تحاول أن تخفي دموعها حمزه انا اتجوز ...
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
وصال بهدوء وهي تحاول أن تخفي دموعها حمزه انا اتجوزت 
انتظرت وصال صوت حمزه ولكن لم يجيب لتنظر وصال لهاتفها فتجد الهاتف قد أغلق فتجلس وتبكي بهستريا ظنا منها أنه تخلى عنها لتجد حمزه يطرق الباب قائلا وصال ممكن نتكلم 
وصال بهدوء لاء 
حمزه والله مهاتخطي حدودى ولو عايزانى اطلقك حالا موافق بس اسمعيني محتاج اتكلم معاكي 
مسحت وصال دموعها وخرجت بتردد وقالت خير 
رفع حمزه يده بمنديل وقال خدي 
نظرة وصال للجه الاخرى وامسكت به في صمت 
ليقول حمزه بلاش عياط عشان خاطرى
وصال مش هتفرق 
حمزه بتعب روحي لحبيبك يا وصال انتي طال....
لم يستطع حمزه أن يكمل كلمته فليس من السهل أن يترك زوجته وعشقه ببساطه فصمت 
لتقول وصال كمل سكت ليه 
متقولش افتكرت أن جوزنا تم صفقه بس لو حصل طلاق هتبقي فضيحه ليا ولابويا عشان انا وانت عارفين انه يستاهل الفضيحه دى 
حمزه لا ميستهلهاش يا وصال عارفه ليه 
وصال ليه 
حمزه عشان عنده بنت لسه قلبها نقي مشلش كره لحد رغم الصمت الرهيب إلى بيظهر عليها إلا أنها لسه حزينه عليه 
وصال حزن ملهوش نتيجه 
حمزه الباشا مش وحش يا وصال لا بالعكس ده اب كويس جدا 
وصال وانت تعرف منين حمزه بحزن عشان مراته هربت منه رغم حبه ليها وطلبة الطلاق 
فضل يدور عليها ورغم حبه ليها اول مشاف في عينيها نظرة الحب اختفت قرر أنه يحررها لان الجواز منغير حب ورضي فهو سجن 
وصال وساب بنته تتكبر وتتربي عند راجل غيره والآخر ياخدها على الجاهز 
حمزه القانون إلى بيقول كده مش ابوك لحد ١٥ سنه لازم تفضل مع الام 
وصال وايه مسالش عنى 
حمزه منين عرفتي أنه مسألش هو قال كده ؟
لتصمت وصال 
حمزه طب عمرك سالتيه 
ظلت وصال صامته ليكمل حمزه 
ابوكي كان رافض جوزنا عارفه ليه 
وصال عشان كبريائه وسمعته عشان نفسه 
حمزه اه عشان نفسه بس ماتفتكريش أن نفسه دي هو نفسه هي انتي يا وصال 
وصال بدموع مستحيل 
حمزه لا حقيقه ابوكي مسبكيش لحظه يا وصال بس مكنش ليظهر خوف عليكي 
وصال من ايه 
حمزه من شغله 
شغل البيزنس يا وصال شغل الحيتان الكبير ليبلغ الصغير والكل بيحفر لبعضه وديما بيشوفوا نقط ضعف كان لازم تفضلي بعيد عشان متتاذيش 
وصال انت بتقول ايه 
حمزه مسالتيش نفسك ليه الباشا ديما ساكت على طريقتك وليه مسبكيش تظهرى في البيزنس ولا حفلات زي باقي بنات العيله 
اقولك انا عشان لو حد لمسهم هو هيفضل قوي وهيعرف يلحقهم 
لكن انتي هيضعف يا وصال 
وصال مستحيل مستحيل 
حمزه ابوكي احسن من ناس كتير صدقيني 
وصال وانت ايه عرفك ده انت كانت حياتك سعيده 
حمزه عشان مجربتيش ابوكي يولع في اهلك عارفه يعني ايه نار في اهلك 
أفاق  حمزه لنفسه وأدرك حماقته ومافعله فخرج من المنزل بسرعه وهو يلعن غباءه وتهوره ويفكر ماذا عليه أن يفعل ليصلح حماقته 
بينما ظلت وصال شارده في حديثه ثم امسكة هاتفها 
واتصلت بدلال لتحادثها ببكاء فقامت دلال بتهدأتها وذهبت اليها ولكنها لم تغلق الهاتف معها حتي وصلت لمنزلها وعندما وصلت لها ارتمت وصال بين احضانها وظلت تبكي حتي اكتفت من البكاء وجفت دموعها ونامت بين أحضانها فظلت دلال تداعب شعرها وكانها ابنتها الصغيره 
جاء حمزه فرأي ما حدث لوصال وسأل دلال عنها فطمئنته ليخرج مجددا وقد قرر أن يخبر وصال الحقيقه فيعود ويطلب من دلال أن تأخذها معها لاى مكان تحبه لتغير من أجواء الحزن تلك ورحل 
خرج حمزه وبمجرد خروجه فتحت وصال عينيها وابتسمت بحب وقالت أنا هاغير يا دلال عشان نخرج 
دلال بحب ماشي بس هو انتي ليه فضلتي مغمضه 
وصال معرفش بس كنت متاكده أنه هيقولك كده 
دلال طب غيري ويلا نخرج 
خرجت دلال مع شقيقتها بسعاده واتجهوا المقهي التى تعشق وصال التواجد فيه وإذا بها تري حمزه جالسه وفجاه بمجرد رؤيتها يخرج بغضب بدلا من أن يحدثها فتخشي أن يكون قد علم يزوجها وتلحق به بسرعه 
ولكن قبل أن تلحق به تاتى سياره وفجاءه تصدمه ليقع ارضا ويسيل منه الكثير من الدماء فتقف وصال ناظرة له بصدمه ودموع متحجره حتي تخرج منها صرخ وتقول حمززززه ....
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
خرجت دلال مع شقيقتها بسعاده واتجهوا المقهي التى تعشق وصال التواجد فيه وإذا بها تري حمزه جالسه وفجاه بمجرد رؤيتها يخرج بغضب بدلا من أن يحدثها فتخشي أن يكون قد علم يزوجها وتلحق به بسرعه 
ولكن قبل أن تلحق به تاتى سياره وفجاءه تصدمه ليقع ارضا ويسيل منه الكثير من الدماء فتقف وصال ناظرة له بصدمه ودموع متحجره حتي تخرج منها صرخ وتقول حمززززززززه 
فاتجه إليه لتجد من يسحبها من يدها رغما عنها 
وصال بغضب سبني يا وسيم 
وسيم بانزعاج جوزك لو عرف هنروح فى داهيه 
وصال بانفعال كل حاجه تولع 
وتتجه لحمزه بقلب يكاد ينخلع من مكانه 
وصال بحب حمزه حبيبي 
ظلت وصال تحتضنه بدموع وتبكي بلا توقف حتي جاءت سيارة الإسعاف لتاخذه للمشفي وظلت بجانبه حتي آفاق كان حمزه طول الوقت ينادى باسمها بينما كانت هي تجلس بجانبه بدموع حتي آفاق ليجدها نائمه على صدره فنظر لها بحب وهمس قائلا ملاك نايم على صدرى لا الأغرب انها مراتى وحبيبتي مش قادر اصدق اني كان ممكن اخسرك ببساطه أنا باشكر ربنا اني طلعت ابن السيوفي عشان اقدر اجبر والدك يجوزنا والجميل أن اتجوزت حبيبتي ياه احساس حلو قوي ابتسم قليلا ثم ضم رأسها إليه وكاد يغمض عيناه لينام فأحس بحركتها ليبتسم 
حمزه بضحك عجبتك النومه دي  
ثم أكمل اكيد عجبتك مش نائمه في حضن واحد ميتقومش 
وصال ومالك واثق كده 
حمزه عشان حبيتك 
وصال بهدوء هو انت كنت بتقول ايه وانا نايمه انا سمعت صوتك قلقت 
حمزه بتوتر وسمعتي ايه 
وصال بابتسامه م
مش عارفه صراحه عشان كده باسالك  انا مسمعتش كلامك قوى 
حمزه بضحك  بقول ربنا يصبرني على الحمل ده 
وصال بغضب قصدك يصبرني انا على المهمل ده وإشارة إليه 
ثم أكملت بغضب رعبتني يا حمزه حرام عليك 
كنت هموت من الخوف ثم نزلت دموعها رغما عنها 
حمزه بحنان اهدي ثم اقترب منها ومسح دموعها بهدوء وقال انا كويس اطمني 
لم تتوقف وصال عن البكاء بل أخفت وجهها بين أحضان وظلت تبكي بقهر لما يحدث معها 
حمزه بحنان بدأ يربط على ظهرها وشدد من احتضانها بألم وقال أنا معاكي مش هاسيبك 
لتنظر لها وصال بوجع وتقول انت مش فاهم حاجه انا تعبانه تعبانه قوي يا حمزه قلبي هيموتني من الوجع انا عمرى مكنت ضعيفه ولا في عز حزني أو وحدتي 
حمزه بحنان امسك وجهها بين كفيه نظر لها بحنان ثم مسح دموعها وقبل جبينها بحب وفجأه لما يتمالك نفسه فاقترب من وجهها وهو ينظر لشفتيها بحب واقترب منها بهدوء بينمي هي مستسلمه كاد يقبلها لتفاجاه هي بدفعه قويه
فينظر لها حمزه بعتاب ولكنه يتفاجأ بنظرات قاسيه غير تلك التى كانت تنظر له بها وتقول بقوه حرام يا حمزه انا مش ملكك عشان تلمسني حتي مش تبوسني 
حمزه بحب وصال انتى عارفه انا بحبك قد ايه صح 
نظرت وصال للأرض بصمت ليكمل هو قائلا وواثقه فيها صح 
صمتت وصال قليلا ولكن حمزه لم يسمح لصمتها بأن يطول وقال وصال انطقي واثقه فيا
وصال بوجع واثقه بس برضوا مينفعش 
حمزه بغضب لانه يحبها وهي زوجته ايضا فلم يتخطي اى حدود ولكنه قد فعل ماهو حقه قال وصال ليه مينفعش 
وصال بغضب لا ينفع اكون معاك ولا تلمسني ولا حتي تشوفني انا اسفه ثم خلعت تلك الدبله التى ألبسها لها قائله انا اسفه يا حمزه مينفعش اغامر انا حالا مرات رجل تاني والى بتعمله ده غلط في حقي وحقه وحقك انت كمان أنا اسفه يا حمزه لازم امشي 
خرجت وصال من الغرفه وسط دموعها تكاد تجن من فرط الحزن ولا تعلم ماذا عليها أن تفعل ولاتستطيع تصديق ماحدث أو ما تنوي هي أن تجعله يحدث 
اتجهت وصال لمنزل حمزه لتجد أن كل ملابسه غير موجوده وقد ترك لها مبلغ من المال وأرسل لها رساله من رقم وتساب تقول وصال انا مضطر اسافر فتره خدي الفلوس دى وفي كريدت في الدرج جوه استخدميها 
وانا اسف على اختفائي المفاجئ ب ٧,,٧ س مضطر
ابتسمت وصال ببرود ثم جلست تبكي بحزن ولم تنتبه كم من الوقت مر حتي وجده اتصال من والدها ٣ ٣٤ف
كامل بحنان اخبارك يا بنتي 
وصال .....  
كامل متسكتيش كده انا والله مش وحش 
وصال......
كامل كان نفسي اكون الاب الي بتتمنيه بس الآخر طلعت .. ..
قاطعته وصال وقالت بين دموعها وحشتني قوي يا بابا 
كامل بصدمه وصال انتي سخنه 
وصال بوجع بجد وحشتني انا اسفه يا بابا اسفه بجد طول عمرى ظلمك محولتش أسألك عن أسبابك 
بابا ممكن اشوفك 
ابتسم كامل وقال أنا تحت البيت افتحي هاطلعلك 
فرحت وصال وفتحت الباب ثم ارتمت في احضان والدها بشرود وهى تتذكر حديث حمزه عن والدها فتأكدت 
بانه حقا يراقبها دائما
ظلت تبكى بلا صوت بينما ظل والدها يحتضنها بحنان ويربط على كتفها لكى تهداء
نامت وصال بأحضان والدها بينما ظل هو يتأملها بحزن وهو يقول انا مش فاهم ازاى حد يبقي عايز يأذي الملاك دي الحمد لله أن حمزه لحقك 
قطع شروده اتصال من شخص ما 
ليرد ويقول نفذتوا المطلوب 
طب تمام قوى 
نص ساعه وهاجيبكم
اربطوه وارموه في المخزن زى الكلب  على ماجيله 
انهي كامل اتصاله ثم حمل ابنته إلى غرفتها وغطاها لتنام ثم خرج وترك حراسه حول المنزل 
ذهب كامل إلى رجاله وأمسك الشخص الذي كاد يصدم ابنته ولكن الصدف جعلته يصدم حمزه 
وكان رجله قد ابرحوه ضربا 
ليدخل كامل بكل شموخه المعهود ويقول بغضب انا تحاول تقتل بنتي يا كلب ده انت نهايتك على أيدي 
الشخص حقك عليا يا باشا مكنش قصدى .
كامل مكنش قصدك ليه مكنتش تعرف انها بنتي 
الشخص لا كنت عارف بس.....
كامل هو فعلا بس ولحد هنا وكفايه ومسمعش صوتك 
ثم نظر كامل لى رجاله وقال نفذتوا إلى طلبته 
شخص منهم تم يا باشا 
كامل ببرود  خدوا المرحوم وادفنوه ومتنسوش تقراو الفتحه على روحه 
اخذ رجال كامل الرجل لينفذوا امره فاتجهت إلى حفره بالأرض والقوا به فيها وبداؤ بالقاء التراب عليه فإذا بشخص يدخل ويقول بس 
فينظر الجميع لكامل الذي يومأ لهم بتنفيذ ما قال 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
فينظر الجميع لكامل الذي يومأ لهم بتنفيذ ما قال 
فيتجه الشخص للرجل ويقول تحب اسيبهم يكملوا ولا تحب تموت موته تانيه 
الشخص بغضب مش حمزه السيوفي إلى حد يقرب امرأته ويفضل عايش 
انا إلى يبص لمراتى بصه في خياله امحيه من وش الدنيا 
الشخص ابوس ايدك يا حمزه بيه انا راجل صاحب عيال ورايا كوم لحم 
حمزه بغضب ومفكرتش فيهم ليه لما خطر في بالك  مرات حمزه السيوفي وبنت كامل الزيات 
ليه معملتش حساب اللحظه دي 
الشخص ابوس ايدك هعملك إلى تطلبه 
نظر حمزه لكامل وقال سيبه يباشا انا ميهمنيش ده عشان حتي لو مات إلى وراه عايش وهيحاول يأذي وصال وانا بقا عايز إلى وراه ووقتها وربي لاندمه عاليه يتمني الموت وميطولوش 
كامل بهدوء انت حبيتها يا حمزه .....
حمزه ......
كامل ولا تكون كنت بتحبها اصلا 
حمزه .......
كامل بهدوء شيل وصال من دماغك جوزكم غلطه وهاصلحها عشان وصال بتحب واحد تاني 
حمزه هاخليها تحبني 
كامل مستحيل انت متعرفش بنت 
حمزه بس هو ماضي وانا الواقع بتاعها 
انا جوزها وهي مراتي 
ملكي £
كامل عمر وصال مهتكون ملكك. عشان مش خاينه زي 
حمزه غلطان يا باشا دي مش خيانه وبكره تشوف 
كامل ابقي ورينى 
نظر حمزه لكامل وقال استاذنك اخده 
كامل ماشي 
نظر حمزه لهشام بضحك وقال خد الدبيحه دي علقها على ماجيلها
هشام بابتسامه انت هترجع للاسلوب ده
حمزه انت عارف أهل بيتي خط احمر. وخصوصا وصال 
هشام علم وينفذ
استيقظت وصال من نومها على رنين الهاتف فردت  وقالت ها اشجيني 
الشخص..
وصال بقا كده طب تمام شويه وهاقبلك 
خرجت وصال واتجهت للمشفي لتطئن على حمزه ففاجأتها الممرضه قائله بأنه مات وتسلم عائلته جسده 
فجلست وصال بعيون هاويه ودموع متحجره وصمت قاتل ومر عليها في تلك اللحظه كل ذكراياتهما معا 
(*عود ياحبي.....
 فقد انتظرتك كثير وانتظر قلبى مجيئك لأرتاح   ولكن ماحدث ان إيجادي لك كانت بداية لعنتي وضعفي *)
في منزل حمزه عاد حمزه للمنزل فلم يجد وصال أو ملابسها ولكن وجد رساله من وصال تعتذر عن ذهبها ولكنها قد قررت الاختفاء 
خرج حمزه ليبحث عنها كالمجنون 
وبعد ٧ اشهر .....
هشام يا حمزه مينفعش كده سائب نفسك وشغلك وبادور عليها وبرضوا مش هتلاقيها غير لو هي قررت ترجع ٧شهور فاتوا وانت مش لقيها ومضيع نفسك 
حمزه بألم هي نفسي وصال روحي يا حمزه 
(*عودي حبيبتى فهناك الكثير من الأمور لم تفعلها وطالما تمنيت فعلها عندما أجدك فلماذا ذهبتي *)
هشام مفيش فايده 
لم يرد حمزه وانما ذهب بلا أي حديث 
نزل حمزه واتجه لمنزل كامل 
ليجد الجميع جالسين بحزن حتى ليليان وناديه الذان طالما كانتا على شحار معها 
دخل حمزه وألقي التحيه 
ناديه بلهفه لقيتها يا حمزه 
قالت ليليان ابوس ايدك يا حمزه رجعلى اختي 
حمزه بغضب دلوقت اختك لما عرفتي انها هي الى كانت بتحميكي وابعتلكم اجبات الامتحان لما تتزنقي مش صحابك 
لما عرفتي أن لبسك إلى كله ماركات وأحدث موضه هي الى كانت بتختاره وتدفع تمنه 
ولا ناديه هانم لما عرفتي أن وصال الى دفعت فلوس تساعد وسيم عشان الشركه تقف على رجلها تاني وكانت ديما تتوسطله 
وانتي يا أنچي دلوقتي اكتشفتي انك فعلا ساذجه غبيه وصال مكنتش بتقبل تزعلك لكن انتي كنتي عارفه ان وسيم بيلعب على الاتنين وتعملى مش عارفه 
حقيقي كان ليها حق تمشي 
تمشي من بيت مفهوش مهتم بحد وكل إلى فيه أنانى 
انا اكتشفت أن وصال كانت بتعمل تصورات لمشاريع بيزنس ودراسة جدوي وتبيعها لشركات كبيره بمبالغ ضخمه عشان تفضل تسندكم بيها 
كانت بتبيع تعبها فهو معي قادره تستفاد بيه بس تقولى ايه متستهلوش  
نظر كامل بحزن وقال وبعدين 
حمزه انا جيت عشان ابلغك اني هالغي الشركه وهاصفي شغل البزنس عشان اول مالاقي وصال هاخدها من هنا ونسافر مكان احسن واهدي
اذا برقم يتصل بكامل ترك حمزه كامل يتحدث بالهاتف ليخرج ولكن قبل ان يغادر سمع صوت صرخات فعاد سريعا ليجد كامل وقع فاقدا للوعي فحمله هو ووسيم للمشفي 
في المستشفي 
كان الجميع يقف بتوتر 
ليخرج الطبيب فيركض الجميع إليه 
حمزه بتوتر عمي ماله الطبيب الباشا عنده ذبحه صدريه ومحتاج يفضل تحت الملاحظه فتره واهم حاجه محدش يزعجه
حمزه حاضر يا دكتور 
الدكتور وياريت تاخد مدام وصال وادخلوا تشوفوا عشان بينادي باسمك 
وباسم دلال كمان
حمزه بس وصال حاليا مسافره 
الدكتور بلغها 
حمزه ياريت ينفع 
الدكتور زي مقولتلكم بلاش ازعاج 
حمزه حاضر 
دخل حمزه ليطمئن عليه فوجد دلال وصبري ووالدتها قد جاءوا ليطمئنوا عليه فدخلت دلال واوصاها حمزه على كامل وخرج متجها لمنزله الذي لم يدخله منذ غادره باحثا عن وصال وبدل من هيأته زال لحيته وهذب شعره وارتدى ملابسه المميزه ووضع ذالك البرفيوم المميز الذي طالما أحبته وصال وخرج بهيبته تلك ووسامته أيضا 
اتجه حمزه لشركة الراجح ليحذر راجح من ما فعله وأنه عاد بقوته ثم ترك المكان وعاد لشركته كي يستعد لعمله 
حمزه بقوه اجهزوا عشان المناقصه الجايه هناخدها وشركة راجح هنشتريها 
هشام هو راجح عمل ايه 
حمزه راجح اتجراء واتخطب حدوده واخر شغل جاي الباشا وتتسبب في أنه يدفع شروط جزاءيه واسمه نزلت الأرض وفوقها اشترى جزء كبير منها عشان يتملك منه 
هشام استغل غياب وصال وأنها نقطت ضعفك وضعف الباشا وتتسبب في خساره جامده لينا كلنا 
حمزه انا هربيه 
وفي خلال اسبوعين جهزوا كل شئ يوم المناقصه 
حمزه بغضب مش معقول شركه بتنافسنا منعرفش مين بيدرها
هشام اهدا يا حمزه 
حمزه ايه اهدا دي ده اخد الأرض إلى هنبدأ فيها المشروع بضعف تمنها وكانها بيتاجر في الخساره
هشام اهدا بس لما نشوف نتيجة المناقصه 
ليصعق الجميع من إعلان شركة الرواد الفائزه بالمناقصه 
حمزه مين صاحب الشركه دي 
ليسمع الجميع صوت فتاه تقول انااا
فيستدير حمزه ليرى من هي تلك التى تتعمد جعله يخسر هو وكامل ليقف بصدمه ويقول وصااااال 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ليسمع الجميع صوت فتاه تقول انااا
فيستدير حمزه ليرى من هي تلك التى تتعمد جعله يخسر هو وكامل ليقف بصدمه ويقول وصااااال 
تجاهلت وصال حديث حمزه ثم قالة  بهدوء انا جيت عشان أوقع العقد يا مستر اتمني تكون جاهزه 
المدير ايوه جاهزه يا هانم 
فيتجه حمز إليها ثم يحتضنها بشوق 
فتدفعه وصال بغضب وتقول انت اتجننت 
حمزه بشوق وحب وحشتيني 
لترد وصال بقوه وقسوه وانت كمان وحشتنى جدا 
شهور عدت وانا باعد الثانيه لحد ماجى واعاقبك 
حمزه بصدمه تعقبيني 
وصال بغضب اه اصلي الموضوع كبير يطول شرحه وانا للاسف معنديش وقت 
نظرت وصال للرجل وقالت المحامى هيعدى يراجع البنود وابقي امضي بعدها ثم خرجت بهدوء وقوه وتركة حمزه خلفها بذهول من حالها 
بينما هى تمشي ببرود بمجرد أن شعرت أنها اختفت عن أنظار الجميع زادت سرعتها وسارة تهرول بسرعه وكانها تهرب من ضعف ثم ركبة سياره وعادة إلى مخبئها الذي عاش به المده الماضيه لتقف أمام شاشه كبيره فتضحك  ببرود وتقول انت لذالك الشاب انت هنا يا هشام فيبتسم ويقول عملتى ايه 
وصال زي ماتفقنا 
هشام بضحك برافوا عليكي 
..وصال مش قادره يا هشام كنت خايفه أضعف وخرجت جرى .
هشام بضحك انتى لسه في الاول 
وصال بقوه حاضر بس اخرج انت روحله عشان ميحسش بغيابك 
خرج هشام وعاد للشركه 
بينما جلسة وصال تتذكر ما حدث قبل هروبها
فلاش بالك 
كانت وصال قد سمعة حديث حمزه ولكنها مثلا النوم وعندما عادة للمنزل سمعة حديث والدها فاتصلت بشخص يراقبهم وخرجت لتعرف ما حدث فذهبت المشفي وعندما علمت بموت حمزه جن جنونها 
حتى جاءها اتصل يطمئنها وأرسل لها فديو بما حدث فاكتشفت وصال انها نقطة ضعفهم كما كانت غاضبه من كذبهم عليها فقررت أن ترحل لتعاقبهم على الكذب ولتقوية نفسي فلا تصبح نقطة ضعفه أحدهم لذالك اتصلت د بالشخص الذي يحب شقيقتها ويساعدها دائما فأخذها لمخيئها الحالى ثم بدأت هى تضع الخطط وهو بدوره ينفذ حتى رأى سوءحال حمزه. ووالدها فخرجت لتتصرف 
بااااك
مجبره اعلمكم الدرس بقسوه عشان إلى حصل مش قليل
في مكتب حمزه كان يغلي من الغيظ فكيف لحبيبته أن تتغير بين عدة أشهر 
ظل حمزه شاردا ثم هم واقفا بعضا متجها إلى منزل كامل ليروي له ماحدث
حمزه اتصرف يا باشا 
كامل مش عارف حل 
حمزه طب بص يا باشا انا هاعرض شركتك للبيع عشان بنتك تنفذ عرضها وتخسرك اصلي مش هاخسر لوحدى 
كامل وعزيز ايه 
حمزه ببرود زي مسمعتيني المزاد بكره والا تسدد ديونك 
كامل بس يا ابني 
حمزه زي مقولت بلا يا ابني بلا بتاع 
خرج حمزه وترك كامل بصدمته وخيبة أمله في زوج ابنته 
عاد حمزه ليعد لطرح شركات ومخازن الزيات في المزاد العلني. وجلس هشام يحاول أن يهدأه 
بلا جدوي فقد صمم على قراره 
في اليوم التالى تم بدأ المزاد 
هنبدأ المزاد على شركات كامل الزيات هنبدأ من مليون جنيه 
مليون ونص 
مليون ونص فريد باشا 
اتنين مليون 
اتنين مليون عمر الصيعري
اتنين وربع 
اتنين وربع سليم الافي 
تلاته مليون 
تلاته مليون اميـ....
٤ ونص مليون دولار للمخازن والشركات 
٤ونص مليون دولار هنا عند ......
ايه حضرتك قولت ايه 
ايه مسمعتش الكلام  خلاص اعيدن ليك  انا ٦ مليون دولار 
باسم مين ويا ترى مشترك في المزاد 
باسم شركة الرواد 
طب حضرتك عارف ان الدفع نقدي 
وصال ببرود انت ايه مش عايز مشتر خلاص يلا يا رواد نمشي 
المزايد لا خلاص يا هانم متتعصبيش 
تحبي نقدم العقد باسم مين 
شركة الروا...... 
وصال لاء باسم وصال ...
وصال كامل الزيات 
ليبتسم حمزه وكأنه انتصر بكل شئ 
انتهي المزاد لتذهب وصال فلحق بها كامل قائلا وصال انا....
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
انتهي المزاد لتذهب وصال فلحق بها كامل قائلا وصال انا....
وصال بهدوء انت أنانى بس للاسف ابويا ومش هقدر. الومك عن اذنك يا باشا 
واه معملتش ده عشانك اكتر من أنه عشان سمعتي لأن للاسف كنيتنا واحده ثم نظرة لحمزن وقالة عشان أعلمه درس صعب ينساه 
ذهب وصال وعادة في اليوم التالى للشركه لتجد حمزه بانتظارها بالشركه وبمجرد دخولها لمكتبها تجد حمزه نائمه على الاريكه وقد فتح ازار قميصه وما أن شعر بها هب واقف واقترب منها 
حمزه بحب اشتقت اليك يا وصالى فكيف لمن يصل الناس أن يهجر 
وصال بغضب اتفضل بره 
حمزه بحب انا عايز بس مش قادر
وصال ليه مكسح 
حمزه تؤتؤ بعشق 
ثم اقترب منها قائلا نعيب زماننا والعيب فينا 
بلاش تلومى وقت لقانى خلينا نعيش حياتنا 
وصال ود*م حبيبي 
حمزه كان ماضي 
اما انا فواقع 
ثم همس أمام شفتيها وهو ينظر لها بهيام  متيجي ننسي الماضي  ونعيش زى اى اتنين طبعين ونجيب بسكوته زيك 
وصال بغضب انت قليل الادب 
حمزه كده 
وصال بعناد اه 
حمزه طب تعالى ثم اقترب منها وقبلها بحنان وقال ده نبذه عن احترامى لكن قلة الأدب هتبقي كارثه 
وصال بغضب قامت بدفعه وقالت انت عملت ايه 
حمزه ايه 
وصال إلى عملته دلوقت 
حمزه اه إلى هو ايه 
وصال بغضب انت بوستنى ازاى تسمح لنفسك  
حمزه ببرود فين ده 
وصال حالا 
حمزه اثبتي 
وصال نعم 
حمزه انتي الى بوستيني وعايزه تتبلي عليا هما ولاد الناس لعبه أخلاق البنات انحرفت 
وصال نعمممم 
حمزه اهو هتنكر كمان 
وصال أنكر ايه انت هتستعبط 
اقترب حمزه منه وقبلها مرة أخرى لتنظر لها وصال بصدمه ولم يترك لها فرصه هذه المره لتدفعه ثم تركها وهي في صدمتها وهمس بأذنها وقال شوفتي مين إلى بيقرب من التاني لتنتبه إلى يديها التى كانت تمسك قميصه 
فتركته واستدارت وقالت اطلع برررره 
فابتسم وقال هاطلع بس عشان عارف انك مكسوفه عشان اول مره نقرب من بعض اوى كده بس اعمل حسابك انا عايز بسكوتات وبيتوفورات قمر زيك يا عسليه ثم رحل
استدارت وصال وابتسمت ثم نظرت خلفه وقالت مجنون بعشقك والله ثم أفاقت. قالت اتظبطي يا وصال بلاش تبوظي خطتنا
لتجلس على مكتبها وكلما قررت مطالعة الاوراق قاطعها شرودها بما حدث ليدخل ويقول 
بصي بقا يا وصال فوقي لنفسك الواد من وقت مخرج وهو مسهم وانتى سرحانه هو فى ايه 
قالت وصال محصلش حاجـ... 
لم تكمل  وشردة وهى تتذكر قبلته ثم احمرة وجنتها وابتسمت وهى تخفي وجهها بالاوراق بخجل
هشام بتركيز اه كده يبقي في حاجه يا لوزه بس افتكرى الخطه واوعى تحنى وحرصى من حمزه عشان متهور 
وصال بغضب امشي اطلع برررره 
هشام مالك يا.....
وصال بعنف انت حم*ار بقولك بره 
هشام خلاص بره بره 
ثم خرج ليجد حمزه قريبا من المكتب فتأكد أنه كان يرقبها  لهذا تغيرت فجأه 
مر عدت أيام  على هذا الحال حمزه يتودد من وصال ووصال تهرب منه حتى جاء يوم 
حمزه مبقتش قادر يا هشام 
هشام والحل 
حمزه هاتصرف
هشام بلاش تعمل حاجه مجــ....
لم يكمل كلمته حتى تركه حمزه وذهب 
.بينما كانت وصال تخرج من الشركه إذا بظابط شرطه يقول السيده وصال كامل الزيات 
وصال بتعجب ايوه 
الضابط انتى.....

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات