رواية معشوقتي صعيدية من الفصل الاول للاخير بقلم هدير عبد العليم

رواية معشوقتي صعيدية من الفصل الاول للاخير بقلم هدير عبد العليم

رواية معشوقتي صعيدية من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة هدير عبد العليم رواية معشوقتي صعيدية من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية معشوقتي صعيدية من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية معشوقتي صعيدية من الفصل الاول للاخير
رواية معشوقتي صعيدية بقلم هدير عبد العليم

رواية معشوقتي صعيدية من الفصل الاول للاخير

_بعملوها إزاي يا بيه 
= الباشا  بيشرب القهوةُ مظبوطة يا هانم أنتِ هتدلعى يلا أمشي من هنا بلاش دلع 
_دلع إيه يا هانم ، أنا فعلاً معرفوش انتوا بتعملوها إزاي أنا أول مره أشتغل عند حد و أدى الله و أدى حكمته يا بيه 
=أنتِ منين 
_ من سوهاچ يا بيه ، أنا من طرف دهشوري هو إللي جالي اچيلك وأنت هتجف چنبي يا بيه 
= تعرفي دهشوري ، دهشوري كان أمين و ملتزم اوووي وأحنا كنا بنحبه كان بواب ممتاز يا ....
_ أنا بخيته يا بيه إلا أعرفه يا بيه دا إبن العم 
(طلعت أچري عليها و بقولها يا أمي و ...) 
= و مين دى 
_ سمش يا بيه ودي أصغر بناتي يا بيه معلش هى هتفضل معايا علشان هى لسه صغِيره يا بيه في الابتدائيه 
البيه : ولا يهمك يا بخيته 
الهانم : بس بصى بقى بنتك مش هينفع تلعب في الجنينه ولا تتعلم أصلا  وتساعدك في شغل البيت 
أمي : لا يا هانم كله الا سمش هتتعلم زي باقى أخواتها،  و أنا هعمل كل حاجه سمش هتدخل الكليه و هتكون دكتوره يا هانم ده حلمه 
الهانم : ههههه دكتوره هم الفقراء بيدخلوا طب والله ضحكت و  كمان فى مدارس ،أخواتها فى دبلومات إيه بقي 
أنا : اه أنا هكون دكتوره قد الدنيا يا هانم متتمجلتيش عليا 
ماما : لا يا هانم دول في كليات عاليا ، معايا چميله في ٣ كليه الطب و هاچر في كليه الهندِسه و سمش في الابتدائيه يا هانم وشاطره جووي جوي بتطلع كل سنه الأول ، و كل سنه بياخدوني  علشان التكريم بكون  أم أيه يا سمش 
أنا : أنتِ أم مثالية يا أمي و كل سنه بتاخدى چائزه من مدرستى علشان أنتِ سبب إني اطلع الاولى و شهاده من كليات أخواتي كمان علشان شاطرين فى الكليه
أمي: اه ام مثالية هى دى يا هانم
الهانم : لا والله بسم الله مشاء الله 
أنا :إيه يا هانم الأسلوب ده إحنا بنكدب عليكي ولا إي والله أخواتي في الكليات إللي أمي جالتلك عليها دى وأن في الابتدائيه 
أمي : بس يا بت عيب اتكلمي مع الهانم كويس 
أنا : مش شايفه بتتكلم إزاي ولا جوازها ده يقولها عيب ولا حاچة 
أمي ضربتني وقالتلي أمشي قدامي يا قليله الأدب أنتِ
البيه : يا شمس اتكلمى با احترام يا حبيبتى علشان تقدروا تعيشوا هنا 
أمي : هنعيش يا بيه متخفش أنا هعلمها الأدب
( ومشينا بس كنت مضيقه جووى أول مره أمي تتكلم معايا وحش كده و علشان إيه .. أمي جالتلي كل إللي تشوفيه هنا يا سمش قوليله يا هانم او يا بيه او يا باشا حتي لو طفل صغِير يعني لما أشوف عيل أقول يا بيه ، اه يا سمش علشان نقدروا نعيش يا بنتي ، حاضر ، وانا نازله من الاوضه اللي فوج السطوح و بلعب ب عروستي و بجولها نامي بقي يا نونا نامي سمعت صوت بينادم عليا يا عسل يا ...) 
أنا : إيه يا بيه 
هو : بيه مين
أنا : هو مش أنت بيه أمي جالتلي كل اما اشوف حد  هنا اجوله يا بيه 
هو : لا أنا بقى مش عايزك تقوليلي يا بيه أنا مروان 
أنا : يبجى أنت باشا معلش يا باشا أصلا أنا لسه معرفوش مين فيكم الباشا ومين البيه  وانا لسه صغِيره اصلا نسيت اجولك أمي قالتلي اجول لي شويه يا باشا و شويه يا بيه ،معلش يا باشا إحنا لسه بنتعرفوا 
هو : ولا باشا كمان قوليلي يا مروان 
أنا: أنت عايز الهانم تمشينا يا بيه دي جالتلى أحترم نفسي والا هنمشوا يا بيه وأحنا عايزين نشتغلوا يا بيه علشان نتعلم انا وأخواتي
هو : كلامك زي العسل زيك لا وكلامك سابق سنك الله أكبر عليكي يا ..
أنا: تسلم يا بيه 
هو : قولنا إيه متقوليش يا بيه ، أنتِ بقى أسمك إيه 
أنا : سمش عتمان يا بيه 
( ضحك بصوت عالي ) 
أنا: بتضحك عليا ليه يا مروان بيه هو أنا كل ما اجول لحد على أسمى في البيت ده يضحك هو أنا أسمى بيضحك اووي كده ولا علشان أسمى سمش يعنى نور   و إسم أبويا عتمان يعنى ضلمه 
هو : لا والله بس أنتِ بتنطقى شمس جميل جداا أكيد أنتي من الصعيد 
أنا : أنا من سوهاچ يا مروان بيه 
هو : أحسن ناس والله كلامك زى العسل 
أنا : الله يخليك يا بيه 
هو : بلاش بيه يا سمش هههه 
أنا : أنت بتتمجلت عليا يا بيه 
( ماما نادمت عليا و طلعت اچري اشوفها عايزه أيه و جالتلى مرحش لحد ينادم عليا كده وخلاص و جالتلى أوعى تتحدتى كتير مع حد هنا  علشان ميجولوش إني مش محترمه وتانى يوم و أنا بساعد أمي فى المطبخ علشان في أجازه وكده دخل مراون بيه وعايز قهوةً) 
مروان : ازيك يا شمس ، عامله أيه ، ازيك يا أم شمس 
أنا : الله يسلمك يا مروان كويسه 
ماما : الله يسلمك يا بيه ، بت يا سمش أنا جلتلك إيه ده البيه الصغِير 
أنا : قولها يا مروان بيه أنك جالتلى لو جولتلك يا بيه أنك هتزعل منى 
مروان : اه يا أم شمس أنا لسه صغير انا لسه في الثانوية وانتِ كمان قوليلى يا مروان بس 
ماما : إللي يعچبك يا ابنى ، قهوتك إيه
مروان : مظبوطة ، ممكن يا داداه تبقى تجبيها بره عبال ما أروح أكل
ماما : أكيد يا مروان خمس دقائق والقهوة تكون عندك يا بني
مروان : لو حد عايز يأكل منكم ييجى يأكل معايا علشان مش عايز أكل لوحدى
ماما : لا الحمد لله يا بيه
أنا : أنا چوعت تانى يا بيه هناكلوا امتى 
مروان : تعالى يا أحلى شمس نأكل مع بعض لأنى كنت هاكل لي وحدي أصلا 
ماما : بت أنتِ بتجولى إيه هو ده اللي جولتلك عليه 
أنا : هكدب يعني 
مروان ضحك بصوت عالى وقالى يلا يا شمس خلاص يا داداه حصل خير هناكل مع بعض 
و راحت معه بس الأكل كان حلو جوووي لدرجة أني مكنتش عايزه اجوم أمي جابت القهوة و مروان قالها نفس كلامى أن الأكل جميل اوي و تسلم أيديها و شلنا الأكل ودخلت مع أمي نظبطوا المطبخ و نغسلوا الصحون بس مروان نادم عليا و قالى تحبي نلعب بي إيه جولتله بالعروسه بس مچبتش الكبيرة من البلد وچبت الصغِيرة علشان أمي مرضتش جالت مفيش مكان في الشنطه للكبيرة .
مروان : أنا بقى بحب لعب الكوره جدااا
أنا : اه يا مروان ما أنت كبير بجى
مروان : يعنى أنتِ إللي صغيره لما تلعبي بالعروسة 
أنا : بحب العروسه جوووى علشان بتسمعني و بفضل أتكلم انا وهى مع بعض و كمان بسرحلها شعرها طويل جووى 
مروان : هجبلك أحلي عروسه يا حبيبتي مين بقى إللي مسرحلك شعرك كده 
أنا : بجد يا مروان هتجبلي عروسه ، أنا حلو ؟
مروان: اه هجبلك يا ست البنات اه جميل جداا
أنا : شالله يخليك يا بيه 
مروان : ضحك وقالي هتقولى يا بيه مش هجيب 
أنا : لا لا لا مروان بسسس 
مروان : أيوه كده هههههه
***بالليل *** 
مروان : يا شمس يا شمس 
أنا : مروان عاوز حاچة 
مروان : جبتلك أحلي عروسة 
أنا : يا بيه يا بيه يا بيه 
مروان : فيه أيه 
أنا : يا بيه قول عايز أيه انت طالب شاي صح
مروان : لا مش بحبه اصلا 
أنا : احممممم الهانم جنبك من بدرى يا بيه كلمها عبال ما اعمل القهوةُ دقيقه وهتكون عندك.
الهانم :..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
_القهوّة يا مروان ...
= إحنا قولنا أيه يا شاطرة مروان بيه
_ حاضر يا هانم 
= عاوز حاچة تاني يا مروان بيه 
(مروان نادم على أمي) 
_يا داداه أنا هاخد شمس معايا النهارده وهنروح مشوار 
= أنت بتقول إيه هتمشي مع دى بشكلها ده في الشارع!
_أنا مش بكلمك أنتِ يا ماما أنا بكلم أم شمس علشان دى بنتها 
=و أنت أبني ومش هوافق أنك تمشي مع بت زى دى فى الشارع سامع يامروان بيه....
_ بقولك إيه ملكيش دعوه بيا بقى حرام عليكِ
= إبقي شوف هتطلع إزاى مع بنت الخدامة دي ....
_ بقولك أيه بلاش تجرحي شمس و خالتو بخيته و  كلامك معايا أنا وبس 
= ههههههههه خالتو 
أمي : خلاص يا بنى نڨصر الشر و مش هتروح وأحنا عندنا شغل فى البيت كده كده
الهانم : إبنك إيه ده البيه يا بخيته سمعتى يا...
مروان اتعصب و كسر التلفون بتاعه في الأرض وقال أنا طالع بره استريحتي 
 وأنا عيط و دخلت على المطبخ علشان نحضر الآكل
 أمي : شكرا يا هانم ، بس مروان بيه هو إللي طلب أننا ننادم عليه ب اسمه 
أمي طلعت فوج السطوح أنا كنت عارفه أنها هتعيط علشان هتفتكر حمزه أخويا الصغِير إللي مات هو عنده سنه و علشان هى مش وش بهدله وكلام الهانم كان واعر جووى و طلعت وراها وانا بعيط 
 أنا: أنتِ ب تبكى يا أمي ، إحنا هنرچع الصعيد و حتى لو هنشحت هيكون أرحم من كده إحنا لسه فى أول سبوع  والهانم بتتكلم معانا وحش جووى
 ‏أمي : ومصاريف العلام يا سمش ،هنعمل إيه فيها 
 ‏أنا : ... 
 ‏أمي : نصبر شوية علشان نعرف نخليكم تكملوا علام صح 
 ‏أنا : حضنتها جامد جووى وفضلت اعيط و بصيت فوج و جولتلها ربنا شايفنا صح 
 ‏أمي : صح يا سمش و كمان هو معانا يا حبيبتي
 ‏أنا : بصيت فوج للسماء و اتحددت مع ربنا و جولتله يارب خليني أكون دكتوره علشان أعرف أچيب حڨ أمي من الهانم دى ......
 ‏أمي : لو جتلك الفرصه يا بنتي اياكِ تتمنى الشر  لحد إذا كان كبير او صغِير إذا كان غنى او فڨير علشان ربنا يكرمك يا سمش اتعاملي مع ربنا وبس و خليكى ركن الناس تجوى بيه يا بنيتي
 ‏أنا : طب هى ليه مش بتعامل ربنا و بتتحدت حلو معايا أنا وانتِ ...
 ‏أمي : هييجي اليوم إللي تتحدت حلو يا سمش ،كفاية يا بنيتي الله يسترك مش ناڨصة كلامك ده
 ‏مشيت و أنا بعيط برضو و نزلنا علشان نروق الفلا
 ‏و عملنا الأكل و طلعنا تانى بس مروان بيه نادم على أمي,  و أمي بس إللي نزلت جولتلها مش هنزل علشان أنا مش عايزه أشوف الهانم دى و لو شوفتها ممكن أولع فيها 
 أمي: اسكتي يا سمش مجولتلكيش إللي حصل تحت... 
 ‏أنا : مش عايزه أعرف الناس دى وحشه جووى 
 ‏أمي : لا يا سمش يا بنتي دى الهانم جالتلي حڨك عليا يا ام چميله
 ‏أنا : أكيد البيه الصغِير إللي جالها تعمل كده 
 ‏أمي : مش مهم المهم أنها عرفت أنها غلطانه 
 ‏أنا : وده هيفرڨ في إيه ، ما خلاص يا أمي.....
 ‏أمي : بت يا سمش كفاية كلامك العفش جوى ده جولتلك الهانم عرفت أنها غلطانه و بصراحة كفاية أنه جالت حڨك عليا و عارفه سألت عليكِ يا سمش
 ‏أنا : زين جوووي اني منزلتش كنت هزيد الطين بلة و مش هقبل كلمه حڨك عليا دى...
 ‏و تانى يوم البيه مروان نادم عليا و أنا ماشيه في الجنينه و كانت أيده وراء ظهره 
 ‏مروان : شمس شمس 
 ‏أنا : إيه يا بيه ، عاوز حاچة 
 ‏مروان : ضحك وقالى لا مش عاوز حاجه ، عايز أسمع مروان بس بالصعيدى 
 ‏أنا : ضحكت وجولتله لا يا بيه أنت عايزنا نمشى من هنا ،الله يسترك إحنا عايزين نكمل علام يا بيه ، أنا همشي يا بيه لحسن الهانم تزعل لما تشوفنا مع بعض تانى وانت عارف زعلها وحش جووي يا بيه 
 ‏مروان : مش عايزة تشوفي عروستي 
 ‏أنا : يبڨى كده يا بيه تتچوز ولا تعزمناش 
 ‏مروان : أتجوز ؟؟؟؟ 
 ‏أنا : اه امال عروسه أيه ...
 ‏مروان : زى القمر زى صحبتها كده .
 ‏أنا : مروان كفايه حديت بجى انا همشى علشان الهانم يا بيه
 ‏مروان : غمضي عينك ...
 ‏أنا : ونلعب صح ؟
 ‏مروان : هههههه ، لا مش هنلعب مفأجاة 
 ‏أنا غمضت عيني .......
( اللهجة الصعيديه بتختلف من محافظة ل محافظة بل احياناً بتختلف فى نفس المحافظة علشان الناس إللي بتقول ان اللهجة فيها مشكله وفرحت جدااا ب التعليقات)
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
_ كله ده يا مروان يلا بجى عيني وچعتني !!
= شمس يلا ......
_ عروسة يا بيه چميلة جووووى جووووى 
= زيك يا شمس حلوه زى صحبتها .
چريت عليه وحضنته وجولتله بحبك جوووى يا بيه 
_ بيه تاني ؟؟ ؟؟
=  لا مروان بسسسسس
_ كده أحلي شمس فى الكون كله و أحلي مروان طالعه منك يا حبيبتي 
= و كمان شوكولاتة و...... 
_ انتِ تستاهلي الدنيا كله يا شمس 
= الله يخليك يا مروان بحبككككك جوووي
_أنا أكتر يا سمش
=يا مروان عاوز حاچة ، انا خايفه جووي لحسن الهانم تشوفنا يا مروان انا همشي 
(مسك إيدي وقال بس انا لسه عايز اقعد معاكِ يا شمس لسه مشبعتش منك ) 
=.انا ماشية يا مروان سلام 
وانا  طالعه فوج قابلت الهانم وطلبت قهوةً منى وراحت عند مروان و.... 
الهانم :  أنا شوفت كل حاجة يا مروان بتحبها صح صح؟ 
مروان : كل حاجة إللي هى ايه؟؟؟؟؟ وبحب مين؟ 
الهانم : هتعمل مش فاهم ! هى فيه غيرها شمس يا مروان بتحبها صح ؟!
مروان: شمس دى زى أختي مش حبيبتي ومش بفكر فيها اصلا وبعدين الكلام ده كبير شمس  لسه صغيره 
الهانم : صغيره هههههه
 مروان : اه صغيره أنا كان نفسي يكون ليا أخت و بتعامل مع شمس علي أنها أختي و ياريت تتعاملى معاها على أنها بنتك هتحبيها اووي 
الهانم : هههههههه دى تكون بنتي ، فوق يا مروان بيه فوق واتكلم كلام يدخل العقل دى بنت خدامة ...
 ‏مروان : أنتِ اكتر واحده كنتى هتموتى لما الدكتور قالك إنه لازم يشيل الرحم ، و إني هكون ولد وحيد طول حياتى ليه مش عايزه يكون ليا اخت بعد أختي إللي بعدت علشان انتِ إللي صممتي انها ترجع ل مامتها وتكون عندها 
الهانم=علشان كانت هتاخد من حقك يا مروان ومن نصيبك ودى بنت... ملهاش حق عندنا  و شمس دى بنت خدامة أفهم ...
 ‏مروان : أنتِ إللي مش عايزه تفهمى اي حاجه و مش قادره تخليني أعيش زي الناس كل همك ده غنى وده فقير حتى أصحابي مشوا بسب كلامك معاهم حرام عليكِ  ارحميني بقى يا ماما
 ‏كنت في الوقت ده مطلعه القهوةُ ل الهانم و قبلت مروان بس لما روحت علشان أودى القهوةُ 
 ‏الهانم : اسمعي بقى يا بت أنتِ، أنتِ بنت خدامة فاهمة يعنى إيه يعنى متدلعوش على عيال الأغنياء وفي الآخر تضحكوا عليهم علشان تتجوزوا
 ‏أنا : أيه يا هانم الحديت ده أنا مش فاهمه حاچة 
 ‏الهانم : هتعملي عبيطه يا بت انتِ فوقي أنا عارفه كل حاجة بينك وبين مروان 
 ‏أنا : كل حاچة ازاي يعنى!!!! 
 ‏الهانم : أنتِ عايزه تضحكي على مروان علشان يتجوزك صح ؟ 
 ‏أنا : أيه الكلام ده يا هانم أنا لسه صغِيرة دا أنا لسه فى الابتدائية ومروان زى اخويا 
 ‏الهانم : ههههههه اخوكي برضو 
 ‏أنا : فعلا زي اخويا حسبي الله ونعم الوكيل فيكِ يا.....
 ‏مروان رچع تاني لما صراخت علشان القهوّة اتكبت عليا و انا متعصبه من كلامها 
 ‏مروان : فيه إيه فيه إيه إيه إللي حصل يا ماما 
 ‏الهانم : بت مش متربيه مش عارفه تكلم إللي أكبر منها إزاي وأنا بعلمها 
 ‏أنا : أنا اتربيت إن الكبير يحترم الصغِير علشان الصغِير يعرف يحترم الكبير و بعدين أنا همشي علشان القهوةُ...
 ‏مروان : شمس حبيبتي القهوّة اتكبت عليكِ تعالى اجبلك كريم عليها و  ....
 ‏الهانم : اه لسه صغيرة ههههههه يلا يا بت أمشي من هنا بلاش دلع 
 ‏مروان : كفاية يا ماما حرام كده كتير فعلا 
 ‏و طلعت وأنا بعيط مروان طلع ورايا و نادم عليا وقالى سمش بصراحة ضحكت هو عارف أنه لما بينادم سمش بضحك علشان بتكون منه زى الڨشطه و حاول يتكلم صعيدى علشان أضحك وفعلاً ضحكت جوووى 
 ‏وطلعت جولتلى أمي علي إللي حصل بس أمي جالت إني مينفعش أشوف مروان تانى ولما يسأل عليا هتجولوا نايمه او أي حاچة علشان نڨصر الشر وفعلاً ده حصل كل لما مروان بيه يسأل عليا أمي تجوله اي حاچة لمده شهر ونص و مره وأنا راچعة أنا وأمي من السوڨ مروان نادم عليا 
 ‏مروان : سمش سمش 
 ‏أمي : إيه يا بيه انت اتعلمت الصعيدى زينا ولا أي 
 ‏مروان : أنا بحب انادي على سمش بس كده علشان هى كانت فاكره أننا بنضحك على إسمها في الاول مش عارفه إني اصلا نفسي اكون من الصعيد
 ‏أمي : ضحكت وجالت هي سمش كده متشغلش بالك يا بيه 
 ‏مروان : أنا عايز أقعد شويه مع شمس ونلعب هههههه 
 ‏أنا : و أنا والله يا بيه ملعبتش معايا بالعروسة بس الهانم هتزعل لما تعرف أنك لعبت معايا يا بيه و زعلها واعر جوووى
 ‏مروان : بس أنا بحب ألعب معاكِ يا شمس متشغليش بالك ب ماما 
 ‏أنا : هروح أجيب العروسه يا بيه 
 ‏أمي : عروسة  أيه ، أنت ازاي بتاخدها على قد عقلها كده يا مروان هههههههه ،دا أنا كل شويه أزعچ معه واجولها انتِ كبيره يا سمش 
 ‏مروان : مش عايز اشوفها زعلانه خالص فا بعملها إللي هى عايزة 
 ‏أنا : الله يخليك يا مروان 
 ‏مروان : أنتِ أختي يا شمس وربنا يخليكِ يا شموسه
 ‏أمي : أكيد يا بني هى أختك ، طب اجولكم على حل شمس امتحاناتها السبوع الچاى و كان فيه حاچات مش  فاهمه تعرف تفهمها لها يا بيه ‏أنا : اه والله يا بيه لأني هنزل على الامتحانات مش هعرف أخلي چميله ولا هاچر ...
مروان : هاتى الكتاب وتعالى يا شمس 
أمي : الله يخليك يا بيه 
 ‏مروان : يا خالتو بلاش بيه بقى مش شمس اختي يبقى أنا ابنك 
 ‏أمي : طبعا يا مروان ، اه بجولك  لو الهانم اتكلمت جالها بشرح ل سمش حاچات مش فاهمها وكده 
 ‏( چبت الكتاب و چيت چرئ و بغنى مروان هيذاكر ل شمس هيييييي  ) 
 ‏مروان : مجنونة مش عارف أنتِ إزاي في آخر سنه فى الابتدائيه دا أنتِ طفله هههههه 
 ‏أنا : إيه يا بيه إحنا هنرغوا ونسيبوا الكتاب يلا يا بيه 
 ‏مروان : يلا يا شمس نبدأ ، تعالى جنبي هنا و..
 ‏
 ‏أنا : يا بيه يا بيه هات الكتاب بسرعة يا بيه مش هذاكر و..
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
‏_ها ها ها ها تڨصد أيه يا مروان بيه يعنى أيه اچى اڨعد چنبك دى؟
 ‏= أقصد أيه فى أيه مقصدش حاجة والله ...
 ‏_ أنا مش هذاكر يا بيه ابعت الكتاب يلا أنا همشي
 ‏= لا لا لا انتِ فهمتي غلط خليكِ مكان يا شمس  أنا هشرح و أنا هنا  يلا يا شمس
 ‏= قولت وانا ببتسم يلا يا مستر 
 ‏_ هههههههه مستر اممممم ماشي 
 ‏= بلاش مستر وأقول بش مهندز 
 ‏_ضحك بصوت عالي أووووي وقال بلاش بشمهندس ب الصعيدي إحنا كده هنضحك طول الشرح هى مروان بس حلوه
 ‏= أيه يا مروان أنت علشان هتشرح درس تتمجلت عليا أنا همشي 
 ‏_ والله مقصدش بس أنتِ كلامك عسل اووي مش بضحك عليكِ والله أنا أسف 
 ‏= خلاص يلا يا مستر نبدأ شرح حصل خير، ولا هنڨعدوا طول الحصه نرغي ههههه 
 _ بس أقولك مروان منك حلوه خليها مروان بس
 = بس كده ماشي يا مروان
 ‏**بعد الشرح **
 _ مدرس انما أيه زى الدكاتره والمهندزين ، زى الڨشطه فى الشرح 
=ضحك جامد و قال بجد يعنى أنفع أكون مدرس؟
 _تصدق يا مروان اول مره احس أنك اخويا فعلا 
 ‏= المهم بجد فهمتي ولا اعيد تاني؟؟
 ‏_ خلاص والله فهمت يا مروان .
 ‏=متأكده أنا هعيد الشرح تاني
 ‏_ وه والله فهمت يا مروان 
 ‏= مش مطمئن إنك فهمتي اعرف ازاي بقى.
 ‏_ تسألني يا مستر هههه؟؟ و لو چوبت هاتلى حاچه حلوه 
 ‏= بتضحكي ليه، فكره حلوه يلا استعدي هههههه
 ‏وفعلا سألني و چوبت و چابلى شوكولاته من عنده من فوڨ و فضلنا نهزروا 
 ‏وبعد سبوعين نزلت الامتحانات ونچحت وطلعت الأولى فرحت جوووى و چيت اجول ل مروان بعد ما رچعنا عندها و بكده أكون طلعت من الابتدائيه
 ‏أنا : مروان بيه أنا نچحت و چبتلك شوكولاته و..
 ‏مروان: بجد مبروووك يا أحلى شمس ، و ترتيبك الكام 
 ‏أنا : الأولي يا مروان 
 ‏مروان : كمان كده كتيررر ألف مبروووك يا شموسه
 ‏أنا : يا مروان أنت كويس ؟؟ 
 ‏مروان : اه يا شمس ،بس ليه سألتي السؤال ده.
 ‏أنا : يا مروان  أنا حاسه أنك مش كويس ،مالك يا مروان
 ‏مروان : بصراحة خايف من امتحانات الثانويه العامه
 ‏أنا : يا بيه متخافش ربنا معانا يا بيه  وهتطلعوا الأول زيي وهتدخل الهندزة
 مروان : يارب يا شمس ادخل هندسه هجبلك كل إللي تطلبيه 
 ‏أنا : أنا عايزك بس تكون مبسوط يا مروان
 ‏**** بعد شهر ونص**** 
أمي ‏:نتيجه الثانوية العامة ظهرت عايزين نتصلوا على بنت خالتك نشوفها عملت إيه 
أنا: أنا هروح أشوف البيه الصغِير عمل إيه 
وطلعت أچرى أشوف البيه الصغِير عمل إيه 
_ كام ...
= جبت ٧٥ يا شمس 
_متزعلوش يا بيه 
= مش هدخل الهندسة يا شمس 
_ متخافش يا بيه ربنا معاك 
= الحمد لله 
الهانم: هتدخل كلية الشرطة يا مروان وهتكون ظابط أد الدنيا 
مروان : متقوليش ظابط دى تانى أنا مش هدخل أى حاجة تخص الشرطة
الهانم : أنا قولت إللي عندى هى كلية الشرطة إللي هتدخلها يا مروان
مروان : هدخل هندسه بالفلوس و..
البيه الكبير : ماشي يا مروان هنعمل إللي أنت عايزه بس أهدى يا حبيبي 
الهانم : أنتِ واقفه هنا ليه يلا أمشي روحى شوفى شغلك 
أنا : يا هانم أنا كنت جايه اطمن على مروان بيه 
مروان : يا ماما ملكيش دعوه ب شمس كلمينى أنا 
أنا : خلاص يا بيه أنا ماشية ، مبروك النچاح 
مروان : الله يخليك يا شمس ، الله يبارك فيكِ
***تانى يوم مروان نادم عليا ***
مروان : يا شمس بتعملى إيه 
أنا : ولا حاچه يا بيه 
مروان : تيجى تروحى معايا 
أنا : أمي مش هتوافڨ يا بيه علشان أنا كبرت وبقيت فى الاعداديه 
مروان : هههههه هو انتِ كده كبرتى 
أنا: اه يا بيه دا إحنا عندنا بيتچوزوا من الاعداديه 
مروان : اممم ماشي يا ست شمس بس أنا هخرج وهجبلك هدية وأنا جاى 
أنا : الله يخليك يا بيه ، أنا همشي بجى ڨبل الهانم متشوفني 
مروان : ضحك بصوت عالى وجال إللي خاف سالم ماشي يا سمش يلا سلام 
***بعد سبوع مروان سأل عليا أول لما رچع أمي جالتله إني فوج***
مروان :ازيك يا شمس ، عامله إيه ، وحشتيني جدااا في الاسبوع ده والله 
أنا : الحمد لله يا مروان ،انت عامل إيه ، عيب يا بيه أنا كبرت و...
مروان : مش عايزه تعرفي أنا جبتلك إيه معايا من اسكندريه
أنا: الله يا مروان أنت كنت فى البحر دا أنا كان نفسي أروح جوووى بس أمي مكنتش هترضي چبتلى أيه بجى
مروان : جبتلك كل حاجة تعالى شوفي كمان 
أنا : الله يا بيه حلو جووى المحمول ده هو ليا 
مروان : آه أكيد ليكِ
أنا: الله يخليك يا بيه
مروان : و شوفى البس ده هيكون عليكِ جميل يا سمش 
أنا : ضحكت وجولتله يا سمش تاني ماشي يا مروان الله يخليك وتعيش وتچبلى 
( و راحت عند أمي فضلت تجولى إني واعره جوووي مش عارفة ليه حديتها بجى وحش كده ، جالتلى هتشيلى محمول وأنتِ لسه صغِيره ولا البس  إللي مش محتشم ده ، إحنا بنلبس ده يا سمش ، و جالتلى مرحش عند مروان بيه ده تانى خالص علشان نڨصر الشر ، بس مروان زى أخويا يا أمي، يا بنتي اسمعي الحديت بقي أنتِ لسه صغِيره ،بس أنا في الاعداديه يعنى مش صغِيره ، بس متعرفيش نوايا الناس يا بنيتى وعلشان أنتِ كبيره مش عايزكِ تروحي عند مروان تاني فهمتي الحديت ، ماشي يا أمي لو مروان سأل عليا في أى وڨت جوليله أنا نايمه او مش موچوده هنا ، أنتِ فعلا هتنزلي سوهاچ السبوع الجاي ، بچد كويس جوووي علشان عايزه آشوف هاچر وچميله   ) 
*** بعد سبع شهور وانا طالعه صدفه اچيب حاچة من بره  بعد ما رچعت من سوهاچ مروان نادم عليا***
_ يا شمس يا شمس 
= فيه حاچة
_ أنتِ كنتى فين  المده دى يا شمس سألت عليكِ أمك كتيررر بس قالت إنك فى سوهاج ، وعاملة ايه
= تسلم يا بيه  ، اه كنت فى سوهاچ ، متشغلش بالك يا بيه أنا زينه 
_ لا يا شمس أنتِ مش زينه
= يا بيه جولتلك متشغلش بالك أنا زينه أها
_ يا شمس قولي فيه إيه و إلا هروح ل داداه أسأله 
= بلاش أمي يا مروان بيه كفاية إللي هي فيه 
_ إيه بقى إللي هى فيه لو فلوس متقلقيش أنا معاكِ و هنتصرف مع بعض 
= لا يا بيه مستوره والحمد لله الموضوع أكبر من كده بكتير 
_ فيه إيه قلقتيني وكنتي فين المده دى كلها 
= كنت فى البلد ، عمى جال لازم اڨعد في البيت و مينفعوش أنزل مصر تاني علشان كبرت  و إني لازم اتچوز إبن العم .
_ وأنتِ مواقفه تتجوزي و متكمليش تعليم؟ 
= يا بيه مش موافڨه بس أدي الله و أدي حكمته بجولك اجباري اني اتچوزه ، عم تفهم حديتي
= ازاي اجباري 
_ هى دي عاداتنا فى الصعيد يا بيه كفايه يا بيه قلبي موجوع لوحده انا ماشية يا بيه
= انا مش هوافق إنك تطلعي من التعليم و تتجوزي ابن عمك 
_ هتعمل أيه يا بيه 
مروان..
تفتكروا هتچوزه ولا فيه حاچه هتحصل تغير القدر ؟
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
_بجولك چواز إچباري يا مروان ، أفهم حديتي بجى ، ولا أنت مش لازم تفهم الحديت مش فارڨه فى حاچة أنا ماشية 
= بقولك مش هتمشي و مش هتتجوزي إبن عمك و هتكملي علام يا شمس 
_هههههه والله مش عارفه اضحك ولا أبكي ، اطمن ولا أخاف.....
= شمس أنا معاكِ متخافيش
_ يا مروان اسكت أنت متعرفوش عاداتنا فى الصعيد عامله إزاي ، دا أنا لو جولت لا ومش هتچوز زهران إبن عمى كلنا نموت أنا و أمي وأخواتي يا بيه .
= شمس هى إيه الحكاية وفين باقي أهلك.
_ أسكت يا بيه الله يسترك كفاية وچع قلب.
= مش هسكت وهعرف كل حاجة علشان انتِ تعنيني يا شمس 
_ هجولك الحكاية بدأت كيف .....
= يلا بسرعة متخافيش مش هقول ل داداه حاجة 
_ من سنتين ونص بدأت حكايتنا أنا و أخواتي و أبويا و ولاد العم و العم ، بدأت لما عمى الصغِير كان عايز يچوز چميلة او هاچر ل ابنه الكبير و أبويا رافض وجال أنهم هيكملوا علام عمى زعل جوووى و جال ل أبويا يعنى أنت شايف أن عيالك كتير على إبن عمهم ، أبويا كان عايز يخلينا نكملوا علام و نخلص الأول وبعد كده الچواز ، و بعد سنة أبويا مات ( و لسه هكمل كلامي والدموع نزلت ) 
= الله يرحمه يا شمس ادعيه 
_ يارب ، و بعد سبوعين من موت أبويا عمى الكَبير طلب أمي ل الچواز أمي طبعاً جالت لا و جالت مش هتچوز حد بعد عتمان و هخلي البنات يكملوا علام دى وصيه أبويا ليها قبل ما يموت ، طبعاً عمى أكل حڨنا و محدش فينا شافه تانى بعد عننا جوووى ، أما عمى الصغِير رچع يتحدت معانا تانى و كأن كويس جوووي ، أمي كانت تجول أنه أتغير بعد موت أخوه و عايز يحتوى ولاده بعد موته ، بس هى مكنتش تعرف أنه لسه عايز يچوز حد مننا ل عياله ، و چه عمى من سبوع قال إني مش هكملوا علام و هتجوز زهران إبنه وإني مش هينفع اچى مصر تانى ......
= بس أنتِ جيتي ازاي هنا تانى 
_ اه نسيت اجولك أن عمى الكَبير طلع أمي من البيت و اتهامها أنها سرڨته و ربنا إللي يعلم أننا منحبوش الحرام ابدأ ، فا إحنا قعدين عن چدتى من بعد ما أبويا مات ب شهر
=ياربي كله ده يحصل وأنا معرفش حق عليا إني مسألتش من الأول وحاولت أعرف قصتك 
_ و أنت كنت هتعرف من وين بس يا مروان 
= شمس أنا معاكِ و أن شاء الله فى خطه فى دماغى هتنفع 
_ أن أخواتي يڨعدوا معانا هنا و نسيب الصعيد ؟ 
= اممممم فكره برضو
_ الهانم مرضتش يا مروان ....
= بجد ، هشتري بيت لينا
_ لينا ، والله مش فاهمه الحديت أنا همشي يا مروان كفاية لحسن الهانم تشوفنا مع بعض و....
= بس وعد أنك هتكملي تعليم و هتكوني دكتوره قد الدنيا
_ ربنا معانا يا مروان ، عاوز حاچة 
_ لا الله يخليك يا شمس 
ومشيت بس أول مرة أحس أن ليا ظهر بعد ربنا و حد هيڨف چنبي
***تاني يوم ***
الهانم : بت يا شمس تعالى هنا يا حراميه سرقتى الفلوس و الخاتم الفضه من الشنطه يا حراميه 
أنا : بتجولى إيه يا هانم ، انا معملتش كده 
الهانم : هتعملى برأيه بس يا حراميه أنتِ
أنا: يا أمي تعالى شوفى الهانم بتجولى إيه 
الهانم : دا أنا هنادى على كله ييجى يشوف بنت الخدامة بتعمل إيه و سرقت الخاتم و....
أنا: اسكتي يا ست أنتِ أنا مسمحش لحد يجول عليا كده 
أمي : عيب يا هانم سمش متعملش كده إحنا خيرنا كله من عندكم و...
الهانم: طيب تعالى نشوف هى كانت فى المطبخ لما ناديت عليها 
(رحنا على المطبخ كلنا و لقينا الفلوس و الخاتم في شنطه الخضار ) 
الهانم : مين إللي أشتري الخضار النهاردة 
أمي : أنا يا هانم 
أنا: لا مش أنتِ يا أمي أنا إللي اشتريت الحضار بس اديته ل عمى أحمد البواب يدخله عبال ما اچيب باقى الحاچات 
الهانم : هو حد فيكم إللي سرق الخاتم والفلوس و.......
أمي : كله إلا كرامتنا يا هانم 
الهانم : يسرقوا و يقول كرامه
أنا صرخت و جولت آه كرامه ولا الفقراء مش بيحسوا وعندهم كرامه حسبي الله ونعم الوكيل فيكِ يا ست أنتِ إحنا مش هنكملوا هنا يلا نلم حاچاتنا يا أمي ونمشوا من هنا 
الهانم........
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
_مع السلام وفى ستين الف داهية ...
= حسبى الله ونعم الوكيل فيكِ 
_و كمان بتدعى عليا يا بنت الخدامة انتِ
= ماله بنت الخدامة لا سرڨت ولا اي حاچة وانتِ وحدك إللي تعرفي الكلام ده ، هنمشي بس لما نعرفوا مروان بيه إللي حصل .
_ لما تلاقي مروان بقى ، مروان مش هنا يا شطوره ، و لو مطلعتوش الآمن هيطلعكم قبل ما ييجي ،هههههههه 
= مش هنطلعوا بقى و إللي معاكِ اعمليه 
أمي: يلا يا سمش يا بنيتي بلاش نطلع و إحنا مظلومين وكمان متهانيين يلا 
أنا : لا مش هنمشي، مروان جال هيساعدني وأنا متوكده من حديته
أمي : هو فعلا حاول بس معرفش 
أنا : ازاي هحاول مش هو بيه كان يقدر بس هو محاولش 
أمي : لا حاول يا سمش واسكتي بقى كفاية حديتك ده 
( الهانم طلعت تنادم على الآمن و أنا طلعت على الچنينه انادم على مروان ) 
أنا : يا مروان يا مروان يا مروان رد عليا مش أنت جولت هتڨف معايا ،طب مش أنت جولت إنك اخويا يا بيه
(الآمن جه شدني و طلعني بره وفعلاً طلعت و ملحقتش أجول ل مروان إللي حصل بس هو كان ڨريب جووووي المفروض يكون سمع ليه مردش ) 
أنا : معرفوش ليه يا أمي مروان مردش اول مره انادم عليه ميردش و كان ڨريب جوووى 
أمي : مروان مش فى البيت يا سمش ، الهانم عملت كده علشان مروان مش هنا 
أنا : لا هو أنا متأكدة  ،هو ليه مردش عليا حتى لو معرفش يساعدني 
أمي : يا سمش أفهمي الحديت أنا اعرف أكتر منك مروان طلع من الصبح و أنا شوفته 
أنا : بجولك هنا وكان ڨريب بس الآمن چه و طلعني 
أمي : بلاش دماغ الصعايدة دى يا سمش ، فيه حاچة مش لازم تعرفيها دلوقتي اما تكبري بس هو مش مروان أكيد لو مروان كان رد عليكِ و أكيد دى خداعة الهانم عملها علشان تخلينا نكره مروان يا سمش 
أنا : حديتك صح يا أمي ، أنا جولت برضو مروان ميعملش كده ابداً 
أمي: هنعملوا إيه يا سمش
أنا : ربنا معانا يا أمي ..
أمي : مش هنرچع البلد لأنك لازم تكملي علام يا سمش دى وصيه أبوكي ليا
أنا : لا يا أمي إحنا هنرچع وهتچوز زهران وخلاص 
أمي : اسكتي يا سمش وبلاش تتحدتي تانى 
أنا : لا مش هسكت أنا سكت و أنتِ سكتي و إحنا عارفين إننا مظلومين ، ليه سكتنا ؟
أمي : جولتلك اسكتي يا سمش الله يخليكِ
أنا : متخفيش عليا يا أمي ، لما اتچوز زهران هكون زينه و بعدين البت ملهاش غير بيت چوزها ،ملناش علام
أمي : أنتِ شايفة كده 
أنا : مش شايفه غير كده 
أمي : يبجى غلطانة يا سمش و أنا متأكدة أن ده مش حديتك أنتِ بتقولى كده علشان تريحي ضميري بس أنا هخليكِ تكملي علام و هتكون دكتوره شمس عتمان 
أنا : بصراحة هو حديت صعب عليا وكمان علشان دى وصيه أبويا بس هنعمل أيه أدي الله و أدي حكمته 
أمي : بس حديتك ده ، الحكمه بتقول أننا لو عايزين حاچة نحارب علشانه مش نسيبوها تضيع مننا 
أنا : يمكن ، عارفه الحل الوحيد فين يا أمي ؟
أمي: أيه يا سمش 
أنا : بصى ڨدامك كده 
أمي : ده چامع أنتي تجصدى أننا نكلموا ربنا صح 
أنا : هو الحل الوحيد 
(ودخلنا فعلا الچامع و أنا كلمت ربنا و بصيت ل أمي لڨيتها بتعيط جووووي و بتجوله يارب أنت سند لينا فى الدنيا دى متسبناش و أنا كلمت ربنا جولت يارب ساعدني يارب وابعد عمى وزهران عننا ، و بعد شويه چه شيخ الچامع و جال لو فيه حد موچود فى الچامع يطلع علشان عايز يڨفل الچامع ، بس طلعت اچرى عليه واجوله يا شيخ هنڨعد النهارده وبس و الشيخ حب يعرف الحكاية من أمي، و لما عرف جال أنه عايز شغاله علشان مراته تعبانه جووى ومحتاچة حد يساعدها فرحنا چدا و رحنا معه ولما مراته عرفت قالت إننا نچيب باقى أخواتي يعيشوا معانا علشان هم عايزين حد يملئ عليهم الفلا وفعلاً چميلة وه‍اجر كانوا معانا و تركنا الصعيد كله ، و  كلنا كنا عند الشيخ صالح ،  أمي مش مجرد داداه عندهم وبس دا كانوا بتعاملوا معها على إنها بنتهم واحنا احفاده ، و كنت بحب عمى صالح ده جوووى ومراته) 
***بعد ست شهور ***
عمى صالح : يا جميلة متقدمك عريس ، ولما عرضت على أمك قالت أقولك واشوف رأيك أيه 
چميلة : اممممم 
( طبعاً ماما كانت جالت مين العريس بس چميلة بتعمل مش عارفه) 
عمى صالح : بصى يا بنتي أدام ابن أخويا عايزك وأنتِ طبعا عارفه انه فاتح عيادة كبيره و دكتور مشهور اووى و شاطر و....
أنا : ومين يشهد للعروسة 
عمى صالح : يابي غرابة مش بتسكت خالص كده والله أنا عايز اخلص منك أنتِ يا شمس 
أنا : أنا قاعدة على قلبك اهوه يا عمى مقدرش أبعد عنكم ابدا ، نشوف عروستنا هتجول أيه يلا بجى عايزين فرح بچد
عمى صالح : اطلعي يا شمسبره ،هههههههه ،هو أنا لسه قولت تفاصيل 
أنا : هو حد يڨدر يجول حاچة على دكتور أدام ولا أيه دا أنا كنت اقتله هههههه كفاية انه بيجولي يا شموسه حياتى ههههههه 
چميلة : اسمعي الكلام واطلعي بره يا بت أنتِ 
أنا : معرفش انه كان نواي على نسب بجى وكده 
چميلة : ومين قال انه هيكون فيه نسب 
عمى صالح : بصي يا جميلة أنتِ بالنسبة ليا فعلا بنتي و بخاف عليكِ وربنا إللي يعلم انتوا كلكم بالنسبه ليا ايه 
چميلة : يا عمى بجولك كده علشان البت دي تطلع علشان عايزك فى موضوع لوحدنا 
هاچر : امممم يعنى أنا كمان أطلع يلا يا أمي 
جميلة : لا خلي أمي 
( طلعت انا وهاچر من الاوضه بس طبعا فاكرنا موضوع أيه إللي چميلة تتحدت فيه مع عمى صالح و أمي لوحدهم ده ) 
أنا : عرفت الموضوع بس مش هجولك يا هاچر 
هاچر : وأنا خمنت برضو 
أنا : هو موضوع عمك صح 
هاچر : ديما لسانك سابق كده يا غرابة ،أنا خمنت كده برضو 
أنا : لما تطلع هجولها 
هاچر : اسكتي يا سمش 
و مصدقت چميلة طلعت 
أنا : يا چميلة وافقي اجولك ليه 
چميلة : ههههههه جولي يا شملولة
أنا ........ 
تفتكروا چميلة هتوافق ولا لا؟
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
_ يا چميلة يا چميلة 
= أيه يا سمش 
_ أجولك على سر إنما أيه 
= أيه ....
_ دكتور أدام ...
_ماله 
= يعرف حكاياتنا و .....
_ و أيه كملي بسرعه
= و جال هينزل الصعيد و يجول ل عمك و يجوله انه عايز يتڨدمك و.... 
_ ويموت هناك ويرچع صح 
هاچر: سمش تعرفي تسكتي ، أنتِ نسيت حديت عمك ولا أيه لما جال ان محدش يڨدر يطلب يتچوز حد مننا غير ولاد العم 
أنا : يعني هنعملوا أيه ..
چميلة : يعنى تسكتي علشان أنتِ حديتك بايخ 
ه‍اچر : وأنتِ أيه إللي دخلك فى الحديت اصلا أنتِ ، أنتِ لسه صغِيره 
أنا : أديني سكت اهاا ، يابي عليكم عيال رخمين جوووى
أمي: أسكتي يا شمس و روحي شوفي مذاكرتك .
أنا : انا ماشيه اها بس عندى فكره إنما أيه 
أمي : أمشي....
چميلة : استني يا سمش يمكن يطلع منك الحل ههههههه 
أنا : إيوه كده هههه ، بصوا احنا نخلي عمى صالح يروح يسأل علينا و يجول ان أمكم كانت شغاله عنده و بعدها مشت فا هو جاى يطمن عليها ويسأل علينا 
أمي : وبعدين ميلقناش هناك فا يرچع...
أنا : لا ويسأل على چميلة و يجول عنده عريس ليها و كان جى يشوفها لو عمى جاله معندناش بنات تتچوز بره يبقى مخسرش حاچة و محدش هيڨتله 
ه‍اچر : صح جووووى فكره حلوه 
(فى السبوع إللي بعده عمى صالح نزل البلد و اتحدت مع عمى ،لكن الغريب ان عمى قاله أننا مش ولاد اخويا و إللي يسيب الدار و يمشي يبڨى ملناش صله بيه ، و جاله ان ابنك جه ڨبلك طلب يتچوز سمش واحنا جولنا لو هى موافڨة اتچوزها )
چميلة : يعنى كده هتچوز هنا ولا أيه يا أمي؟ 
أمي : اه يا دكتوره هتتچوزى هنا ، بس فيه حاچة غريبه فى كلام الحج صالح ...
أنا : بلاش تخربي الچوازه بجى يا أمي
أمي : مش كده ، بس مين إللي طلب يتچوز سمش وراح لحد عندنا فى سوهاچ
چميلة : مفيش غيره ....
أنا : إللي هو مين يا چميلة 
چميلة : مروان 
أنا : مروان بيه ، لا أكيد إحنا فين وهو فين 
( الغريب ان أمي جالت بلاش تتحدتوا تاني فى الحديت ده و وشه اتغير و طلعت بره ) 
**بعد يومين** 
أنا: أيه رأيك فى أدام يا چميلة 
چميلة : زين 
أنا : جولت ده زين جوووى 
چميلة : معاكِ حڨ
هاچر : الف مبرووووك 
أنا : هكون أخت العروسة و زغرط و فضلت اهيص 
و أول مره اكون فرحانه كده 
چميلة : صعب جوووى لما اتچوز و أبوكم مش معانا ولا حتي اعمامكم يا بنات 
هاچر : يا ستي اما تيچي تتچوزي يحلها ربنا 
( و بعد سنه چميلة اتچوزت أدام و بدأت حياة جديده بس محدش من سوهاچ يعرف طريقنا  ، و إحنا لسه عند عمى صالح و يوم من الايام أخت مرات عمى صالح طلبت هاچر للحديت معه و طلبت منها تتچوز أبنها أحمد ظابط الشرطه إللي كل الناس بتجول على اخلاقه و إحترامه ، و فعلا اتچوزت بعد سنتين و عملنا أحلي فرح كان فرح الظابط و المهندزه ، و أنا دخلت ثانوي علم علوم ) 
***يوم نتيجه ثانوية عام***
عمى صالح : جى من بره و بينادم عليا يا شمس يا شمس النتيجة..
أنا : طلعت أچري أيه ماله فيه أيه النتيچة 
عمى صالح : مالك يا شمس فيه أيه براحه كل خير 
أنا : عملت أيه فى النتيچه
عمى صالح : تعالى نشوف عملتي أيه 
أنا : رقم چلوسي ....
عمى صالح : براحه يا بنتي علشان تفتكري 
أنا :: 1188929 
عمى صالح : أنتِ إسمك شمس فى الحكومه؟ 
أنا : اه 
عمى صالح : قولتي الرقم غلط 
أنا :11188929
عمى صالح : الف مبرووووك 
أنا : كام كام ...
عمى صالح : 99٪ 
أنا : لولووووووووى 
أمي طلعت من تحت فيه أيه بتزعرطوا ليه 
أنا : چبت طب يا أمي 
أمي : بچدد
مرات عمى صالح: حضنتني چامد جووى وجالت بنتي الثلاثه دخلت طب 
و كله نزل دموع الفرحه و أنا حضنت عمى صالح وجولته انت أكبر سبب بعد ربنا اني اكمل علام أنت عمى و حياتي و....
عمى صالح : وأنتِ بنتي و شمس حياتي 
أنا : ربنا يخليك يا عمى صالح و يطول فى عمركم ليا يارب 
( دخلت كلية الطب عين شمس و بعد خمس سنين كلية اتقدملي طارق وطلب إيدي من عمي صالح) 
عمى صالح : يا شمس يا بنتي أنتِ أول واحده يكون صعب أفتح معاها الموضوع ده 
أنا : فيه أيه يا عمي ڨلڨتني 
عمى صالح : فيه عريس متقدملك و ابن حلال انا سألت عليه قبل ما أقولك اي حاجة 
أنا : سألت عليه ازاي ؟؟ هو مش تبعك .
عمى صالح : لا دا صديق ليكِ فى الجامعه 
أنا : صديق!!!معرفش حد غير ابتسام وبس 
عمى صالح : بس هو شافك و عايزك .
أنا : مش عايزه اتچوز دلوقتي اما اخلص علام 
أمي : دا رابع عريس يا سمش و مينفعش كده لازم تتچوزى و...
أنا : انتِ عارفه كلامي فى الحديت ده 
أمي : هجول ل عمك صالح لو ....
أنا : عادى جوليله 
أمي : سمش لسه بتفكر فى مروان و لسه عندها امل انها تشوفه تاني و مش قادره تنسى مروان حتى لو مكنش جالها انه هيتچوزها 
عمى صالح : يا سمش الجواز ده نصيب و خلاص مروان أكيد اتچوز أنتِ كنتي طفله وأنتِ عندهم أكيد اتچوز 
أنا: أنا مش عايزه مروان بس عايزه حد زيه يحبني زيه و .
عمى صالح: جربي يا بنتي مش ..
أنا : لما اخلص علام يا عمى و أفتح مركز ب إسمي بعدها أفكر فى الجواز
عمى صالح : خلاص يا بخيته سبيها اللي يعجبها 
أنا : انا نازله بره بجى حد عايز حاچة 
ردوا لا شكرأ 
( يمكن اه مروان مش ليا بس ديما بفكر فيه ، عايزه حد نفس الشخص ، حد يسمع ل حديتي ، و يفهم تفكيري ، ويكون ليا اخ واب و....) 
(و تمر السنين و أتخرج من قسم الطب النفسي جامعه عين شمس و أفتح أكبر مركز ل مكافحة المخدرات والادمان و أسميه الشمس  و بقيت دكتوره شاطره جوووى فى المجال كل الناس بتچيلى من كل مكان البعيد والڨريب و أنا مديره المكان مش بڨبل الا الحالات الصعبه و إلا المعالجين و إللي تحت أيدي بيستلموا  باڨى الحالات بس الغريب أنه فى يوم من الايام السكرتاريه عرضت عليا حاله كانت اصعب حاله تيجى المركز وكله كان رافض إننا نڨبلها لأن الشخص أدمن كل حاچة و بكميات كبيرة جووى ) 
 السكرتاريه : يا دكتوره شمس فيه حالة مريض أنتِ بس إللي هتقدري تتعاملى معاها و مفيش دكتور غيرك لا بره ولا فى المركز هيقدر يتعامل معها ،المريض للاسف أدمن كل حاجة و بكميات كبيرة 
 ‏أنا : بس أنتِ عارفه إني هسافر بره السبوع ده 
 ‏السكرتاريه : مش هيستنى يا دكتوره هيموت عبال ما تيجي  أنا كنت هرفض الحالة لما أم المريض اعترضت على اسم المركز و على أسمك لما عرفت أنك شمس قالت مفيش دكتوره ب إسم غير ده ،بس أنا رديت وقالتلها أدعي دكتوره شمس تقبل حاله إبنك صعبه جدا 
أنا : هههههه مش عارفه ماله اسم سمش بيزعل كله كده 
السكرتارية: ياريت كل الدكاتره زيك يا دكتوره شمس
أنا : الله يخليك ، سألتها إسم المريض إيه علشان نفتح بيان للحالة 
السكرتارية: إسمه مروان 
أنا : مروان ...
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
_مروان 
= .......
_ حضرتك معايا؟
= .....
_ شكل حضرتك تعبانة 
= .....
_ ممكن نكمل بكره 
= ها ها ها لا معاكِ أهو كملى ، كنتي بتجولي أيه 
_ أنتِ كويسه 
= اه ، بس احتمال كبير اسافر ...
_ بس أنا قولت لحضرتك أنتِ إللي هتقدري على الحالة دى محدش غيرك و مامته قالت الفلوس إللي تطلبوها ... 
= الفكرة مش فلوس وأنتِ عارفه إني أكتر حد بيڨدم الخير بدون مڨابل بس لازم أسافر علشان ......
_ تمام يا دكتور بس مروان هيموت 
= لا لا لا مروان لا 
_فيه أيه يا دكتور
= أنا موافڨة على الحاله .....
_ هى دى دكتوره شمس عتمان أشكرك يا دكتور الحاله كانت فعلا صعبه و حاسه مروان ده حد كويس و إبن ناس بس الظروف كانت أصعب منه 
= ربنا يڨدرني وأڨدر أساعده 
_ أكيد هتقدري 
= سجلي بيانات الحالة على الچهاز وانا لما اروح هحاول ابحث عن تفاصيل أكتر تخص الحالة
_ انا هعمل كله ده لان حضرتك تعبانه النهارده و مواعيده هتكون بكره الساعه .....
= ١٢ الصبح 
_ تمام يا دكتور 
( مش عارفه ليه كنت خايفه أڨبل الحالة حاسه إني هفتكر مروان بيه و أتعامل مع المريض بنفس الطريق إللي كنت بتعامل بيها مع مروان بيه و جوايا شعور خوف و حزن على الماضي بس كان لازم أڨبل المريض والا هيموت, راحت على البيت بس كله لاحظ إني متغيرة و عمى صالح جه باليل طلب يڨعد معايا وافڨت ) 
عمى صالح : شمس مالك 
أنا : أنا زين اها 
عمى صالح : لا مش زينه يا شمس ، زين ازاي وانت من أول ما رجعتي وأنتِ فى الاوضه و.... 
أنا : بصراحة اه مش زينه 
عمى صالح : ليه يا شمس 
أنا : رافضت إني أسافر و الفرصة راحت منى 
عمى صالح : لا مفيش فرصة راحت ولا حاجة ،دا نصيب علشان تسافري ألمانيا مع طارق 
أنا : مش فاهمه حاچة ، تڨصد إيه؟ 
عمى صالح : فأكره طارق ؟ ..
أنا: اه إللي كان متڨدملي  و بيجول أنه معايا فى الچامعة 
عمى صالح : اه سافر ألمانيا و نازل أجازه و طلب يتچوزك للمره الثالثه يا شمس 
أنا : ....... 
عمى صالح : وافقي يا شمس ، هتسافري معه وتحققي حلمك و طارق كويس و بيحبك
أنا : ..... 
عمى صالح : أنتِ معايا 
أنا : اه على وچع القلب 
عمى صالح : مالك وماله قلبك 
أنا : مش عايزه اتچوز ممكن الموضوع ده ميتفتحش تاني بجى
عمى صالح : .........
أنا : حضنته و جولتله أسفه حڨك عليا معلش بس فيه حاچة حصلت خايفه منها جوووي 
عمى صالح : حضني و جال بنتي الصغيره خايفه وأنا موجود ليه يا شمس 
أنا : ....
عمى صالح : شمس فيه إيه قلقتيني .
أنا: ..... 
عمى صالح : أمك زعلتك و.....
أنا : لا لا مش أمي دا مروان .
عمى صالح : مروان ماله ؟
أنا : سبب إني أرفض السفر .
عمى صالح : إزاي أكيد منع أنك تسافري ،بقى ظابط صح ؟ 
أنا : ياريت كأن ظابط 
عمى صالح : آمال ....
أنا : فيه حالة صعبه چدااا و إسم المريض مروان و البيانات ڨريب منه وحاسه هيكون هو ....
عمى صالح : لما تتأكدي يا شمس يمكن مش هو و الإسم بس هو إللي فى دماغ و ليه رافضتي السفر بسب حاله إسمها مروان أنتِ غلط و...
أنا : نفسي حد يجولي إني قراري صح...
عمى صالح : غلط قرار زفت 
أنا : أول مره أشوفك ب تتحدت معايا كده 
عمى صالح : معلش يا بنتي بس حزين عليكِ
أنا: الحالة صعبه چداااااا و كأن لازم اعالچها وإلا هتموت لحد ما أرچع مفيش حد يقدر يساعده غيري و..... 
عمى صالح : مش عارفه اقولك ايه ، أنتِ صح ولا غلط 
أنا : ولا أي حاچة دعواتك يا راچل يا طيب .
عمى صالح : ربنا يكرمك و طارق لسه عايزك فكري في حياتك شويه يا شمس 
أنا : أكيد خير 
***تاني يوم***
_مروان بره 
= لسه باڨى نص ساعة على وڨته
_ بس هو جه و هو آخر حاله مع حضرتك النهارده 
= تمام جوليله يدخل 
______________
( دخل بس ارتاحت لما لقيته حد غير مروان خالص فرحت جوووي ) 
_شمس عتمان 
= أهلا بحضرتك ، آه أنا دكتوره سمش عتمان 
_لا مقصدش شمس عتمان الدكتورة
= تڨصد إيه يا مروان 
_ مروان بيه .
= مش فاهمه حاچة؟ 
_ أنا مروان يا سمش أكيد فأكره أنا مين .
= إللي أعرفه أنك مريض جي تتعالچ وبس 
_ لا مش مريض أنا بحبك يا سمش 
= ...........
_سمش عتمان بنت داداه بخيته ، مروان وبسسس 
= ..... 
_العروسة الكبيرة و الشكولاته و......
= احمممم مروان وبس مش مروان بيه مروان وبس مش مروان باشا مروان إزاي و ...
_شكلي أتغير صح
= بصراحة چداااااا اتغيرت جووووي
# تفتكروا حد هيوافڨ اتچوز مدمن؟؟
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
_ أفندي .... 
= بحبك 
_ حبك عفريت أزرڨ
= بجد بحبك 
_ الله يحرڨك 
= والله بحب 
_ وأنا بكرهكم تچرحوا ڨلوبنا و تجولوا حب
=لا يا شمس محصلش 
_ والله هههههه آمال إيه إللي حصل 
= أنتِ نسيتي تسألي أنا ليه شكلي أتغير 
_ مش فارڨه ،حاچة متخصنيش 
= أنتِ أكبر سبب أن شكلي يتغير
_ أنا!! إزاي
= أنا عارف ان شكلي اتغير بس مروان لسه زى ما هو ، بس لما يرجع ل شمس 
_ آه هرچع بعد ما الهانم جالت إني سرڨت و طلعت مظلومة
= مين إللي قال كده 
_ آه يا بيه أعمل متعرفوش حاچة ، بص يا بيه أنا هعالچك علشان ربنا وبس أما أنت وأهلك متستهالوش أي خير مني 
= لا يا شمس ، أنتِ كل حياتي أنا دورت عليكِ في كل مكان نزلت سوهاج و الصعيد كله و معرفتش اوصلك برضو ، شمس أنا حبيتك بجد ، شمس أنا فاكر كلامك آخر مره و أن إبن عمك كان عايز يتجوزك ..
_ وأنا فاكره اخر كلامك ، شكراً يا بيه على وڨوفك معايا و طلعت أخ إنما إيه ....
=حرام عليكِ ، حاولت بكل الطرق بس معرفتش ...
_ اه چداااا حتى لما اتحدتت معاك و نادمت عليك رديت يا مروان بيه 
=كفاية ظلم مش فاهم فيه إيه يا شمس
_الهانم يا بيه جالت إني سرڨت و بعدها چابت الآمن و أنا طلعت اچري عليك و اجولك خليك معايا بس أنت مردتش عليا 
=مش أنا دا مالك إبن عمي أكيد هو إللي كان فى البيت فى الوقت ده ، وكان لابس هدومي ، أنا كنت فى المستشفى عند مريم بنت عمى و لما رجعت لقيت ماما بتقولي أنكم نزلتوا الصعيد ومش هيرجعوا تاني وقالت إن عمك مصمم  تتجوزي إبنه ، نزلت الصعيد أدور عليكِ فى كل مكان و سألت دهشوري و معرفتش اوصلك بكل الطرق ، ولما طلبت اتجوزك من عمك قال ميعرفش طريقكم فين ، كنت متأكد أن ماما هتعمل حاجة علشان تمشوا بعد لما قولتلها إني هتجوزك و رافضت , لكن طلبت من داداده بخيته إني اتجوزك و هى كمان رافضت للأسف ، وقالت أنك لسه صغيره علي الجواز ، حاولت بكل الطرق اوصلك معرفتش ، بعد سنين جى بس جى وأنا مدمن وفاشل و حياتي ضاغت و مروان كمان خلاص أنتهي بسب أنك طلعتي من حياتي و بسب ماما إللي ...
_ جولت وأنا بعيط ،مروان أول مره دموعي تنزل وأنا ڨدام مريض أول مره أحس أني ضعيفة جوووي كده و أول مره أحس برضو إني سبب دمار مريض و فى نفس الوڨت حبيب و....
= تتجوزيني يا سمش 
_.......
= خلاص يا دكتوره سافري ، مش لازم تعالجي مروان ،ربنا يكرمك فى حياتك يا دكتوره شمس عتمان ، أنا همشي دلوقتي 
_ لا لازم أعالچ مروان بيه أبو قلب طيب ، إللي كان فعلاً أخ ليا وقت ضعفي 
=مش هتعالج غير لما توافقي تتجوزيني .
_ حطيت دماغي على المكتب و فضلت خمس دقائق وأنا منهارة عياط و....
=شمس ، أنا عارف إني فاشل و أن كل الناس هترفض تتجوزي وأحد مدمن بس أوعدك مش هتجوز غير لما اتعالج مش هقول لحد إني عايز اتجوزك غير لما أرجع أحسن من الأول ، شمس أنا وافقت على أني اتجوزك  وأنتِ عارفة أن كل الناس كانت رافضة إني اتجوزك علشان...
_ كنت بنت الخدامة صح 
=مكنتيش بنت الخدامة بالنسبة ليا وأنتِ عارفه،  شمس مش كل الناس هترفض أنك تتجوزيني لو بقيت كويس زي ما كل الناس كانت رافضه إني اتجوزك وأنا حاولت كتير  وكنت مصمم بس ملقتكيش
_موافقة بس بشرط....
=إللي عايزه هعمله أكيد
_ إنك تتعالچ الأول و أن محدش يعرف الكلام ده حتى أمك و أنك تساعدني فى رحلة العلاچ علشان تڨدر ترچع مروان بتاع زمان و اتچوزك
= بجد يعنى هتتجوزيني ، هكون مروان بتاع زمان علشانك يا شمس
_ اه  هتچوزك لأني لسه متعلقه ب تفاصيل كتير بينا برضو
= متخافيش أنا هعمل كل حاجة عايزه يا شمس ولا نقول يا دكتوره 
_ سمش وبس هههه زي مروان وبس 
=أحلي سمش 
_ كده بدأت أصدڨ أنك بدأت تتغير و سمش دى البداية هههههه 
= ضحك و جال إيه أول خطوات العلاج
_ بداية العلاچ أنك هتستمر معانا سبوع في المركز محدش من أهلك هيشوفك و.. 
= مش عايزهم كفاية أوي إني هشوفك 
_كده كتير جوووي يا مروان ههههه ، بجولك إيه مش عايزه حد من أهلك يعرف إني بنت الخدامة علشان حاچات كتير هجولك عليها بعدين ، كلام و تفاصيل حالتك هجوله ل المعالجة تجولها لي مامتك و الممرضة هتنزل معاك تچيب باڨى حاچتك النهارده علشان ده أول يوم للعلاچ
_حاضر يا دكتورة 
= و الممرضة هتاخدى منك شويه بيانات علشان المركز وكده استأذن أنا بجى 
و طلعت و رايحه الاستراحه و أنا ماشيه الممرضة بتنادم عليا 
أنا :  عايزة إيه ، مش أنا جولت كذا مره لما اكون رايحه الاستراحه محدش ينادم عليا علشان بكون تعبانه جووي
الممرضه : معلش يا دكتوره بس أم المريض مصممة تطمئن على إبنه 
و بلف وشي كده لقيت الهانم 
الهانم : شمس شمس بنت .. 
أنا : اه يا هانم شمس بنت الخدامة ،جولتلك يا هانم هكون دكتوره ڨد الدنيا مصدقتش
الهانم : بلاش مروان يا شمس ، مروان بيحبك يا شمس ، بلاش مروان 
أنا : ....... 
تفتكروا بسب أن أمه شافتني هكمل الحالة و لا هفتكر معاملتها ليا وارفض أكمل .
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
_ما هو لو مروان مات يا أموره أنتِ هوديكي فى ستين داهية 
= هههه ده تهديد يعنى طب إبنك عندك أهو شوفى هتعملي أيه فيه
_.......
= مفيش حل صح يبجى تسكتى خالص .
_ بلاش مروان يا دكتوره شمس 
= أنتِ الام إللي ڨتلت أبنها و....
_ محصلش كنت خايفه عليه من كل العالم .
= لا حصل لما بعد عن أخته و أصحابه و حتى حبيبته بسببك يا هانم ، لو إبنك ماتت هتكوني أنتِ الوحيدة إللي مسؤوله ڨدامي
_ اعملي كل إللي أنتِ عايزة فيها بس عالج مروان ( كل كلامها وهي بتعيط و دى أول مره أحس فيها أنها ضعيفة كده) 
=بس فاكره إحنا مشينا ليه يا هانم ولا أفكرك 
_غلطانه حقك عليا بس يا شمس بلاش بلاش مر ..
=متخفيش يا هانم أنا عمري ما هموت مروان ده مريض عندى و ..
_ أنتِ عارفه يا شمس أنا خايفه اووى على مروان بس كلام الناس هنا عنك وعن أد إيه أنتِ دكتورة شاطره ده مصبرنى أن مروان هيكون كويس في يوم من الأيام وأنتِ السبب 
=  مروان هيكون كويس لو أنتِ حاولتي تساعدي معانا فى رحلة علاچه 
 _موافقه من قبل ما أعرف انا لو هبيع كل حاجة بس مروان يرجع زي الأول 
=أنا هكلمك كا أم مريض بعيد عن أنك شخصيه ... إبنك سبب إللي هو فيه ده حضرتك و أول خطوه من خطوات العلاچ إنك تبعدي عنه فتره 
_ مش هيحصل ...
= لا هيحصل مش بمزاچك عالفكره 
_....... 
= أنا عارفه إنك أمه و ده جزء منك بس لازم تبعدي علشان نڨدر نساعده 
_ موافڨه بس كل يوم هاجي اطمن عليه منك او إتصل عليكِ
= أكيد ، الممرضة هتبلغك ب تفاصيل الحاله أكتر ، و أنا چنب مروان أخويا فى اي وقت اطمني ،سلام علشان مش فاضيه اڨف مع حضرتك أكتر من كده للاسف ( شعور چميل جداا و إحساس بالنصر وفى نفس الوقت مسؤولية كبيره چدا) 
_ ربنا يخليكي يا دكتوره ،اتفضلي 
و لسه داخله الاستراحة للمره التانيه عمى صالح أتصل ڨفلت و جولت أكيد هيطمن عليا و أنا مش ڨادره اتكلم دلوڨتى بس إتصل ب المركز و طلب يكلمني هناك لما الممرضة دخلت جالت كده طلعت اچري آشوف فيه أيه 
أنا : إيوه يا عمى فيه أيه ؟؟
عمى صالح : بتصل اطمن عليكِ ، أنتِ كويسه أصلا امبارح كنت تعبانه 
أنا : اه الحمد لله ، ڨلڨتني چداا ،انتو كلكم كويسين يعنى ؟
عمى صالح : اه والله كلنا كويسين بس أنتِ لازم تيجي بدري عايزك ضروري 
أنا : فيه أيه أكيد فيه حاچة يا عمى بلاش انا متوتره لوحدى النهاردة
عمى صالح : خبر حلو مش هينفع غير لما تيجي 
أنا : يبقى چميلة و هاچر عندك صح 
عمى صالح : لا جميلة و أدام بس إللي هنا بس مش ده الخبر الحلو 
أنا : ڨلقتني أكتر هههههه
عمى صالح : هتيجي دلوقتى لازم يلا هستناكي 
أنا : معايا حالة هخلصها بعد نص ساعه واچي عالطول
_____ رچعت البيت بعد نص ساعه بس كنت فرحانه جووووى لأني شوفت مروان و كنت فرحانه علشان هخلي چميله تڨنع أمي وعمى صالح ب مروان واخيرا هنتچوز بس أكيد بعد لما يتعالچ و أول لما دخلت البيت قابلت چميلة) 
چميلة : بت يا سمش وحشانى جوووى 
أنا : يا چميلة دا هم يومين بس أنتِ كمان وحشاني جووى ، عاملة أيه و محمد إبنك عامل أيه ده بجى عايزه اشوفه كل دڨيڨه هههه 
چميلة : ههههههههههه ديما كلامك عفش كده و غرابه ، بس يا ستي كلنا كويسين و محمد چوه 
أنا : تعالى تعالى نڨعد هنا عايزكي فى موضوع إنما أيه لا يخطر على بالك .... 
چميلة : تعالى أنتِ بس فيه حد عايزك چوه ضروري ، بس تعالى عدلي لبسك چوه الاول
أنا : تلاقيها ابتسام دا أنا لو دخلت مش هطلع دلوڨتي هنڨعد لحد الفچر ، هروح آشوف عمك عايز أيه هو إللي چابني بدري من الشغل أصلا
چميلة : لا مش ابتسام حد برضو لا يخطر على بالك ، تعالى بجى عدلى لبسك يلا يا بت 
( جه فى دماغي البيه الكٓبير و فرحت جوووى أكيد چي يشكرني على إللي عملته مع مروان إبنه ، و راحت غيرت البس كله أبو عريس بجى وكده و دخلت ) 
أنا : طارق !!!!! 
طارق : إزيك يا شمس ، آسف إني جيت من غير ما اخد أذنك ، بس دى الطريقة الوحيدة إللي كنت هقدر أشوفك بيها 
أنا : أنت إزاي تعمل كده و..
عمى صالح : شمس إيه الأسلوب ده هو مقبلكيش بره دا داخل البيت من بابه يا بنتي 
طارق: تتجوزيني يا شمس 
أنا : مش هتچوز أنا دلوڨتي 
طارق : طب خطوبة وبس 
أنا : ولا خطوبة
طارق : طب كان نفسي تسافري معايا علشان...
أنا : مش هسافر 
طارق : شمس أنا عايزك بجد ، كل حاجة أنا تحت أمرك .
أنا : الأمر لله  ، بس يا طارق أنا مش عايزك .
عمى صالح : شمس هتاخد وقتها و أنا هرد عليك يا طارق 
أنا: شرفت يا طارق بيه 
( اه ما هو ابن اللواء محمود فاروق اكبر لواء فى المحافظة عندنا ) 
___بعد ما مشي 
عمى صالح : أول مرة أكلمك كده بس أسلوبك كان زي الزفت حتى معملتيش ليا اعتبارا ولا ل أمك 
أمي: لسه هتضربني و هى بتقول أنتِ إللي هتجيبي رأسي الأرض يا بنت عتمان يا صغِيره
عمى صالح : شدني وقال هو فيه حد زي شمس بس أنا زعلت بس من كلامها بس ياريت كل الناس فى أخلاق شمس ، شمس يا بنتي ممكن تيجي معايا ننزل نقعد شوية فى الجنينة عبال لما أمك تعمل القهوة و تجييها .
أنا : أكيد يا عمى .
عمى صالح : يا شمس أنتِ مش عايزه طارق ليه ؟
أنا : مش مستريحة والله يا عمى ، هو الچواز إچباري ، يا عمى لو على الچواز كنت اتچوزت زهران إبن عمى من زمان و.... 
عمى صالح : معاكِ حق يا بنتي القرار ليكِ.
أنا : بصراحة فيه حاچة لازم تعرفها بس مش عايزه حد يعرفها غيرك حتى أمي 
عمى صالح : عايزه حد معين 
أنا : مروان ..
عمى صالح : يا بنتي أنسي مروان ده أكيد اتجوز و طالما كمان مطلعش إللي كان فى المستشفى ، يا بنتي دا أكيد اتجوز و خلف كمان و...
أنا : عيط و قولتله لا الموضوع فيه سر 
عمى صالح :  إيه 
أنا: اجولك إيه، أنا سبب فى ....
عمى صالح : ..... 
أنا : إدمان مروان أنا السبب فيه و ..
عمى صالح : يعنى هو ؟ و إزاي ؟ 
أنا : جولتله إللي حصل 
عمى صالح : بس أمك مش هتوافق تتجوزي مروان يا شمس و بصراحه معه حق 
أنا : بس انا مش هجولها غير لما يتعالچ 
عمى صالح : مش علشان الإدمان وبس ، لا كمان علشان الكرامة
أنا : بس ....
عمى صالح : بلاش تكوني عنديه و بلاش تفكري فى مروان على أنه جوزك مروان مجرد مريض و فكري فى طارق شوية حد بيحبك و هتقدري تحققي حلمك معه و تسافرى بلاد كتير 
أنا : مش عايزة أفكر خالص أنا ماشية 
عمى صالح : اتفضلي بس فكري فى كلامي 
( بصراحة كلامه أثر فيا چداااا و كلمه الكرامة دى ڨتلتني جوووى بس هعمل أيه لازم اعالچة ، وفعلاً بدأت رحلة العلاچ كانت أطول رحلة علاج مع مريض و كانت أصعب حالة تمر عليا و بعد سنه علاچ) 
_ أنا مش عايزة غير مروان يا أمي 
= بس ده مدمن أفهمي
_ بس ده كان و اتغير علشاني 
= محدش اتغير علشانك مروان كان لازم يتعالچ وانتِ كنتي الدكتوره إللي لازم تعالچة 
_ بس أنا وعدتَه إني هتچوزه 
= بس ده علشان يتعالچ وبس و بكده مهمتك إنتهت يا دكتوره 
_ لا أنا مهمتي مع مروان هتبدا 
= أنتِ نسيتي شكلك أنتِ مشينا من عندهم ليه أفكرك كنا حراميه إحنا التنين مش ده كلام أمه
_ بس هى كمان اتغيرت 
= اعملي إللي أنتِ تحبيه بس انا مش موافڨة
_ يبجى أنا مش هتچوز مروان وأنتِ عارفة و طلعت مشيت بس قبلت الهانم ومروان فى المستشفى فى نفس اليوم
الهانم : تقبلي تتجوزي مروان و تكوني بنتي يا شمس
أنا .... 
مروان : السكوت علامة الرضا 
أنا: لا لا مش رضا أمي مش موافڨة و ..
مروان : بس ده مش اتفاقنا 
أنا: هعملوا إيه 
مروان : بص ل أمه وقاله بلاش تضيعيها تانى يلا هنروح دلوقتي على داداه و نطلب أيدي شمس منها و ان شاء الله هتوافق 
_____ فعلاً چو عند عمى صالح و طالبوا أيدي من أمي وعمى صالح أمي كانت رافضه بس هاچر و چميله و عمى صالح و مراته اقنعوها بعد ما الهانم اعتذرت كتير 
(و اتچوزت البيه و بڨيت مراته بعد ما كنت بنت الخدامة بس رچعت وأنا رأسي مرفوعه فوڨ بڨيت دكتوره شمس عتمان أكبر دكتورة واستشاري لعلاچ الإدمان والمخدرات و الغريب أن الهانم بقت أمي التانية فعلاً حبها ليا و احترامها و خوفها عليا بحس بالأمان وأنا موچوده معهم بچد و رچعنا الصعيد بس بعد ما زهران إبن عمى اتجوز و عمى حب أننا نرچع بس بعد إيه كنا كلنا اتعودنا على مصر ، أما أمي فا معايا فى نفس الفلا إللي كانت فيها داداه بس رجعت الهانم بخيته)
''يجب أن يعيش الأغنياء ببساطة أكثر حتي يستطيع الفقراء أن يشعروا بأنهم بخير حال "
تمت النهاية..

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات