رواية لن يصون حبنا من الفصل الاول للاخير بقلم ايمان هنداوي

رواية لن يصون حبنا من الفصل الاول للاخير بقلم ايمان هنداوي

رواية لن يصون حبنا من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة ايمان الهنداوي رواية لن يصون حبنا من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية لن يصون حبنا من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية لن يصون حبنا من الفصل الاول للاخير

رواية لن يصون حبنا بقلم ايمان هنداوي

رواية لن يصون حبنا من الفصل الاول للاخير

مالك كدا احلويتي بعد ما سبتي زياد.
ثم اكملت حديثها بغمزه : يكنش كان طافي شمعتك
بصيت ليها بعدم فهم مبقتش عارفه هي بتتريق عليا ولا بتتكلم جد ازاي احلويت وانا وشي بقا سكن للحبوب
ولا الهالات السوده لي بقت ماليه نص وشي
*يمكن
:يمكن ازاي أنتي اتهبلتي ولا ايه اول ما سابك
بس اقولك برضوا دا انتي فضلتي مرتبطه بيه ١٢سنين وفي الاخر سابك
فعلا الرجاله ملهاش أمان
١٢سنين
فضلت الكلمه تتردد كثير اوي في وداني
هو انا فعلا فضلت مرتبطه بيه ١٢سنين؟
أزاي دا انا محستش بيهم
١٢سنين من الحب من العطاء من الألم وفي الاخر سبني
١٢سنين وانا بحلم ببيت يجمعني بيه بس هو شاف اني مستهلش الشرف دا
عد اسبوعين على اخر مقابله لينا "" "" "" "" ""
اول ما سمعت رنه التلفون جريت من الصاله على الأوضه عشان كنت عارفه انه زياد 
*الو يا بابا عامل ايه وحشني اوي بقالك فترة مش بتكلمني انا  زعلانه أوي منك
:انا كويس المهم انا عايز اشوفك النهارده ولو ينفع دلوقت يبقا أفضل
حسيت بسكينه في قلبي بعد كلامه دا حتى مقليش انتي عاملة ايه دا احنا بقلنا شهر مش بنتكلم هو نساني لدرجادي
سمعت صوته هو بيحاول يفوقني من صدمتي
:فاضيه ولا ايه
*اه فاضيه
طب نزلي دلوقت انا مستنياكي عند الكافية
بصيت لتليفون لي بقا لون شاشته اسود ولي بيدل على أن زياد قفل السكه في وشي
جريت البس وانا بعيط وخايفه كنت مترددة أرحله بس قلبي اقنعني زي كل مره
انه يمكن مضعوط من الشغل
طول الطريق بدعي أن يبقا بخير وكويس
لما وصلت شفته واقف بيشورلي
نزلت وجريت عليه عشان اطمن الا يكون فيه حاجة قولتله بخوف
*مالك
:مليش
ودي كانت تاني سكنيه في قلبي
ملحقتش اخذ نفسي ولقيته بيشد ايدي  عشان نقف في مكان بعيد عن الناس
*زياد فيه ايه مالك بتسحبني وراك كدا ليه
: ريم
حسيت اني قلب وقف لما نطق اسمي رديت وانا ببلع ريقي :نعم
: انا الفتره الأخيره لما قعدت مع نفسي سألت نفسي سؤال
*رديت بلهفة :هو ايه
:هو انا بحبك بجد ولا لا
بصلته بصدمة حسيت اني بقع من على جبل دموعي بدأت تنزل لوحدها حسيت كأن روحي بتتسحب من جسمي
سمعت صوته وهو بيصرخ فيا وانا قاعده بضرب ايدي على وشي  كأن الرحمه انعدمت منه
:أنتي اتهبلتي ولا ايه اسمعي الأول
*عايزني اسمع ايه انك بعد دا كله عايز تسبني بعد ما ماخدت كل حاجة خذت سنين عمري دا انا كملت ٣١ سنه  بعد ما سرقت مني كل حاجه حلوه ولا بعد ايه ولا ايه
صرخ فيا : وطى طوتك انا مش ناقص فضايح هو أنتي ناسيه اني ظابط ولا ايه
بصي يا ريم انا حسيت اني محبتكيش يمكن انا كنت فاكر اني بحبك وكذا بس انا فعلا محبتكيش.
غير انا مش هتجوز واحده قد امي هتخلفي أمته  انتي خلاص معتش فيكي حيل
وبعدين انا لو اتجوزتك هبقا مسؤال عن امك وانا اصلا مش هصرف على حد
بقيت بسمع الكلام وانا مش مصدقة كان فاكر انه بيحبي ازاي دا بعد دا كله فاكر بعد ما اخذ سنين عمري لسه بيشوف
وامي لي كان بيحكيلي قد ايه بيحبها وهيشلها في عنيه
دا كله كدب
كمل كلامه بقسوة أكثر :وانا عايز اتجوز بت صغيره مش واحده خلاص بقت منتهيه الصلاحية
انا كدا عملت لي عليا سلام يا اخت ريم
******
من اليوم دا وانا بقيت في دوامة مش عارفه افوق منها
فتحت عيني عشان لاول مره أقف قدام المرايه عشان اكتشف حقيقتي
بقيت مصدومة من تجاعيد وشي نظره عيوني لي بقت ضعيفه ولا تعليمي لي مكملتهوش  عشانه
كنت مطيعه ليه لدرجه الجنون
امي لي أهملتها عشانه
امي لي كنت بسبها في الأوضه بتبكي من الألم وانا سهرانه في الأوضه التانيه بكمله
ضاع عمري على حب خادع
كنت ماشيه في شارع بعيط وسمعة صوت هدير بتنادي عليا  كنت كأني في غيوبه ذكريات كثير بتطردني بحاول اهرب منهم بس مش عارفه اروح فين
في وسط ما انا بجري
حسيت بايد حد بتحاول تمسك كتفي!
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
حسيت بإيد بتمسك كتفي
وقفت من الصدمه  كأني اتشليت
صرخت بعلو صوتي من الخضه وببص ورايا لقيت شب في نص التلاتين وملامحه مخيفه
وماسك في ايده سكينه 
في لحظة دي اتمنيت أن الأرض تتشق وتبلعني من الرعب
سمعت صوته الضخم لي رعبني أكثر
:امشي قدامي اي حركة كدا ولا كدا يبقا انتي الجانيه على روحك انا بقولك اهو
تكلمت برعب وانا ببلع ريقي :حاااضر
كنت ماشيه بخوف ومش عارفة انا رايحة فين ولا ليه بيحصل معايا كدا
انا طول عمري في حالي عمري ما اذيت حد عشان حد يفكر انه يبعتلي سفاح زي دا
في وسط شرودي سمعته بينادي بصوت مكتوم
:اركبي بسرعه
برعب *اركب ايه انا مش فاهمه
:اركبي العربيه لي قدامك بقولك
*حاااضر
ركبت العربية وانا مستسلمه لغاية ما حد كتم نفسي وفقدت الوعي بعدها
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
صحيت من غيبوتي عشان اسمع صوت أكثر حد اذاني في الدنيا
لي حبيته لدرجه اني محستش بسنين عمري معاه وهي بتجري لي رماني
عشان بقيت عضمه عجوزه بقيت منتهية الصلاحية على رأيه
:ريم انتي شيفاني
بصيت من مابين دموعي  وانا بحاول اخد نفسي
كان نفسي اصرخ فيه وقوله ايوه شيفاك يزباله الدنيا كلها
سمعت صوته وهو بيضحك
:اداما دمعتي كدا تبقى شيفاني 
كمل كلامه بقسوة
:بصي يا ريم انا عرفت انك حامل
بصتله بخضه :ازاي
انا فاكرة اني مقولتش لأحد غير لهدير
هدير!
صحبت عمري لي شجعتني استسلمله ولا لي فرحت لما طلعت من تالته ثانوي عشان تبقا هي المتعلمه الوحيده في البلد
عرفت بحملي الغير شرعي من شخص عطيته كل حاجة وااخد كل حاجة وسبني
بعد آخر مقابله لينا
يوميها قررت أن كان ولد ولا بنت لازم يعيش ولازم يعرف الحقيقه
كملت كلامي *انت عرفت ازاي اني حامل
:مش مشكلتك انا عرفت ازاي المهم انه لازم ينزل دلوقت
انا خلاص خطبت بنت ناس محترمه وكبيرة في البلد ومش عايز فضايح
وقرف
صرخت بعلو صوتي : انت اهبل ولا ايه مستحيل ينزل ومش هنزله دي غلطتي وانا هتحملها لوحدي
قرب مني ومسك شعري بغل :تصدقي بالله انا كنت صادق لما سبتك
هو انتي مفكرة بعد لي حصل ما بنا هتجوزك لا فوقي كدا وصحصي انتي لي زيك لتسليه بسه
تفيت في وشه وصرخت *وانت لي زيك ميستهلش يعيش ضحكت عليا ووهمتني بالحب
ربنا ينتقم منك
دي كانت آخر كلمه قولته عشان يتحول صوتي لصريخ
ضرب في كل مكان بقيت يستنجد بيه من الألم
لغاية ما اغمى وانا بفتكر أكبر غلطاتي 
**********'***
:زياد قالي انك رافضه تتجوزوا عرفي لفتره لغايه ما يظبط اموره
*هدير انتي هبله انا مستحيل أعمل كذا يا اما نتجوز رسمي يا خلاص مش عايزه
بصتلي بغمزه: مش عايزه برضوا بس على العموم انتي حره هو عرض عليكي وانتي لو رفضتي هو هيبعد عشان مش بيحب يكون تقيل على حد
بصتلها بخضه *هيبعد
:اه هو قالي كدا
بتردد *طب لو حصل لي هو عايزه  اضمن منين انه هيتحوزني
:يابت يا عبيطه زياد بيحبك وهيتجوزك متخفيش
بصتلها بيأس وهزيت راسي
عشان تبقا موافقه علي انتهاك عرضي وشرفي
استسلمت باسم الحب
ونسيت امي المريضه ونسيت ربنا
دا كله عشان رضا ذئب انتهكني
وجردني من كل معاني العفة
************
فقت وانا شايفه نفسي مرمية قدام بيتي
اكيد خبطوا كثير بس محدش رد.
أكثر حاجة متأكده منها أن أمي حولت كثير تفتح الباب بس فشلت كعادتها
فقت على وجع قوي في بطني ودم مغرق هدومي.
عشان اعرف اني خلاص فقدت جزء مني
جزء غير شرعي لا دين ولا قانون بيعترف بيه
قمت وانا بحاول افتح الباب وكاتمه صوت دموعي عشان امي متشفش بتها لي ضحت بكل حاجة عشنها بالمنظر دا
فتحت الباب وجريت رميت نفسي في الحمام عشان افوق من لي انا فيه بقت دموعي وصوت صريخي المكتوم بيختلط بالمايه
 انا انتهيت؟
سمعت صوت رساله  وصلت على تليفوني
طلعت وانا جوايا الم جسدي والم نفسي كبير
فتحته عشان اشوف قد ايه انا مغفله!
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
طلعت من الحمام على صوت رساله مبعوته لتليفون كنت مستغربه مين لي بعتلي رساله في ساعه زي دي
كنا وقتها الساعه ٢باليل
حسيت بنغزه في قلبي لما افتكرت لي عملوا فيا الواطي
مسكت التليفون وبفتح الرساله
لقيت اسيل صحبتي بعتالي صورة زياد وهدير
وهما بيقروا الفاتحه
وكلام كثير مركزتش فيه
اصل وقتها كنت خلاص اتجننت
رميت التليفون
وقعدت اصوت ولطم على وشي وركبي من الصدمة
كنت حاسه بنار جوايا
مش مصدقة انا ازاي كنت بحب زياد ولا كانت هدير البست بتاعتي
سمعت صوت امي الضعيف وهي بتسالني مالي
:ريم مالك يا بنتي
جريت على الأوضه وانا بصرخ فيها وبكسر كل حاجة قدامي
*انتي السبب 
وبصريخ  ليه مخلتنيش اكمل تعليمي لما قولتلك انا عايزه اطلع
ليه مشدتيش
 شعري وضربتيني لما قولتلك مش هكمل تعليم
رميت نفسي على الأرض وحضنت رجلي بأيدي
*ليه لما شفتيني مع زفت في وضع وحش في الأوضه مظربتنيش بالنار
ليه عملتي نفسك كأنك مشفتيش حاجة وتظهرتي بالعماء 
قمت وانا بكسر العلاج بتعها *انتي السبب معرفتيش تربيني  انتي لي دمرتيني
كملت وانا بقع من طولي *يارتني كنت سمعت كلامك
لما حذرتيني من هدير
وقعت من طولي كنت كأن روحي بتتتسحب على قد وجعي في زياد بس هدير وجعتني أكثر
للحظه فكرت هي هدير عملت ايه معايا حلو
افتكر انها عيرتني أن أمي فراشه وابويا ميت
ولا لما كانت بتخلي البنات ميرضوش يلعبوا معايا عشان انا كنت بخوف
منكرش اني مش حلوة بس طول عمرها بتقلل مني
ودا الباب لي دخلي زياد منه
**********************************
كانت أول بدايه الدراسه في تالته ثانوي  وبكوني بنت علي قد حالي فاكنت مضره احضر
في المدرسة لعله وعسي مدرس يعطف عليا ويشرحلي درس
وفعلا رحت بس اتصدمت أني لقيت طلاب كثير فكانت فرصه اني اخد اليوم الدراسي كامل
خلصت مدرسه وانا طلعه وماشيه على البحر كاعدتي
لقيت شب طول بعرض كان شكله جميل اوي
غير أنه كان لبس لبس ميري بيدل على أنه ظابط
وانا كنت زي اي مراهقة بموت في الحاجات دي
سمعت صوته وهو ساند على العربيه
:الا الجميل بيعمل ايه هنا
مديت في خطوبتي بس منكرش اني كنت مبسوطه اوي ان حد عاكسني وان هدير غلطانه واني جميله
بس تفجئت انه كان ماشي ورايا بعربيته
:اصل انا مش هسيبك النهارده غير لما نتعرف
وقفت وانا بمثل اني زعلانه *لو سمحت احترم نفسك
:لا وصوتك قمر كمان ادوب انا ادوب (ظابط على متفرج 🌚)
*لو سمحت عيب كدا
وابتسمت وقتها
:ادامي ابتسمتي يبقا
انا يا ستي اسمي زياد وطالب في كليه الشرطه زي ماانتي شيفه كذا
ومد ايده ليا
وقتها عملت أكبر غلطة في حياتي ومديت أيدي
*وانا ريم لسه في تالته ثانوي
:طب تعالى اركبي يا مريومتي عشان اوصلك  دا احنا خلاص بقينا
وكمل كلامه وهو بيغمزلي حبايب
**********'************
فقت من توهاني على صوت امي وهي ماسكه العلاج بتعها وبتعيط
وايديها التانيه بتحاول تتحرك من السرير عشان تلحقني
وقتها بكل قسوة وكره بعدت ايديها عني وقفلت الباب عليها مقررة اني احرمها من الاكل يومين
سمعت صوت رن التليفون جريت عليه زي المجنونه
لقيت اسيل رنه عليا أكثر من ١٥ مرة
فتحت عليها وانا بحاول أمنع دموعي واخذ نفسي
:ريم انتي كويسه
انا عارفه ان الخبر صعب عليكي بس انا استغربت انك متعرفيش
سكتت شويه وكملت اصل شفتك الصبح واقفه مع هدير فاستغربت ازاي واقفه معها
وهي تقرت فتحتها من يومين على زياد
*صرخت :قصدك انهم قرين الفتحة من تلات تيام
سمعت صوت اسيل المتردد
:ايوه 
وبعد بكره الخطوبه
*يلهوي
:اياكي تعيطي يا ريم هو ميستهلكيش اصلا يا حبببتي انتي تستهلي الخير طول عمري بحاول أحذرك منهم وانتي مكنتيش بتسمعيلي
على قد موجعني كلامها بس افتكرت كلام زياد لما كان بيضربني وبيقول أنه خطب بنت مسئول
ازاي وهدير ابوها موظف
*اسيل هو أبو هدير بيشتغل ايه
:انتي متعرفيش دا مقدم نفسه في مجلس الشعب
والله ما انا مصدقه في يوم وليله بقا من أغنى الناس في اسكندريه
وقتها فهمت كل حاجة فهمت لعبه لي تلعبت عليا وان كنت ضحيتها
كملت اسيل كلامها
:والله ما انا عارفه زياد ازاي يسيبك ويتجوز واحده مطلقه مرتين وبفضيحه
قطعت كلام اسيل بكره *انا عايزه الخطوبه دي تقف متمش يعني
:بس دا ازاي
*ازاي لي هو ايه بقولك عايزها تقف متعرفيش اي حد يعرف يوقفها
:بصي هو انا اعرف بس الطريق دا آخرته وحشه
*معتتش تفوق قولي
اسيل بتردد:يبقا تروحي!
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
اسيل بتردد :يبقا تروحي لسعفان
للحظة حسيت ان لساني اتشل عن الكلام  سعفان دا أكثر حد انا بخاف منه في الدنيا أو مش لوحدي كل المنطقه عارفه انه بتاع  سحر ودجل
وحكايات واساطير تحكت عنه
افتكر لما كنت صغيره سمعت قصه عنه لغايه دلوقت كل ما افتكرها مبعرفش انام باليل
"" ان فيه حد من البلد عندنا كان شاكك أن تحت بيته آثار
كل الناس كانت مفكرة انه  اهبل أو بيقول كدا عشان يتعملوا
حساب اصل كان يعتبر أفقر واحد في المكان
وقتها كان سعفان لسه في بداية تعلمه لسحر وقرر انه يروح لراجل دا ويعرض عليه مساعدته وحصل
انه شاف البيت وفضلوا فتره يحفروا لغايه ما تأكد سعفان أن فعلا فيه آثار أو اقنع الراجل بكدا 
فرح الراجل اوي  بس بعدها اختفى سعفان فتره
فضل راجل يدور عليه كثير بس ملقهوش
وظهرله فجأه عشان يطلب منه اغرب طلب
سعفان : عشان تاخد الآثار لي تحت بيتك لازم تضحي
الراجل :أضحى قصدك يعني ادبح ووزع على الناس
سعفان بضحكه شيطانية وهو بيطبطط على كتفه :لا جدع تضحي يا فهيم يعني تجبلي عيل من عيالك الحلوين دول
ويدبح وبدمه هتتفتح المقبرة
كان وقتها الطمع اتملك منه ووافق علي عرض سعفان وقرر يضحي بابنه الكبير من غير ما مراته تعرف
في ليله اخد سعفان الراجل وابنه وراحوا المقابر  وفعلا دبحه
ضحك سعفان وهو بيبص لراجل
وبشماته: شكرا
رد عليه الراجل بإستغراب :يعني ايه فين الآثار
سعفان وهو بيغرس السكينه في قلبه : آثار ايه يهبل دا
قرابين عشان ابقا أقوى ساحر
من بعد اليوم دا  وبقا سعفان مصدر ربع لدنيا كلها!!!!!!!
****
ريم برعب :لا لا بتهزي  سعفان ايه بس انتي عايزني اموت ولا
ايه
اسيل بنبرة إقناع :يا هبله هو لي هيقدر يساعدك وبعدين
الخرافات لي في دماغك كلها كدب انتي اكثر واحده عارفه انهم بيعملوا من الحبه قبة
رديت عليها بعصبيه الأني فهمت تلمحها :قصدك ايه بأكثر واحده
اسيل بتردد :مقصدش حاجة المهم  انا كدا عملت لي عليا
عايزه تروحي لسعفان روحي مش عايزه يبقا خلاص خلي حبيب القلب يتجوز صديقتك الصدوقه
لما أسيل قالت انتي اكثر واحدة عارفه حسيت بنغزه في
قلبي عندها حق انا يعتبر أكثر واحدة طلع عليها اشاعات بسبب قعدتي يا اما مصاحبة أو متجوزه في السر  أو انا
عانس وبطفش العرسان حاجات كثير اوي 
حولت اجمع كلامي *بس انا خايفه يا اسيل + دا بيطلب مبالغ كبيرة
لقيت اسيل ردت عليا رد في منتهى الغرابه :لا متقلقيش من الناحية دي  انتي هتقضي بالواجب
وبعدين لقيت صوتها اتقطع مره واحده اتخضيت فاببص لتليفون عرفت انها قفلت في وشي
استغربت تصرفها اوي  بس حولت اتجاهل الموضوع
كنت لسه هطفي النور عشان انام وشوف انا هعمل ايه بكره سمعت صوت امي وهي بتعيط
تعصبت وقتها وجريت على الأوضه افتحها
لقيت امي مرمية على الأرض وبتجمع في العلاج  وتعيط
ومش على لسنها غير
:حسبي الله ونعم الوكيل
اتعصبت أكثر ورحت خبطها جامد على ضهرها 
وصرخت فيها :بتحسبني عليا  بعد لي عملتيه فيا وفي الاخر طلعت انا لي غلطانه.
لقيتها بتبص عليا وهي مرمية في الأرض وبتعيط وبتحاول تمسك رجلي
:ورد انا جعانه اوي وكملت بدموع ونبي اي حاجة أكلها وعايزه اخد البرشامه ورد متسبيش ماما كدا. انا ضهري وجعني اوي 
للحظة بصيت عليها وفتكرت لما جيت من المدرسه معيطه عشان البنات قللوا مني وضربوني 
*ماما هو انا ليه وحشه 
جرت عليا امي وقتها وحضنتي :مين الاهبل لي قال كدا. 
*اصحابي في المدرسة 
لقيتها حضنتني جامد وبحنيه: انتي اجمل بنت في الدنيا يا
ريم انتي ورد وزهره عمري كله 
ومن يومها مبقتش اسمع غير كلمه ورد من ماما 
'' '' '' '' '
فقت من سرحاني وأنا بدمع من لي بعمله دا نزلت حضنتها
جامد وشلتهها من على الأرض 
وجريت احضر اكل ليها  
واخذت ووعد على نفسي ان لازم اجيب بدل العلاج لي تكسر دا 
قررت اني ابعد عن زياد وهدير واني اشيل فكره سعفان من دماغي وارجع اركز في عمري لي ضاع 
"ولكن الرياح تأتي بما لا تشتهي السفن" 
صحيت الصبح على أساس اني رايحه اجيب العلاج لأمي 
ببص لقيت هدير بتتصل عليا!! 
وقتها تعصبت جدا ومسكت التلفون بغضب 
*خير 
:عاملة ايه وحشاني قولت اسئل اصل من اليوم لي كنا  بنتكلم وانتي مشيتي خفت اصل يكون حصلك حاجة 
*لا انا بخير اطمني  
وقتها كنت منعه نفسي من الانهيار ومصدومه أن فيه ناس بجد بتعرف تمثل كدا وأنها بتكلمني كأن مفيش حاجة 
سمعت صوتها لي بقيت بكره :مالك يا حببببتي انتي تعبانة ولا حاجة 
*ولا تعبانه ولا حاجة بس انا سمعت انك اتخطبتي لا ولمين لزياد 
سمعت صوت ضحكتها لي استفزني أكثر :انتي عرفتي اه اتخطبنا مش هقدر اقولك تيجي عشان زيدوا حبيبيي ميزعلش 
كملت كلامها عشان تكسرني أكثر 
كنت بكلمك النهارده عشان اعرفك بس يا خساره اكيد اسيل
الخباصه قالتلك قبلي البت دي مش بيتبلي في حنكها فوله 
مقدرتش اسمع باقي الكلام قفلت السكه في وشها 
ولبست وجريت عشان اروح لسعفان 
لازم انتقم حتى لو دا هيكلفني عمري كله!!
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
نزلت من البيت وانا مقررة اني لازم اخد حقي مش هتفرق هيبقا ازاي بس لازم اجيبوا
صوت ضحكتها وجعني لدرجه خلتني مش شايفة قدامي
رحت لسعفان بيته لي هو في المقابر عمري ما شفته بس كنت عارفه مكان بيته 
وصلت عند البيت ودخلت كنت هموت من الخوف بس كل ما افكر اتراجع اسمع صوت هدير  وهي بتضحك
لما دخلت البيت لقيته وحش اوي وريحته معفنه ومفهوش حد استغربت ازاي
كنت وقتها مفكرة اني الاقي ناس كثير عنده.
حسيت بخوف ولسه همشي سمعت صوته
:على فكره انا مستنيكي من بدري اتخرتي لية
الرعب اتملك مني وحسيت أن قلبي هيقف بصيت عليه لقيت راجل ضخم اوي وجسمه مليان ووشه مش باين من كثر جروح  كان شكله وحش اوي ومخيف لأبعد الحدود
حولت اتكلم 
*مستنيني أنا
سمعت صوت ضحكته المخيفة :ايوة انتي يا ريم رجب
حولت اتحكم في خوفي ورديت عليه بنبرة قوية *طب عارف انا جيالك ليه.
لقيته بيقرب مني *اه عارف بخصوص حبيب القلب
وقتها عرفت اني داخله طريق نهايته مش معروفه كان فيه صوت جوايا بيقولي لا
بس كرهي وغيرتي  عرفت تتحكم فيا  وقررت اكمل واخد حقي
*طب يا استاذ سعفان انا عايزه اخد حقي مش عايزه الخطوبه دي تتم
سمعته بيضحك جامد ولقيته ماسك ايدي وبيجرني وراه
كنت وقتها كأن حد صب عليا مايه سقعه وانا بسمعة
*استاذ ايه بس يا اخت ريم ولا يكنش غلطتي في العنوان
انا مش بدي دروس هنا
لقتني واقفه في أوضه رحيتها وحشه جدا لدرجة تخليك ترجع وأشكال غريبه
خفت جدا
*اقعدي يا ريم عشان نتكلم
قعدت وانا بتنفض
*أنا عايزه اخد حقي منهم هما خنوني وطعنوني في ضهري
:هساعدك بس انا شغلي غالي ومحتاج شويه تضحيات
*اي حاجه تطلبها اعتبرني موافقه عليها أي فلوس حتى لو هبيع كل حاجة
ضحك لتلات مره عشان اعرف اني عكيت
رديت عليه بمبرر *مش قصدي حاجة والله
: طب انا عايز ٢٥٠الف 
بصتله بخضه 
*ايه 
:مش معاكي
*طب ممكن تقسطهملي
:ليه هو انتي جيه تشتري غسالة ولا ايه
حسيت بخيبه امل كبيرة ورديت وانا هعيط
*مش قصدي والله  انا مش معايا المبلغ دا
وبندفاع
طب اطلب حاجة تانية وانا هعملها أين كانت انا جاهزه  
:  متأكده
*اه والله
:انتي مقابل الفلوس تبقى ليوم كامل تحت خدمتي واومري
واكيد انتي فهماني
حسيت برعشه في جسمي 
*لا لا دي كانت غلطه ومش عايزه اقررها تاني
لقيته وقف ودير وشه
:هو دا لي عندي يا ٢٥٠الف يا انتي ليوم كامل
*بس.
:مفيش بس بكره يوم خطوبتهم معاكي النهاردة وبكره لو جيتي يبقا اعتبري الخطوبه مش هتم
كمل كلامه بنبرة أمر  معاكي لحد بكره تقرري فيهم
لقيته قام وقف وبصلي :مع السلامة 
وقفت بعد كلامه وطلعت من البيت واخدتها جرى بقيت ماشيه في الشارع بتلفت حوليا حاسه انه مراقبني
وصلت البيت قفلت الباب وقعدت في الأرض بحاول اخذ نفسي وشوف هعمل ايه ملحقتش اخد نفسي
وسمعت صوت امي
:ريم انتي جيتي يا حبببتي جبتيلي العلاج معاكي اصل انا تعبانه قوي
وعايزه اكل
قمت مشيت ورحت اوضتها وزعقت فيها بعلو صوتي
*بطلي شويه انا زهقت منك انا كل يوم بقع في مشكله بسببك حرام عليكي
كلمت كلامي بغضب 
غوري يا شيخه في ستين داهيه ومش هتصعبي عليا زي المره لي فاتت حته لو هتموتي قدامي
بصيت عليها لقيت عيونها مليانه دموع
سمعت صوتها وانا بقفل الباب بالمفتاح :متسبنيش لوحدي يا ورد
بعد ما قفلت الباب على امي دخلت الأوضه
وكلمت اسيل
*الحقيني
:مالك فيه ايه
وبدأت احكي الاسيل كل لي حصل برعب
استغربت ردها عليا
:وافقي يا عبيطه وبعدين دي مش اول مره وعتبري لي هيحصل كأنه محصلش وتبقى اخدتي حقك
ورتحتي من لي ظلموكي
كلام اسيل وقتها اقنعني جدا وحولت اقنع نفسي انها هتبقا مره واحده وفي المقابل اخد حقي
قفلت معها
وطفيت النور عشان انام وشوف انا هعمل ايه سمعت صوت امي وهي بتعيط بس وقتها كأن الشيطان اتملك مني
نمت وانا مش عارفه أوافق ولا لا
صحيت الصبح بدري ورحت لسعفان بيته
عشان أبلغه بقراري
:كنت عارف انك هتيجي تاني
كمل كلامه وهو عطيني ضهره: موافقه ولا ألغى كل حاجة
رديت بسرعه عليه :انا!
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
رديت عليه بتوتر وقلق *انا
بلعت ريقي بتوتر عشان اقول الكلمه لي هتدمر حياتي لتاني 
مرة
*انا موافقة
لقيته أدير  بتجاهي وهو مبتسم  :طب الحمدالله
كمل كلامه بثقة :طب ايه اتحركي يله 
بصتله بتوتر وقلق *طب النهاردة 
ملحقتش اكمل كلامي ولقيته بيبوصلي بنظرة غضب :ملكيش
دعوه انا حافظ أن خطوبتهم النهارده ادخلي وتجهزي عشان انتي مش هتطلعي من البيت النهارده غير ساعة ١٢ بليل.
رديت عليه بسرعه وبخوف *١٢ بليل وسط المقابر  وغير دا كله هو انت مش بتسمع عن حوادث الاغتصاب ولا ايه
:مش مشكلتي انتي هتمشي الساعه ١٢ بليل
كمل كلامه بسخرية هو بيقتلني في شرفي لي مبقتش عارفه
انا  ضيعته في ايه ولا ايه :وبعدين مش جديده عليكي 
بلعت غصه في قلبي وتحركت ناحية الأوضه لي شورلي عليها كانت أوضه الحيوانات  تقرف تعيش فيها من قبحها ورحتها..
قعدت على السرير بستسلام وصوت ضميري بيأنبني
بس قطع الهدوء دا دخول اقبح شخص في الوجود وهو بيقفل الباب وراءه عشان تبدأ معاناه جديده
بداية لألم  أكبر
قررت انتقم وانا مش عارفه اني ينتقم من نفسي.
"" "" "" "" "" "" "" "" "" "" "" "" "" "" "" "" "" "" "" "" "" "" "" "" """""
تحررت اخيرا منه زقني من على الباب ورماني على الأرض وانا ملحقتش البس بقيت هدومي كنت حاسه بخوف ورعب وانا في المكان
قعدت اعيط على بااب وانا بحاول مفتكرش لي حصل بقيت ببص على العلمات لي في جسمي بسبب الضرب والتعذيب كنت بصرخ بعلو صوتي
وسط ما كنت بفتكر لي حصلي حسيت بانتصار أن الخطوبه وقفت ودا لي كنت مفكراه
لبست بقيت هدومي وأخذت السكه جرى
شفت اشكال وشباب منظرها يقرف ولا انا كنت ملفتة لدرجه ان في شب كان بيجري ورايا ولولا صرختي كان حالي طعم دلوقت في أيديه
دخلت الشقه وقفلتها كويس وقعدت اعيط وانا بحاول آمنع نفسي من اني افتكر الجحيم لي كنت فيه
"" "" "" "" ""
بعد ما دخل الأوضه بص عليا بنظره فيها انتصار وكره كبير
ولقيته نزل تحت السرير وجاب حبل
اتخضيت وقتها وبصتله بخوف ورجاء
*انت هتعمل ايه
بصلي بنظره كلها شر وكره: هأدبك
بقيت بحاول اهرب منه في أي مكان بس ازاي وهو أضخم
مني ربطني
وبقيت مسلوبه الاراده عذبني  بكل الأنواع
بقيت بصرخ كأني يستنجد بأي حد يلحقني وانا بشتم نفسي
مليون مرة على لي عملتوا فيا
اغتصبني مش عارفه كام مرة بس كل لي فكراه اني ترجيته يرحمني ومرحمنيش
"" "" "" "" "" "" "" "" "" "" "" "" "" "" "
فقت من شرودي وانا بعيط اول بمعنى صح بصوت
بس وسط دا كله استغربت اني مش سمعه صوت امي بتعيط أو بتستنجد بيا كاعدتها
حولت افكر في حاجة تانية وقولت عشان أرضى ضميري هبقا ابص عليها بكره
قمت امسك التليفون بتاعي عشان اطمن واحس بنصر أن الخطوبه متمتش
فتحت التليفون عشان القى رسالة اسيل لي دمرتني أكثر
(ريم انا اسفه بس انا كنت مضره اعمل أكدا انا مشيت في الطريق دا قبلك وللأسف سعفان النصاب صورني وكان بيهدددني طول الوقت بالصور وعشان يحذف الفيديو بتاعي كان الآزم تكون انتي كبش الفيدا
وعلى العموم هدير وزياد تكتب كتابهم وسافروا برا مصر)
بقيت بقرا الرسالة وانا بحاول اخد نفسي أو افهم المصيبه لي بقيت فيها يعني انا دلوقت بقيت وانا بشاور بأيدي  انا بقيت
تحت رحمه سعفان يعني كل لي حصل دا سعفان صوره
قعدت ألطم على وشي  واعيط زي المجنونة
طول اليل بعيط وبصوت مش مصدقة لي انا وصلتله ا
وبقيت بسأل نفسي سؤال (هو انا عملت اية عشان يحصل معايا كدا)
اه يابا اه ياما.
للحظة افتكرت أن ليا ام واني مسمعتش صوتها
كنت لسه قايمه اروحلها عشان ازعق فيها عشان هي بقت الشماعه لي بعلق عليها كل غلطي
سمعت صوت تخبيط وزعيق بجري افتح الباب لقيت ناس كثير جراني ماسكين تلفوناتهم 
ملحقتش افهم حاجة لقيت جاري بيضربني بالقلم وبيزعق
فيها : ربنا ينتقم منك فضحتي امك الغلبانه وضيعتي شرفك
مبقتش فاهمه هما  بيتكلموا عن ايه اخدت تلفون من احد وبصيت عليه عشان اشوف نفسي وانا مربوطة وسعفان
بيضربني 
وقعت من طولي اعيط واصوت
سمعت صوت جارتي  وهي بتتكلم بقرف : نزلي يا حبببتي
نزلي دموع التماسيح بتوعك دول
لقيتهم دخلو الشقه  ونزلوا فيا ضرب مبقتش عارفه ادافع عن نفسي.
لغاية ما واحده فيهم قالت : حاجة رتيبه تعالى شوفي بتك.
وراحت ناحية الأوضه 
جريت على الأوضه عشان افتحها
عشان اشوف أبشع منظر في حياتي!
ريم بصرخه *ماما
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
_حكمت المحكمه بسجن (ريم رجب مدبولى) عشر سنوات مع الشغل
لما سمعت الحكم حسيت ببروده في جسمي كنت متخيله اني هعيط وصوت بس حصل العكس قعدت اضحك زي المجنونه لدرجة ان القاضي
كان بيفكر يمد العقوبة
خدوني من المحكمة ورموني في السجن على جرايم انا معملتهاش
غمضت عيني عشان افتكر ايه لي وصلني لكدا
********************
فتحت الأوضه عشان اشوف
أبشع منظر في الدنيا
لقيت امي مرمية على الأرض وفي ايديها حقنة الأنسولين لي كانت بتحاول تديها لنفسها ولي فضيه اصلا من جرعة
كانت دموعها لسه منشفتش دموع قهر وحزن وألم 
بقيت بسأل نفسي امي ماتت وهي مأكلتش عشان انا حرمتها من الاكل
مع انها طول عمرها بتحاول توفرلي الاكل اشتغلت كل حاجة عشان يبقى عندي كل حاجة وفي الاخر سبتها تموت
وقعت الأرض اعيط وصوت زي المجنونه
محستش بنفسي غير وانا متكتفه والبوليس لي جيراني اتصلوا عليه
اخدوني معاهم كنت مسلوبه الإرادة معتتش حاجة فارقه معايا كل حاجة انتهت
حلمت اني اتجوز وخلف وفي الاخر سبني لي حبيته أكثر من نفسي
حلمت اني اعلاج امي وفي الاخر سبتها تموت بقهرتها
فضلت اسبوع محبوسه مش عارفه انا محبوسه ليه وبتهمه ايه
لغايه ما استدعاني وكيل النيابة وفهمني كل حاجة
:ريم انتي عاقه عارفه لو بأيدي كنت قتللك لا ومش عاقه بأمك بس دا انتي زانية وبتشتغلي في مواقع مشبوه
جيرانك كلهم شهدوا عليكي انك كنتي بتعذبي امك وبتأخدي قبضها وتصرفيه على نفسك
وانا والله لو بأيدي لكنت قتللك
كنت بسمع كلامه وانا ميته مغيبة طول الوقت في فكرة بتردد (اني بقيت وحيده)  كل لي حصلي دا بسبب الثقة
وثقت في هدير  ضيعت شرفي مع زياد
وثقت في اسيل  كنت بديل ليها
**************
بقت الايام شبه بعضها  مش حاسه بنفسي كنت كثير برفض الاكل وساعات اكل عشان اعرف اعيش
رفضت اتعرف على حد او اكون اي علاقه كفايه لي جرالي
لغاية مع قبلت واحده من نفس منطقتي كانت جايه في تهمة زنا
لما شفتها حسيت بأن الأمل جد جريت عليها حضنتها وعيطت وانا مش مصدقة أن فيه حد اعرفه هيبقا معايا
تكلمت معاه كثير لغايه موصلنا لاصعب نقطه
*رمزية انتي تعرفي أخبار عن اسيل وزياد وهدير اصحابي
لقيتها اتكلمت  بتوتر 
:لي انا اعرفه هقولهولك بس مش عايزكي تزعلي
رديت عليها بلا مبالاه
*معتتش حاجه مستهله انا بقالي هنا ٣سنين لوحدي وهفضل طول عمري لوحدي
:معلش يا اختي شده وهتزول وهترجعي وتبدأئي من الاول صفحة جديدة
*ياريت كان ينفع يا رمزية بس انا هطلع من هنا عندي ٤١ سنة يعني خلاص هطلع اموت على طول دا أن طلعت اصلا
:وماله ٤١ سنه اطلعي اشتغلي ولا اعملي حاجه وسيبك من الانتقام لي دمرك
*تعرفي لو لآخر يوم هاخد حقي لازم ادوقهم النار والعذاب زي ما دوقوني
بصتلها بعصبيه عشان تقولي أخبارهم 
*اتكملي يا رمزية يا اختي ايه أخبارهم
لقيتها بلعت ريقها بتوتر
:زياد وهدير خلفوا ولاد  بعد تعب عشان كان أي عيل بييجي بيموت على طول الا الولد دا كمل للاربعين
بس متخفيش انا الأخبار هتوصلني اول بأول هقولك عليها اختي هتجيلي كل الزيارات وهخليها تسأل وتعرف كل حاجه
*طب واسيل وسعفان
:والله لي اعرفه ان اسيل البنت الفتانه دي انها سافرت سفرت فين الله اعلم
بس فيه ناس بتقول انها طفشت.
اما سعفان لي ربنا يجحمه لسه في بيته قاعد يستغل الناس ويضحك عليها
بصتلها بستغراب
*يستغل الناس  ايه عرفك
:ماانا جايبه بسببه رحتله عشان اعرف اخلف وفي الاخر عمل معايا زيك بالظبط
وجوزي رفع عليا قضيه زنا
وهتحبسلي يجي ٥سنين
من اليوم دا وانا ورمزيه بقينا صحاب هي بتجبلي الأخبار من اختها
فرحت اوي ان ابن هدير وزياد الاخير مامتش وأنها شالت الرحم 
اما زياد فاطرد من الشغله عشان طلع بيستغل شغلنته 
واسيل رجعت وانبسطت اوي برجعها 
وسعفان لسه زي ما هو بيضحك على الناس
مرت الايام
وخيرا رمزية طلعت من السجن بس موقفتش انها تزورني وتقولي الأخبار
مرت السنين عليا وانا بخطط عشان انتقم انا خلاص بقيت ميتة ميته فأنا مش هسبهم غير لما اخد حقي
*****
_ريم رجب مدبولى  اتحركي شويه يأختي يكنش مش عايزه تطلعي من السجن وحبتيه
بصتلها بنظره اني هرجع تاني ليه بس مش مكسوره ولا ضعيفه هرجع وانا واخده حقي!
شفت رمزية وهي بتشورلي بره ومبسوطه اني اخيرا طلعت من سجن
_ريم يا ريم 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات