رواية هوي ابنة الجنوب من الفصل الاول للاخير بقلم رحمه سامي

رواية هوي ابنة الجنوب من الفصل الاول للاخير بقلم رحمه سامي

رواية هوي ابنة الجنوب من الفصل الاول للاخير هى رواية من كتابة رحمه سامي رواية هوي ابنة الجنوب من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية هوي ابنة الجنوب من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية هوي ابنة الجنوب من الفصل الاول للاخير

رواية هوي ابنة الجنوب بقلم رحمه سامي

رواية هوي ابنة الجنوب من الفصل الاول للاخير

_الحقني يا ابويا الحقني مصيبة وحاطط علي دماغنا كلنا
=في اي يا ولدي اي اللي حصل
_العريس مش لاقينه فص ملح وداب
=انت بتقول اي ازاي يعني مش لاقينه هتكون الارض انشقت وبلعته
_مخبرش يا ابويا احنا دورنا عليه كتير ومفيش ليه اثر في اي مكان
=يا وقعه مطينه هنعمل اي دلوقتي المعازيم قاعده بره ومستنيه كتب الكتاب يادي الفضايح 
•في اي حج اي اللي حصل
=مصيبه العريس هرب من بنتك واتفضحنا اكيد بنتك فيها حاجه وعشان كدا العريس هرب
•لا مستحيل انا بنتي اشرف من الشرف والكل بيحلف بسمعتها
=هودي وشي من الناس فين دلوقتي هقولهم اي العريس هرب يوم كتب الكتاب لازم نعرف السبب خلي بنتك تقولك علي الحقيقه او هي حره في اللي هيحصلها وانتي عارفه كويس ان اللي زايها دلوقتي المون اهون ليها
•موت لا دي بنتي يا حج 
=انا قولت اللي عندي انا هخرج عشان امشي الناس اللي بره وتكوني عرفتي كل حاجه
•يلا يا بنتي انتي لازم تمشي من هنا قبل ما جدك يرجع يلا بسرعه مفيش وقت
_انا عملت اي عشان اهرب يا امي هو في اي انا معملتش حاجه والله
•عارفه يا بنتي بس مفيش حل تاني جدك لو رجع وشافك هيقتلك 
_وانا ذنبي اي في العريس اللي هرب دا انا مكنتش مرتحاله من الاول بس مش ذنبي 
•اسمعي كلامي يا حياة وامشي من هنا انزلي مصر وروحي العنوان دا وقولي انك تبعي وانا هبقي اتواصل معاكي يا حبيبتي
_بس انا مش عايزة اسيبك يا امي تعالي معاايا جدي اكيد هيعرف ان انتي اللي هربتيني
•متقلقيش عليا انا هحصلك قريب يلا بسرعه من هنا بسرعه يا حياة واياكي ترجعي مهما حصل
بااااااااااااك.... 
حياة: ودا كل اللي حصل يا خالة
سعاد: اهدي يا بنتي وكل حاجه هتتصلح واعتبري نفسك في بيتك 
حياة: شكرا جدا يا خالة انا عارفه اني هتقل عليكي بس معلش مؤقتا لحد ما الاقي شغل واجر شقة لنفسي
سعاد: متقوليش كدا يا بنتي دا بيتك برضو قوليلي انتي معاكي شهادة
حياة: ايوة انا متخرجه من كلية هندسة
سعاد: طب حلو اوي ابني كريم شغال في شركه محترمه هخليه يشوفلك شغل معه
حياة بخضه: وووووه هو ابنك عايش معاكي هنا يا خالة
سعاد بضحك: اهدي بس في اي لا ابني ساكن في الشقة اللي فوق دي ومش بينزل هنا غير علي الاكل بس
حياة بارتياح: الحمدالله طمنتي قلبي يا خالة
سعاد: اهم حاجه يا حياة تنسي اللهجة الصعيدي دي مش لازم حد يعرف انك من الصعيد
حياة: حاضر بس انتي هتقولي لابنك اي اكيد هيستغرب من وجودي هنا
سعاد: متقلقيش انا هتصرف وانتي من هنا ورايح قوليلي خالتي اتفقنا
حياة: حاضر
(انا حياة عندي 24 سنه جدي كان عايز يجوزني من شاب مصراوي كان جاي البلد عندنا بس هو شكله معجبهوش الوضع وافتكر اني جاهله رغم اني متخرجه من كلية هندسة وسابني وهرب يوم الفرح طويلة وقمحاوية وعيوني بني وواسعه وشعري طويل) 
كريم: مين دي يا امي
سعاد: دي تبقي حياة يا كريم بنت اعز صحبة ليا وجايه هنا تدور علي شغل بتمني تساعدها
كريم: انتي تؤامري يا سوسو من عينيا
سعاد: تسلملي عيونك يا حبيبي
كريم: وانتي يا حياة معاكي شهادة ولا جاهله
اتعصبت حياة اوي وقالت بحدة: انا متخرجه من هندسة بامتياز طول سنين دراستي
كريم باحراج: انا اسف مقصدش عمتا تمام هكلملك مدير الشركة بس انتي محتاجه شوية تظبيط
حياة برفعه حاجب: نعم يعني اي شوية تظبيط دي
سعاد بضحك: اهدي يا حياة كريم قصده لبس جديد وتظبطي شعرك يعني استايل جديد
حياة: وماله شكلي كدا يا خالتي ما هو حلو
سعاد: سيبها ليا يا كريم وانا هظبطها
*وبعد اربع سنين وانا شكلي اتغير خالص وحاولت اتواصل مع امي وعرفت ان بسبب جدي امي انتحرت ودا قسي قلبي اوي وقررت اني هنتقم ليها مهما طال الوقت وربنا كرمني انا وكريم وفتحنا شركتنا الخاصة وبقينا معروفين جدا 
*في مكان تاني في فيلا كبيرة جدا كان يجلس شاب في الثلاثين من عمره هو واخوه اللي اصغر منه بسنتين...
مازن: واخرتها معاك يا معتز 
معتز: مش بي ايدي والله انا مكنش قصدي كا دا يحصل
مازن: امال انت كنت فاكر اي اللي هيحصل لما تسيبها يوم كتب الكتاب انت ناسي ان دي الصعيد مش اي بلد يا اخويا
معتز: مكنش بي ايدي يا مازن والله مش دا اللي كنت بحلم بيه وازاي كنت عايزني اتجوز واحده جاهله زي دي بس متوقعتش ان امها تنتحر وهي تهرب ولحد دلوقتي محدش يعرف مكانها
مازن: كويس انها عرفت اللي زي دي في البلد اهلها بيموتوها اهون ليهم من كلام الناس والفضايح انسي بقي وعيش حياتك
معتز: ربنا ييسر يلا انا هقوم امشي عشان عندي اجتماع مهم بخصوص الصفقه الجديده
مازن: ربنا معاك يا حبيبي
*وصل معتز الشركة وكان جاهز للاجتماع وبعد شوية وصلت انا وكريم شركتنا وجالي خبر بوصول مدير الشركة اللي هنتعقد معاها وبداء الاجتماع واول ما دخل معتز... 
وقفت حياة مصدومه: انت لا مستحيل
الكل وقف مستغرب اوي ومعتز قال: افندم
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
كمل معتز كلامه: افندم هو انتي تعرفيني
حياة بتوتر: لا وانا اعرفك منين هو اي حد كدا اعرفه ولا اي
حاول كريم يلطف الجو: سوري يا استاذ معتز اتفضل خلينا نبداء الاجتماع
حياة: بس انا مستحيل امضي عقد شغل الشركة دي انا اسفه عن اذنكم
كريم: حياة اصبري بس في اي بس
معتز بعصبيه: اي الاستهتار دا ازاي مشغالين واحده زي دي في الشركة
كريم: استاذ معتز احنا اسفين جدا دي انسة حياة صاحبة الشركة بس شكلها تعبانه ممكن نأجل الاجتماع ليوم تاني
معتز: هو في اي بالظبط دا مش اسلوب شغل انا هعديها بس عشان شركتكم مشهورة وشغلها كويس 
كريم: شكرا جدا لحضرتك وباذن الله اللي حصل مش هيتكرر تاني
معتز: بتمني دا عن اذنك
بعد ما مشي معتز وحياة حبسة نفسها في الكتب دخل عليها كريم... 
كريم: ممكن افهم في اي وليه اتصرفتي بالشكل دا 
حياة: انا مش عايزة العقد دا يا كريم ارجوك 
كريم: ليه يا حياة شركة معتز كبيرة جدا وشغلنا معاها هيكبر شغلنا بشكل رهيب ليه نضيع فرصه زي دي
حياة: انا مش مرتحاله ومش حابه اشتغل معه خالص اكيد في شركات تانيه كويسه 
كريم: حياة انتي مخبيه اي 
حياة بتوتر: مفيش حاجه يا كريم بعد اذنك انا هروح
كريم: ماشي يا حياة بس فكري كويس في العقد دا لانه صدقيني مهم جدا لينا
حياة: ان شاء الله سلام
*في النادي وصل معتز وقابل مازن اخوه وكان معه نسرين ودي تبقي بنت خالتهم وبتحب معتز بس مازن بيحبها... 
مازن: اي يا حبيبي عملت اي
معتز: مقابله زي الزفت اقسم بالله صاحبة الشركة طلعت مجنونه
مازن: ليه كدا اي اللي حصل
معتز: مش عارف يا ابني والله اول ما شافتني اتجننت وقامت وسابت الاجتماع وقالت انها مش هتمضي العقد معايا
نسرين: دا اي الجنان دا واحده قليله الزؤق صحيح
معتز بقرف: نسرين مية مره اقولك متغلطيش في حد تمام
نسرين: مش قصدي يا بيبي والله بس مكنش ينفع تتصرف معاك كدا
معتز: اولا انا اسمي معتز ثانيا اكيد في سبب وراه اللي عملته دا ومسيري اعرفه
نسرين: طب ممكن نتكلم لوحدنا شوية دا بعد اذنك طبعا يا مازن
مازن بحزن: تمام مفيش مشكله انا هقوم اغير هدومي عشان نمشي وتكونوا خلصتوا كلان
اول ما مشي نسرين: وبعدين معاك يا معتز لحد امتا هتفضل تصدني بالشكل دا انت عارف كويس اني بحبك
معتز بعصبيه: وانا قولتلك مية مره اني مستحيا احبك انتي بالنسبة ليا اختي وبس يا نسرين
نسرين: دا ليه كل دا انت اي اللي حصلك من ساعه ما هربت يوم فرحك
قطعها معتز: قولتلك مية مره متفتحيش السيرة دي انتي اي مبتفهميش
نسرين بخوف: انا مكنش قصدي بس انت من يومها وانت بتلوم في نفسك هو حد كان ضربك علي ايدك عشان تهرب
معتز بحزن: مكنتش قادر هفضل اقول كدا لحد امتا وساعتها كنت صغير وطايش ومش عارف بعمل اي
نسرين: ودلوقتي انت كبرت وعقلت لحد امتا هتفضل لوحدك
معتز: لحدما الاقي اللي تسرق قلبي وتخليني احبها واشوفها كل دنيتي وبالتأكيد مش هبكون انتي
كانت لسه هترد بس مازن قاطعها: يلا يا جماعه انا خلصت اي دا مالكم
معتز: مفيش خد نسرين وصلها انا ورايا مشوار سلام
*وصلت حياة البيت ودخلت علي خالتها بسرعه وهي بتعيط ومنهارة.. 
سعاد: مالك يا حياة يا بنتي في اي حد زعلك
حياة: اي اللي رجعه يا خالتي ليه رجع دلوقتي عايز مني اي انا مصدقت بداءت انسي واتأقلم علي حياتي
سعاد: انتي قصدك مين يا بنتي فهميني براحه
حياة ببكاء: اللي دمار حياتي وكان سبب في هروبي من البلد وموت امي اهو رجع دلوقتي
سعاد: انتي قصدك العريس اللي هرب
حياة: ايوة هو الزفت راجع ومعرفنيش وهيعرفني ازاي وهو مكلفش خاطره في مره وشافني اهو رجع لا وعايز يمضي عقد مع شركتنا
سعاد: وانتي ناوية علي اي يا بنتي
حياة: طبعا مستحيل امضي العقد مهما حصل
سعاد: تبقي غبيه يا حياة انتي لازم تمضي العقد دا
حياة بصدمه: انتي بتقولي اي يا خالتي عايزني اشتغل مع اكتر شخص دمار حياتي
سعاد: ايوة انتي لازم تبقي قوية وتعدي كل دا مينفعش تفضلي ضعيفه بالشكل دا وكويس انه ميعرفكيش دي فرصتك عشان تاخدي حقك  وحق امك
حياة: بس 
سعاد: من غير بس يا حياة بس اهم حاجه تخلي بالك من نفسك يا بنتي
حياة: ربنا ييسر بعد اذنك انا هنزل اتمشي شوية
سعاد: ماشي يا بنتي
*علي البحر كانت حياة قاعده وسرحانه وبتفكر هتعمل اي وفجاه ظهر معتز... 
معتز: ينفع اقعد معاكي شوية
حياة بصيتله ومردتش عليه
معتز: طب انا هقعد بقي ممكن اسالك سؤا
حياة: خير
معتز: انتي ليه اتصرفتي بالشكل دا الصبح هو احنا اتقابلنا قبل كدا
حياة: لا ومحبش اني اقابلك اصلا
معتز: انتي ليه بتكرهيني كدا
حياة بضحك: انا بكره كل الرجال عمتا
معتز بتريقه: دي عقده بقي
حياة: اظن دي حاجه متخصكش عن اذنك ومستنياك بكره عشان نمضي العقد
معتز: اي الجنان دا هو انا تحت امرك
حياة بتكبر: اظن حضرتك محتاجني ومحدش هيعرف يمشي شغلك غير شركتنا لو مش حابب مع السلامه
معتز بعصبيه: تمام يا حياة
حياة بعصبيه: اسمي استاذة حياة وياريت يكون في حدود في التعامل بينا سلام
*معتز لنفسه وهو بيضحك رغم جمالك شكلك عنيدة اوي وقوية وكل دا وراه سر ومسيري اعرفه يا ست حياة ركب معتز عربيته ووصل الفيلا ومجرد ما وصل كانت الدنيا ضلمة اول ما شغل النور اتصدم باللي شافه........ 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
معتز: انتي بتعملي اي هنا 
سميرة: وحشتني وجيت اطمن عليك انت واخوك يا ابني
معتز وهو بيضحك: بجد والله لا فيكي الخير 
سميرة: ناوي امتا تسامح يا معتز
معتز: اسامح علي اي ولا اي انتي مش بتحسي رمتيني انا واخويا وجريتي وراء طماعك وانانيتك ولا سالتي فين واترمينا في الملجأ انا وهو وجايه دلوقتي بعد ما بقي لينا اسم ومركز تقولي عيالي
سميرة: انت فاهمني غلط يا معتز صدقني انا سبتكم في الملجأ عشان مكنتش قادرة اصرف عليكوا وبسبب خوفي ليحصلكوا حاجه عملت كدا
معتز بعصبيه: بطلي كدب بقي حرام عليكي ابعدي عنا واياكي اشوفك بتقربي لحد فينا يا سميرة هانم انتي فاهمه
سميرة: بس انتوا عيالي وليا حقك عليكم هترموني في الشارع
معتز: مش بقولك مستحيل تتغيري 
سميرة: مش مهم المهم هتجيب فلوس ولا اعرف مازن اني لسه موجوده
معتز بعصبيه: وربي لو قربتي لاخويا ما هيحصل طيب بكره هبعتلك الفلوس اللي عايزاها ومش عايز اشوف وشك هنا تاني
سميرة بضحك: كدا تعجبني يلا سلام يا زيزو
_بعد ما سميرة مشيت قعد معتز وهو بيفكر في اللي حصل زمان لما كان عنده عشر سنين واخوه 7 سنين وامه سبتهم في الملجأ ومشيت بعد موت ابوهم عشان راجل تاني ولولا أن عمه ظهر ودور عليهم وخدهم مكنش زمانهم في المكانه دي خالص وبعد شوية طلع يطمن علي مازن وكان نايم في سابع نومه دخل اوضته اخد دش ونام هو كمان عشان يشوف ناوي يعمل اي مع اللي اسمها حياة.... 
*في بيت خالة معتز كانت نسرين قاعده في اوضتها ودخلت عليها امها... 
الام: واخرتها معاكي يا نسرين انتي عايزة اي بالظبط دا خامس عريس يجيلك وترفضي 
نسرين: عادي يا ماما محدش فيهم عجبني اعمل اي يعني
الام: طول عمرك منخيرك في السماء انتي عايزة توصلي لي اي
نسرين بخبث: مش هسيب معتز يهرب من تحت ايدي وكويس ان جوازة الصعيد دي باظت لسه الطريق مفتوح قدامي
الام: بقولك اي انا مش عايزة اخسر ابن اختي دا لولا وجوده كان زمانا مرمين في الشارع وكويس انه مخدناش بذنب امه معتز مش بيحبك لو عايزة فعلا تطلعي من الفقر دا خليكي مع مازن
نسرين بقرف: مازن اي بس يا ماما يعني اسيبك الرأس الكبيرة وامسك في حته العيل دا 
الام: اهو احسن من مفيش لان معتز مستحيل يبصلك اسمعي مني
نسرين: متقلقيش انا عارفه بعمل اي كويس اطمني انتي
الام: انتي حره انا حظرتك يا بنت بطني وابقي قولي امي قالت 
_بعد ما سبتها وخرجت نسرين قالت لنفسها انا مش بعد دا كله هخسر معتز ليا انا وبس هو بفلوسه باملاكه كلها مش هسيبهم يروحوا من بين ايدي انا تعبت لحد ما وصلت لهنا ومستخيل ارجع مهما حصل وقفلت تلفونها ونامت وهي بتخطط ازاي هتوقع معتز... 
*تاني يوم قدام الشركة وصلت حياة ودخلت الشركة بكل ثقه وخطفت عيون الكل كالعادة والمعروف ان مش مسموح لحد يركب الاسانسير مع حياة لانها مديرة الشركة ركبت حياة ولسه الاسانسير هيتحرك وقفه معتز برجله وركب معها والاسانسير طلع... 
حياة: انت اي اللي عملته دا انت اتجننت
معتز بعدم فهم: وانا جيت جانبك هو في اي انتي الصبح بحال وبليل بحال شكلك انتي اللي مجنونه ومحتاجه علاج
حياة: دي شركتي وممنوع حد يركب معايا الاسانسير وعمر حد ما اتجراء وعملها
معتز بثقة: بس انا عملتها خلاص مش قصة هي
حياة بعصبيه: منخيرك اللي في السماء دي هكسرهالك يا معتز زفت
معتز ولسه بيقرب عليهت فجاه الاسانسير عطل... 
حياة بخوف: هو في اي وقف ليه دا دلوقتي
معتز بتريقه: اصله خاف من صوتك وتهديدك فوقف هيكون وقف ليه اكيد الاسانسير عطل يا ذكية
حياة: انت فقر اول ما ركبت معايا عطل وهو عمره ما عملها
فجاه النور كمان قطع من الاسانسير. 
حياة: معتز نور تلفونك بسرعه هو اي اللي بيحصل
معتز بضحك: اي يا حياة هانم بتخافي من الضلمة
حياة: معتز انا مش بهزار شغل الزفت بتاعك
معتز: نسيته في العربيه شغلي بتاعك انتي
حياة: يوووه الزفت فاصل هنعمل اي دلوقتي 
معتز: اهدي بس واكيد حد هيشغله دلوقتي
حياة وهي مش قادرة تاخد نفسها: نادي علي اي حد بسرعه هتخنق
معتز بقلق: حياة اهدي هيشتغل دلوقتي خدي نفسك براحه واحده واحده واهدي خالص
حياة وهي بداءت تغيب عني الوعي: ابعد عني انا بكرهك يا معتز بكرهك انت سبب كل حاجه سبني
_وفجاه اغمي عليها وفضل معتز عمال يخبط علي الباب لحد ما الاسانسير اشتغل واتفتح ومعتز شالها ودخل مكتبها وجابوا مياه وبعد شوية حياة فاقت وكريم جه... 
كريم: حياة انتي كويسه حصلك حاجه
حياة: الحمدالله يا كريم كويسه مفيش حاجه متقلقش
كريم: الحمدالله شكرا جدا يا استاذ معتز 
معتز: لا شكر علي واجب يا استاذ كريم احنا ممكن نأجل الاجتماع ليوم تاني
حياة: لا مفيش داعي يلا علي اوضة الاجتماعات
_بداء الاجتماع وانتهاء بتوقيع العقد وكل دا ومعتز مش موجود خالص وكل تفكيره في كلام حياة وهي بتقول انه سبب كل حاجه وانها بتكرهه وقام مشي من غير ولا كلمة وهو بيفكر ازاي هيعرف اللي حياة مخبيه وياتري اي سبب كل الكره دا وهو اذاها في اي يعني... 
*في النادي كان مازن قاعد مع صحابه وفجاه نسرين جت... 
مازن: نسرين صباح الخير جايه تجري كالعادة صح
نسرين بدلع: صباح النور يا مزونتي انا جايه عشانك انت
مازن: مزونتك استر يا رب ناوية علي مصيبه اي
نسرين بحزن: مصيبه ليه بس يا مازن دا انا بدلعك عادي
مازن: ما هو بعد الدلع دا بيكون في مصيبه او عايزة مصلحه مني قولي قولي متتكسفيش
نسرين وهي بتقرب ليه بدلع وبتمسك ايده ومازن مستغرب اوي قالتله: مازن عايزة اقولك علي حاجه مهمه جدا
مازن باستغرب: في اي يا نسرين قولي
نسرين: مازن انا انا انا
مازن: يا بنتي انتي اي متنطقي قلقتيني بجد في اي يا حبيبتي
نسرين بدلع اكتر وبتقرب منه اوي وبتقول في ودنه: بحبك يا مزونتي
مازن بصدمه: بتقولي اي...... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
نسرين بدلع: بقول اني بحبك يا مازن 
مازن: انتي اتجننتي يا نسرين انتي مش دايما ماشية وراه معتز وبتقولي انك بتحبيه ومش هتتجوزي غيره فجاه دلوقتي بتحبيني وعايزني انا اللي هو ازاي يعني
نسرين بتوتر: يا مازن انا كنت موهومه معرفش انا عايزة اي بس دلوقتي اكتشفت اني بحبك انت وحبي لمعتز كان مجرد اعجاب مش اكتر
مازن: انتي متاكده من اللي بتقوليه دا انا مش عايز وجع قلب يا نسرين ولا عايز اخسر اخويا بسببك انتي فاهمه
نسرين بتمثيل البكاء: صدقني يا مازن انا مش بكدب عليك انا بحبك وعايزة اكون شريكة حياتك واشيل اسمك واخلف منك بس لو انت مش بتحبني انا مش هفرض نفسي عليك عن اذنك
مازن بفرحة: استني بس مين دا اللي مش بيحبك انا محبتش حد في حياتي قد ما حبيتك يا نسرين بس انتي عمرك ما ختي بالك مني ابدا بس خلاص كل دا انتهي المهم انك معايا دلوقتي واعترفتي انك بتحبيني مبقتش عايز حاجه تانيه من الدنيا
نسرين: بجد كل دا شايله في قلبك ليا ربنا ما يحرمني منك ابدا 
مازن: ولا يحرمني منك يا نور عيني انا النهارده اسعد انسان في الدنيا واعملي حسابك اني هاجي اتقدملك في اقرب وقت
نسرين بخبث: بس في مشكلة يا مزونتي
مازن: مشكلة اي يا حبيبتي
نسرين بخبث: ماظنش معتز هيوافق بقرارك دا وهيقف في وشنا
مازن بضحك: متشليش هم الموضوع دا معتز بيحبني ومستحيل يرفضلي طلب انتي بس بلغي خالتي وملكيش دعوة بحاجه تاني
نسرين بدلع: حاضر يا حبيبي ربنا يخليك ليا
_مشيت نسرين وهي فرحانه اوي ان اول خطوة ليها نجحت وبتضحك علي هبل مازن وهو فاكر انها بتحبه بجد ومتعرفش ان كل دا تمثيل لهدف معين وهو الوصول لمعتز.... اما مازن فهو كان طاير من الفرحه ان خلاص حبيبتي هتكون معه لاخر العمر وان خلاص انتهاء الوجع والعذاب وهو شايفها بتحب اخوه وهتبقي ملكه هو طول العمر...
*في موقع الشغل اللي شركة حياة هتقوم ليه لصالح معتز كانت حياة وصلت وواقفه مع العمال ومعتز جه..... 
معتز: دا اي النشاط دا كله يا استاذة حياة
حياة: انا مبعرفش الدلع في الشغل يا استاذ معتز بتمني حضرتك تشرح ليا حابب الشركة نظمها يكون عامل ازاي
معتز: انا واثق في زؤقك تقدري انتي تعمليها زي ما تحبي وانا متاكد انها هتعجبني
حياة بتوتر: امممم تمام يا استاذ معتز باذن الله تعجبك عن اذنك
معتز: علي فين هو اذ حضرت الشياطين ولا اي
حياة: لا مش كدا خالص بس دا وقت الفطار بتاعي هخلص وارجع للشغل
معتز: طب انا كمان لسه مفطرتش بتمني متمنعيش نفطر سوي
حياة بخبث: لا عادي مفيش اي مشكله اتفضل معايا
معتز: تمام يلا بينا
بعد ما وصولوا المطعم وطلبوا الاكل... 
معتز: متحكيلي عنك انتي شوية يا حياة دا بعد اذنك واسف اني قولت حياة بدون القاب
حياة: مفيش مشكلة طول ما احنا بره نطاق الشغل بس انا حياتي مفهش حاجه تتحكي احكي انت لو تحب شكلك مهموم اصلا
معتز: شكلك كتومه بس مسيرك تحكي وانا هستني دا
حياة: باذن الله يلا احكي انا سمعاك
معتز: والله انا حكيتي بسيطه جدا عشت انا واخويا مع امي بعد ما ابويا اتوفي وبعدين حصلت ظروف وامي سابتنا وعمي اللي كمل تربيتنا بس يا ستي
حياة: وياتري ملكش اي علاقة عاطفية قبل كدا
معتز بحزن: كنت هتجوز من اربع سنين واحده من الصعيد ولا شوفتها ولا حته اعرف اسمها
حياة بتوتر: واي اللي حصل
معتز: ولا حاجه مقدرتش اتقبل الفكرة ان ازاي شاب في مكانتي وتعليمي يتجوز واحده من الصعيد الله اعلم بحالها وبشكلها واكيد جاهله زي كل بنات الصعيد فهربت يوم الفرح
حياة بعصبيه: ووووه ومين جال (قال)  ان بنات الصعيد جاهله يا معتز بيه لعلمك بنات العصيد هي احسن بنات ومتربين زين (كويس)  ويفهموا في الاصول وميفتهومش حاجه واصل (خالص)  وانت غلطان من ساسك لرأسك
معتز بصدمه: اي اللي حصل دا انتي ازاي قلبتي صعيدي بالشكل دا هو انتي من الصعيد
حياة بتوتر: لا لا مش من الصعيد بس ليا صحاب من هناك وكنت بشوفهم بيتكلموا كدا وانا بقيت لما اتعصب اتكلم زايهم
معتز بتفهم: تمام انا عارف اني غلطان بس كنت شاب طايش ولسه صغير ميفهمش حاجه في اي حاجه وكان غصب عني
حياة: وهيفيد بي اي الندم انت متعرفش اي بيحصل في بنات الصعيد بعد حركه زي دي ياتري اي حصل للبنت دي اكيد ذنبها في رقبتك
معتز بحزن: انا فعلا شايل ذنبها ومش عارف اعمل اي ياريت الزمن يرجع بيا ومكنتش عملت كدا خالص بس برضو هي... 
ومكملتش معتز كلامه بسبب تلفون حياة اللي رن... 
حياة: ثواني معلش.... الووو.... بجد.... تمام انا جايه علي طول
معتز: في اي
حياة: معلش لازم اقوم دلوقتي ورايا مشوار مهم
معتز: تحبي اجي اوصلك
حياة: شكرا مش عايزة اتعبك
معتز: ولا تعب ولا حاجه يلا بينا
*عند كريم وامه في الشقة... 
سعاد: يا ابني اعقل مش هينفع اللي بتقوله دا
كريم: مش قادر يا امي انا بحبها من بدري ومش قادر اسكت او اخبي اكتر من كدا
سعاد: بس حياة مش بتحب حد دلوقتي ومش جاهزة لخطوة زي دي اسمع مني يا ابني واصبر شوية
كريم: ياريته بي ايدي بس انا خلاص قررت اعترفلها ممكن تساعديني بقي 
سعاد: امري لله يا ابني بس اللي هتعمله دا غلط
كريم: متقلقيش يا امي كل حاجه هتبقي كويسه
*في بيت خالة معتز.... 
الام: انتي اتجننتي يا بت ولا اي في يوم وليله كدا غيرتي رايك
نسرين: ملكيش دعوة انتي انا عارفه بعمل اي كويس اوي
الام: فهميني بس انتي ناوية علي اي
نسرين بضحك: ناوية اخلي معتز يتجوزني غصب عنه لما يلاقيني بلعب بي اخوه او هخسرهم بعض 
الام: بطلي يا نسرين واعقلي مضيعيش كل حاجه من ايديك وبدام مازن بيحبك يبقي خلاص اتحلت اهي
نسرين: قولتلك مية مره انا مش هسيب الرأس الكبيرة وامسك في حته العيل دا
الام: يا بنتي افهمي مهما عملتي دوال اخوات مش هيخسروا بعض ومعتز مستحيل يتجوزك دا واخد طبع ابوه وانا عارفه كويس
نسرين بغضب: اسكتي انتي بس ومتدخليش وابقي وافقي علي مازن لما يجي وبس
الام: انتي حره يا بنت بطني انا تعبت معاكي
*في العربية قبل وصول حياة ومعتز... 
معتز: متقلقيش ان شاء الله هتبقي كويسه
حياة ببكاء: انا مليش غيرها لو حصلها حاجه هروح فيها بجد
معتز: انا معاكي اهو وكل حاجه هتبقي كويسه اطمني بس هي تقربلك اي
حياة: هي زي امي بالظبط وغالية عليا اوي 
معتز: طب اهدي ادينا وصلنا اهو باذن الله مفيش حاجه
اول ما طلعوا وفتحت الباب اتصدمت من اللي شافته...... 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تعليقات